سياسة


الخارجية: لا يحق لأرمينيا التي تنتهك الالتزامات الدولية أن تشرح أعمال إعادة الإعمار في أراضي أذربيجان

باكو، 4 مايو، أذرتاج

بدأ بلدنا عملية الترميم والبناء على الأراضي الأذربيجانية بعد تحريرها من قبضة الاحتلال الذي دام ما يقرب من ثلاثين عامًا.

في الوقت الحاضر، يجري تنفيذ أعمال إعادة الإعمار الضخمة في هذه المناطق، بما في ذلك ترميم تراثنا التاريخي والثقافي والديني الذي دُمِّر خلال عقود الاحتلال الأرمني.

أفادت أذرتاج أن هذه الكلمات وردت في بيان نشره المكتب الإعلامي لوزارة الخارجية الاذربيجانية ردا على التصريح الصادر عن وزارة الخارجية الأرمينية بشأن أعمال الترميم التي تقوم بها أذربيجان في شوشا.

أشير في البيان إلى أن ترميم المساجد والمعالم التاريخية والأضرحة والمتاحف المنزلية وكذلك كنيسة غازانتشي يأتي في إطار أعمال البناء واسعة النطاق في شوشا. نود أن نشير إلى أن أعمال إعادة البناء هذه تتم وفقاً للأسلوب المعماري الأصلي من أجل استعادة الصورة التاريخية لشوشا.

في نفس الوقت، نود التأكيد على أن اكتشاف بقايا صاروخ "إسكندر إم" على بعد 200 متر من كنيسة غازانتشي في شوشا وعدم وقوع المأساة لحسن الحظ يدل على أن أرمينيا مستعدة لتدمير كامل المدينة، بما في ذلك الكنيسة التي "تقدّرها".

نذكر لوزارة الخارجية الأرمينية أنه على عكس أرمينيا التي تحتل بشكل غير قانوني أراضي البلد المجاور منذ عقود فإن كل معلم تاريخي وبناء وحجر في أراضي أذربيجان له قيمة كبيرة بالنسبة لأذربيجان التي حررت أراضيها وتولى أهمية كبيرة على مستوى الدولة لإعادة إعمارها وحمايتها.

ويشار إلى أنه بالنسبة لأرمينيا، فإن الفظائع التي ارتكبها هذا البلد في أراضي أذربيجان واضحة. دمَّرت أرمينيا أو غيرت بشكل ممنهج ومتعمد طبيعةَ التراث الثقافي والتاريخي في هذه المناطق، بما في ذلك المخطوطات وغيرها من المعروضات القيمة التي كانت المتاحف تملكها والتي أبيدت أو سُرقت وبيعت في الأسواق السوداء. تم نهب نماذج قيمة من السجاد الأذربيجاني ومئات المؤسسات الثقافية و927 مكتبة بها 4.6 مليون كتاب و22 متحفاً وفروعاً للمتاحف تضم أكثر من 100 ألف معروض و4 معارض فنية و8 حدائق ثقافية وترفيهية، فضلاً عن أقدمها في العالم والواقعة في مقاطعة فضولي: إحدى أقدم المستوطنات في العالم وهي كهف الأزيخ ومحمية شوشا التاريخية والمعمارية وكل هذا أصبح ضحية للتخريب الأرمني.

ليس لدى الدولة التي تتسبب في كل هذه الفظائع والانتهاكات للالتزامات الدولية أي أساس أخلاقي أو قانوني للتعليق على أعمال إعادة الإعمار التي تقوم بها أذربيجان على أراضيها.

تم التأكيد على أن أذربيجان اليوم تتغلب على العواقب الوخيمة لسياسة أرمينيا العدوانية واعمال التخريب التي خلفتها. لذلك، في هذه الحالة، سيكون من الأصح أن تدلي وزارة الخارجية الأرمينية ببيان الاعتذار بدلاً من الادعاءات التي لا أساس لها من الصحة.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا