مجتمع


لأول مرة في أذربيجان : زرع كبدين لمريض واحد.

باكو، 8 مايو، أذرتاج

لأول مرة في بلدنا، أجريت عمليتا زرع كبدين بنجاح في المستشفي الإكلينيكي المركزي لمريض يعاني من تليف الكبد. تعتبر هذه العملية الأكثر تعقداً وخطورة في العالم. تسمى هذه العمليات عمليات زرع الكبد المزدوج.

تفيد أذرتاج أن هذا البيان جاء من الطبيب الذي أجرى العملية والجراح في زرع الأعضاء ودكتوراه الفلسفة في الطب ميرجلال كاظمي في المؤتمر الصحفي.

وقال الجراح في زرع الأعضاء: “كان المريض يعاني من تليف الكبد لفترة طويلة بسبب التهاب الكبد بي (Hepatitis B). في هذا الصدد، تم فحصه في دول أجنبية. كان الحل الوحيد هو زراعة الكبد. في معظم الحالات، يلعب أقرباء المريض دور المتبرع. ومع ذلك، هذه المرة لم يكن أحد المتبرعين كافياً لإجراء عملية جراحية للمريض. لذلك، قررنا أخذ حصة من كبد كل من المتبرعيْن وإجراء عملية زرع الكبد. تبرع أخته وابن خالته للعملية. لقد قطعنا شوطاً طويلاً وصعباً في غضون أسبوعين تقريباً. اكتملت عملية الزرع التي استغرقت 12-14 ساعة بنجاح. وبنتيجة العملية أنقذت حياة المريض وأستبعد خطر الإصابة بالتهاب الكبد بي.

وأشاد الطبيب بالعملية باعتبارها نجاحاً للرعاية الصحية في البلاد، مشيراً إلى أنه منذ عام 2008 أجرى عمليات زرع كبد وكلى لحوالي 1500 مريض في أذربيجان. وعلق جراح الزرع هذا الإنجاز برعاية الدولة لتعليم الكوادر الطبية الشابة، وكذلك رعاية الدولة لتقوية القاعدة المادية والتقنية للمرافق الصحية وتوفير المعدات الطبية الحديثة. وأشاد بأن رئيس جماعة المانحين الدكتور كامران بيدولاييف صاحب الفضل الكبير في إنجاز العملية وأعرب عن امتنانه الخاص له.

وقدم نائب كبير الأطباء وطبيب الجراحة العامة الدكتور زاور خليلوف معلومات عن مدى تعقد العملية وقال: “إن العملية استغرقت 5-6 ساعات على كل متبرع. أود أن أؤكد أن أطباء قسم التخدير والإنعاش وطاقم الأطباء كلها للمستشفى قد قدموا مساهمة كبيرة في إنجاح هذه العملية. وفي نفس الوقت، فإن مفاداة قريبي المريض الذين تصرفا كمتبرعين دون أي مشاكل صحية لعودة المريض إلى الحياة ويستحق هذا الثناء.

في حديثه في المؤتمر الصحفي، أعرب المريض الذي تلقى زراعة الكبد أرزومان صادقلي كل طبيب وممرض ساعده على العودة إلى الصحة السليمة. "عمري 30 سنة وينتظرني طفلاي في المنزل. أنا أعتبر نفسي سعيداً جداً بالعودة إلى الحياة ووصولي بعائلتي وأطفالي ولهذا أريد أن أنقل أفضل وأسمى مشاعري إلى فريق العملية الذي يترأسه الدكتور ميرجلال وطاقم المستشفى. أشعر بأنني بحالة جيدة وسأعود إلى المنزل وأسرتي وأولادي في الأيام المقبلة.

أعرب المتبرعان للمريض وهما شقيقته رأنا صادقوفا وابن خالته آنار قاسموف عن شكرهما لطاقم الإكلينيك على العملية الناجحة. وقال والد المريض والي صادقوف: “أخذنا أرزومان إلى جورجيا وتركيا للعلاج لمدة 6 سنوات. نصحونا بالذهاب إلى دول وعيادات مختلفة. ومع ذلك، علمت أن خلاص ابني لم يكن في بلدان أخرى ولكن اطباءنا انقذوا ولدي. أعطانا أطباؤنا ابننا مرة أخرى".

وورد في المؤتمر الصحفي أن المتبرعين يتركان المستشفى بعد ثلاثة أو خمسة أيام. ومن المقرر أن يعود المريض إلى المنزل في الأيام المقبلة.

من الجدير بالذكر أن الدكتور ميرجلال كاظمي هو أول جراح زراعة الكبد في أذربيجان وجنوب القوقاز. يعد هو وفريقه أول طاقم جراحي في زراعة الكبد والكلى في المنطقة ليصبحوا رواداً في مجال زراعة الأعضاء.

 

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا