سياسة


مساعد الرئيس: فرنسا تنتهج سياسة موالية للأرمن علانية والحال يجب عليها عدم الانحياز وفقا لتفويضها
على الارجح إن فرنسا أخذتها الغيرة على دور روسيا في هذه القضية وتسعى حاليا الى أن تكون ارمينية اكثر من الارمن

باكو، 11 نوفمبر، أذرتاج

قال حكمت حاجييف إن تصريحات احادية الجانب مغرضة وغير موضوعية مضادة لتفويض فرنسا بصفتها رئيسا مشاركا في رئاسة مجموعة منسك التابعة لمنظمة الامن والتعاون في اوروبا يدلى بها من قبل قبل مسؤولين فرنسيين. فرنسا تنتهج سياسة موالية للأرمن علانية وتتقدم بتهم ضد أذربيجان لا اساس لها على الاطلاق والحال انها يجب عليها أن تتصرف تصرف طرف محايد وفقا لتفويضها.

أفادت أذرتاج عن حاجييف مساعد الرئيس مدير قسم شؤون السياسة الخارجية بالديوان الرئاسي قوله في تصريح لوسائل الاعلام الجماهيرية إن فرنسا ما كان لها اي دور في تبني بيان مشترك عن جانب رئيسي أذربيجان وروسيا ورئيس الوزراء الارميني وعلى الارجح إن فرنسا أخذتها الغيرة على دور روسيا في هذه القضية.

واضاف أن توقيع رئيس الوزراء الارميني على هذه الوثيقة يدل على كل شيء والحال إن فرنسا تسعى حاليا الى أن تكون ارمينية اكثر من الارمن.

واشار الى أن فرنسا لا صلاحية لها أن تتحدث باسم المندوبين المشاركين في رئاسة مجموعة منسك التابعة لمنظمة الامن والتعاون في اوروبا.

وزاد أن فرنسا تعرض الآن حماسة احادية الجانب والحال انها لم تتخذ أية خطوة من اجل ازالة احتلال أرمينيا المستمر أراضي أذربيجان ولاجل تنفيذ قرارات مجلس الامن الدولي كونها رئيسا مشاركا في رئاسة مجموعة منسك المنبثقة عن منظمة الامن والتعاون في اوروبا: "وهل أقلق عدم عودة اللاجئين الاذربيجانيين الى مسقط رؤوسهم فرنسا خلال مدة الـ30 سنة المذكورة ولو مرة واحدة، يار ترى؟ ولكن بعكس ذلك، يستمر تحرير اراضي أذربيجان من الاحتلال الارميني وضمان سيادة القانون الدولي يقلق فرنسا".

وقال حاجييف "إنني في الختام اود أن أذكر مؤسسات رسمية في فرنسا أن اسم المدينة التاريخية الأذربيجانية والحائز على مكانة خاصة في قلوب الشعب الأذربيجاني والمحررة من الاحتلال الارميني هو شـُــوشـَــا وليس "شوشي" كما تزعم."

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا