سياسة


الخارجية الأذربيجانية: لا قوة قانونية لقرار مجلس الشيوخ الفرنسي

باكو، 26 نوفمبر، أذرتاج

نود اولا أن نذكر أن مقترح قرار اعتمد عليه باسم "ضرورة الاعتراف بجمهورية قراباغ الجبلية" في مجلس الشيوخ الفرنسي طرح من قبل مجموعة من النواب المتعصبين الموالين للأرمن. سفير أذربيجان لدى فرنسا ألقى كلمة أمام اعضاء مجلس الشيوخ قبل يوم من التصويت بشأن مشروع القرار وفقا لاجراءات الاستماع لمجلس الشيوخ وقدم معلومات مفصلة حول مشروع القرار المطروح والمسائل احادية الجانب والبعيدة عن الحقيقة المدرجة فيه. والاعتماد على مشروع القرار المغرض تماما على الرغم من ذلك لا يقدر إلا استفزازا. ويبدو أن أرمن فرنسا يستغلون استغلالا واسعا موضوع النزاع من اجل أغراضهم الانتخابية.

أفادت أذرتاج أن هذه الافكار مدرجة في تعليق مكتب الإعلام لوزارة الخارجية الأذربيجانية.

نود أن نشدد على أن القرار الذي اعتمد عليه مجلس الشيوخ لا قوة قانونية له. ولكن القرار نظرا لكسبه معنى سياسية فإن إصدار بلد يحمل تفويض وسيط مثل هذا القرار يشكك تشكيكا كبيرا في حيادة البلد. كما أن هذا يخلّ بنفوذ فرنسا كوسيط عادل لدى مجتمع أذربيجان.

والبتة بجب أن نشير ايضا الى أن موقف جمهورية فرنسا الرسمي من معالجة النزاع صرح به من قبل المسؤولين الكبار للدولة ومن جملتهم رئيس البلد ووزير الخارجية. تؤيد فرنسا بسلامة اراضي أذربيجان وهذا الموقف وجد تعبيره سواء هل في الإطار الثنائي أم الوثائق الموقع عليها مع الاتحاد الاوروبي. كما أن وزير الدولة لوزارة الخارجية الفرنسية الذي ألقى كلمة في المناقشات المنظمة لدى مجلس الشيوخ قد عبر عن هذا الموقف الرسمي ايضا.

واشتغال مجلس الشيوخ الفرنسي بفعاليات تخدم للسلام والاستقرار والرقي في المنطقة بدلا من اعتماد قرارات مغرضة من شأنه أن يستجيب لمصالح فرنسا من جهة ويساعد تنمية المنطقة المستدامة من جهة اخرى.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا