اقتصاد


وقاحة الأرمن: يغادر ببيت بعدما أتى بلا شيء

باكو، 19 نوفمبر، أذرتاج

جيراننا البغضاء الذين يغادرون أراضينا المحررة من الاحتلال الأرميني من قبل جيش أذربيجان ينقلون كل ما تيسر لهم محملين إياها على كل انواع السيارات.

أفادت أذرتاج أن الارمن الذين يهربون من قراباغ يذهبون الى أرمينيا بمساكن وبيوت على متون شاحنات بعد أن يقلعونها بالكامل من أماكنها ليكون ذلك دليلا ومظهرا آخر لطبيعتهم المخربة والرذيلة. والصورة المقدمة من تصوير مراسل وكالة اسوشيتيد برس في 18 نوفمبر تعرض مرة اخرى نموذجا واضحا آخر لوقاحة الارمن.

ويأتي ذلك بعد أن شهد العالم كله قبل أيام في مقاطع فيديو منتشرة في مواقع التواصل الاجتماعي الأجنبية تعكس عن احتضان الارمن مقاعد المراحيض المقلعة عن أماكنها ليحملونها الى أرمينيا ولا شك في انهم يحتاجون اليها حيثما يذهبون احتياجا اكثر.

كما أن الارمن الذين يقدمون انفسهم امام العالم كشعب متأذى ومتألم لم ينسوا تدمير عالمي النباتات والحيوانات في اراضي أذربيجان القديمة عند مغارتهم إياها هاربين لا بل أقدموا على إضرام النار على الغابات ايضا. وما اكتفوا بذلك حتى قتلوا واتلفوا الحيوانات التي كانوا يستخدمونها طوال السنين في الاراضي التي كانوا مقيمين فيها اقامة غير قانونية. وتشهد مقاطع فيديو منتشرة أن الارمن الهاربين يحملون الشاحنات ببعض من الحيوانات المألوفة ويقتلون بعضها الاخر خاصة الحمير. وما وجدوا لها مكانا في الشاحنات لسبب ما ومارسوا القتل العام بحقها. ربما رأوا أن أرمينيا كثير من الحمير فيها.

ويرى بعض من المحللين السياسيين أن هذه الاحداث تدل كذلك على أن الارمن على يقين من انهم لن يعودوا الى اراضي أذربيجان القديمة.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا