سياسة


صحيفة ماليزية: من الصعب تحقيق السلام دون تغيير عقلية القيادة الأرمنية

كوالالمبور، 29 أبريل، أذرتاج

نشرت صحيفة "نيو ستريتس تايمز" (New Straits Times) وهي من نشرات معروفة ليس فقط في ماليزيا ولكن أيضاً في منطقة جنوب شرق آسيا، مقالًا مستفيضاً بعنوان "من الصعب تحقيق السلام دون تغيير عقلية القيادة الأرمنية."

تفيد اذرتاج أن المقال يشير إلى أنه على مر التاريخ، لم تظهر أرمينيا حواراً موثوقاً به في علاقاتها مع أذربيجان وقتلت الأذربيجانيين الأبرياء تحت تأثير أيديولوجية "أرمينيا الكبرى" منذ بداية القرن العشرين حتى الحرب التي استمرت 44 يوماً واحتلت مراراً وتكراراً الأراضي الأذربيجانية بدعم من رعاتها الأجانب. ومع ذلك، بعد التوقيع على البيان المشترك في 10 نوفمبر 2020، اعتبر الرئيس إلهام علييف هذه الوثيقة اتفاقية السلام التي بحكم الأمر الواقع لديها القدرة على تعزيز الثقة المتبادلة والتعاون المستدام بين أذربيجان وأرمينيا في فترة ما بعد الحرب. وبالإشارة إلى رئيس أذربيجان يشار أيضاً إلى انتهاء النزاع في قره باغ مع بيان 10 نوفمبر.

وبعد وقت قصير من انتهاء الحرب الدموية، أبدى الرئيس إلهام علييف موقفاً حازما وشجاعة كبيرة من أجل السلام والتعاون. وقد تم التأكيد على أنه اتخذ خطوات مهمة مثل منح الوقت الإضافي بـ10 أيام على مدة محددة في الاتفاق الثلاثي لمغادرة الأرمن المقيمين بشكل غير شرعي في المناطق المحررة من مقاطعة كلبجار وتسليم جثث أكثر من 1400 عسكري أرمني إلى أرمينيا والسماح لاستخدام المواطنين الأرمن من الجزء المحرر والمسيطر عليه من قبل حرس الحدود الأذربيجاني الآن لطريق غوروس- غافان وكذلك استخدام الأراضي الأذربيجانية لنقل الغاز الطبيعي الروسي إلى أرمينيا.

ومع ذلك، من المستحيل ضمان السلام الدائم والتعاون بين الدول المجاورة من جانب واحد، مع ملاحظة أن القيادة الأرمينية لم تف فقط بالتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي وإعلان 10 نوفمبر ولكنها لم تتخذ حتى أدنى مبادرة بسيطة لإعداد شعبها للسلام. ومع ذلك، يشار إلى أن موقف أرمينيا هذا لا ينبغي أن يُنظر إليه على أنه إحباط بعد الحرب أو اضطراب سلوك ما بعد الصدمة لأي قيادة سياسية. تتعلق هذه القضية بشكل أساسي بالمزاعم الضارة ضد أذربيجان والتي تعود بجذورها في الثقافة السياسية لأرمينيا إلى سنوات عديدة. ومع ذلك، فإن عبء معالجة هذا الوضع يقع على عاتق الشعب الأرميني وتقع مسئولية تعزيز هذه العملية على عاتق المجتمع الدولي.

يؤكد في المقال على الدور الخاص لشتات الأرمن في استفزازات على مبادرات بخصوص عملية السلام مشيراً إلى أن القيادة الأرمنية تستغل بانتظام الاستفزازات التي ترتكبها دوائر الشتات للتأثير على الأرمن البسطاء الذين يناضلون لكسب القوت اليومي. لهذا السبب، تم التأكيد على أنه لا ينبغي السماح لأرمينيا بالاختباء وراء ذريعة صدمة الحرب، وبالتالي لعب دور الضحية مرة أخرى وترفض الوفاء بالتزاماتها لبناء السلام الناشئة عن إعلان 10 نوفمبر.

يولي المقال اهتماماً خاصاً لخطاب الرئيس إلهام علييف في المؤتمر الدولي "نظرة جديدة على جنوب القوقاز: التنمية والتعاون بعد الصراع" الذي عقد في 13 أبريل في جامعة ADA. ويتم لفت ألانتباه إلى أن رئيس أذربيجان يعلق أهمية على التعاون مع المنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية الرائدة في ضمان السلام.

يؤكد المقال على أهمية حصول المؤسسات الدولية على خرائط للاراضي الاذربيجانية الملغومة من قبل ارمينيا. وقد تم التأكيد على أن هذا الإنجاز سيساهم بشكل كبير في الأمل في إقامة علاقات الجوار السليم بين أذربيجان وأرمينيا.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا