سياسة


رفض أرمينيا حضور الاجتماع المخطط من خلال مجلس أوروبا يثبت أن البلد ليس مستعدا للسلام

باكو، 25 أبريل، أذرتاج

قال جاود عثمانوف إن لقاء خطط تنظيمه في موضوع "تدابير اقامة ثقة من اجل اعادة بناء حوار بين أرمينيا وأذربيجان" في موسكو عاصمة روسيا يومي 11-12 مايو العام الحالي من خلال مجلس اوروبا بدعوة ممثلين عن المجتمعين المدنيين وعن وسائل الاعلام الجماهيرية ومتخصصين في التعليم لكلا البلدين ولكن أرمينيا رفضت المشاركة في اللقاء المرتقب. امتناع أرمينيا من اللقاء المذكور يثبت مرة اخرى أن هذا البلد غير مستعد للسلم وهو لا يسعه أن يكف عن ميول العدوان.

أفادت أذرتاج عن عثمانوف نائب المجلس الوطني عضو مجلس ادارة حزب أذربيجان الحديدة قوله إن اتخاذ مثل هذه الخطوات من قبل أرمينيا قد سبق أن شهدناها مرارا حيث أن هذا البلد يتخذ ممارسة الاحتلالية والتخريب والانفصالية والميول المعادية للانسان كسياسة الدولة له.

واوضح عثمانوف أن أذربيجان كانت دائما مستعدة للمباحثات والسلام كما أن بقاء اراضي البلد تحت وطأة الاحتلال الأرميني خلال مدة 30 سنة يدل على أن أذربيجان قد انتظرت هذه المدة الطويلة من اجل حل النزاع عن طريق سلمي وكما يقال قد امهلت أرمينيا زمنا للتفكير والتدبر ودولة أذربيجان تبين اليوم رسميا مرة اخرى أن النزاع قد انتهى ونحن مستعدون لفتح صفحة جديدة.

ولفت الى أن أرمينيا هي التي يجب أن يكون التعاون في هذه الظروف مهما للغاية بالنسبة لها حيث أن هذا البلد اصبح في عزلة كاملة نتيجة السياسة الحكيمة البصيرة واستراتيجية الاقتصاد الأذربيجانية.

 

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا