سياسة


الرئيس الأذربيجاني: كانوا يخادعوننا ويخادعون الوسطاء الدوليين

باكو، 20 أكتوبر / تشرين الأول، (أذرتاج)

تظهر التحصينات التي انشأتها أرمينيا في الأراضي المحتلة أنها لم تكن تنوي استردادها الينا. لقد كانوا يخادعوننا ويخادعون الوسطاءَ الدوليين. وقاموا بمماطلة الوقت وكانوا يقومون بالتوطين غير القانوني في الأراضي المحتلة. قد جلبوا الآلاف من الناس لتوطينهم في مدينة لاتشين وكالباجر. واستوطنوا في الأراضي التي تم تحريرها اليوم وهي في قرى محافظتي فضولي وجبرائيل ومحافظاتنا الأخرى أيضا.

افادت وكالة اذرتاج ان هذه الكلمات قالها الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف في خطابه التلفزيوني اليوم.

قال الرئيس إن "التطهير العرقي ضد الأذربيجانيين وارتكاب الإبادة الجماعية ضدهم وطرد مواطنينا من أراضيهم الأصلية وثم إجراء "استفتاء" هناك يتعارض تمامًا مع الأخلاق الإنسانية والقانون والقانون الدولي. لم يعترف أي أحد بما يسمى بـ"جمهورية قراباغ الجبلية" المصطنعة. الآن يحاولون جعل دول العالم تعترف بما يسمى بالكيان الإجرامي المزعوم. لقد فقدوا عقولهم وهم لا يفهمون أن لا أحد سيفعل ذلك ولا يفهمون أن بلدا قد يفعل هذا لن يعتبر دولة صديقة لأذربيجان. ليس فقط دولة صديقة، سنقطع كل العلاقات مع هذا البلد".

وقال رئيس الدولة مشيرًا إلى أنهم يحاولون استعادة الوضع الراهن اليوم: "قلت: لا يوجد الوضع الراهن منذ الآن وصاعدا. لقد دمرنا الوضع الراهن وهذه الخطوة صحيحة. كنا ننتظر منذ حوالي 30 عامًا. قبل عشر سنوات صدر بيان على مستوى الرؤساء المشاركين لمجموعة مينسك ورؤسائهم مفاده أن الوضع الراهن غير مقبول. لقد أيدناه أيضًا ورحبنا بهذا البيان وكانت لدينا آمال كبيرة وثم زادت آمالنا ببعض التقدم المتوصل على طاولة المفاوضات. لكن العدو المكروه كان يخادعنا ويخادع المجتمع الدولي فقد. هذا عدم احترام للوسطاء الدوليين".

 

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا