سياسة


الرئيس إلهام علييف: سيعود الشعب الأذربيجاني إلى زنكازور التي حُرم منها قبل 101 عام

باكو، 21 أبريل، أذرتاج

عندما ترفع بعض القوى الانتقامية رأسها في أرمينيا اليوم، عليها أن تعلم أن رؤوسهم ستُسحق في أي وقت، إذا لزم الأمر. لا يمكننا السماح للفاشية الأرمنية بأن ترفع رأسها مرة أخرى. لا يمكننا أن نسمح لأرمينيا أن تعزز جيشها إلى درجة تمكنها من تهديدنا. إذا أثبتنا أي تهديد محتمل، فسندمره على الفور. يجب أن يعرف الجميع هذا - كل من أرمينيا وحاميتها. لأن هذا دفاع وطني وقضية الأمن القومي.

تفيد أذرتاج أن هذا البيان صدر عن الرئيس إلهام علييف في مقابلة مع التلفزيون الأذربيجاني.

قال رئيس الجمهورية: "في الوقت نفسه، إننا مستعدون للتعاون - على الرغم من حقيقة أن أرمينيا ارتكبت إبادة جماعية ضد الأذربيجانيين على مستوى الدولة. على الرغم من تدمير جميع آثارنا التاريخية والدينية، يجب أن نتطلع إلى المستقبل. إننا، بالطبع، لن ننسى أبداً الوحشية الأرمنية. الغرض الرئيسي من إنشاء حديقة الغنائم العسكرية التي سببت ضجة كبيرة في أرمينيا اليوم، هو أن شعب أذربيجان لن ينسى أبداً هذه الفظائع. يجب ألا ننسى أبداً. لن نسامحها ابدا على كل شخص أن يعرف هذا. لكن في الوقت نفسه يجب أن نتخذ الخطوات اللازمة لضمان مصالحنا".

وقال الرئيس إن إنشاء ممر زنكازور يلبي بالكامل مصالحنا الوطنية والتاريخية والمستقبلية. وأضاف قائلاً "إننا سننفذ ممر زنكازور سواء ارادت ارمينيا ذلك ام لا. إذا أرادت، فسنحلها بسهولة، وإذا لم ترغب، فسنحلها بالقوة. كما قلت قبل وأثناء الحرب، يجب أن تغادر أرمينيا أرضنا طواعية وإلا فإننا سنجبرها على الخروج. هذا ما حدث. مصير ممر زنكازور هو نفسه.

خصمنا الرئيسي هو الوقت. لأن بناء السكك الحديدية والطرق السريعة يستغرق وقتا. لذلك، تم حشد جميع القوى لتنفيذ هذا المشروع. وهكذا سيعود الشعب الاذربيجاني الى زنكازور التي حرم منها قبل 101 سنة ".

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا