سياسة


الخارجية: أذربيجان ترحب بقرار المحكمة الأوروبية في رفض طلب أرمينيا

باكو، 11 يونيو (أذرتاج)

رفضت المحكمة الأوروبية لحقوق الانسان طلبا تقدمت به أرمينيا لإطلاق سراح 11 مواطنا لارمينيا يحتجزون حاليا في أذربيجان.

أفادت وكالة أذرتاج ان المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأذربيجانية ليلى عبد اللايفا قالت في ردها على سؤال وسائل الاعلام بهذا الشأن ان "الحكومة الأذربيجانية ترحب بالقرار الصادر عن المحكمة الأوروبية لحقوق الانسان بشأن رفض الطلب المقدم من قبل أرمينيا لإطلاق 11 سراح مواطنا لأرمينيا فورا يحتجزون حاليا في أذربيجان. طلبت أرمينيا في محاولتين إطلاق سراح المحتجزين استنادا على القاعدة الـ39 للنظام القضائي، لكنهما رُفضتا.

إن طلب أرمينيا يتغافل عن حقوق والتزامات أذربيجان، التي تجد تثبيتها في القوانين الدولية، في التقاضي الجنائي بحق الأشخاص المنتهكين للتشريعات الداخلية الأذربيجانية والقانون الدولي وكذلك المشتبه بهم في اقتراف الجرائم العسكرية الخاصة. لكن قرار المحكمة الأوروبية في حقوق الانسان يؤكد على هذا الحقوق.

إن الطلب المقدم من قبل أرمينيا لإطلاق سراح المحتجزين فورا يساوي الطلب من حكومة أذربيجان لعدم احترام سيادة القانون. نحن ملتزمون للمبادئ المذكورة وسيستمر احتجاز هؤلاء الأشخاص حتى استكمال التحقيق الجنائي بحقهم، كما جاء في قرار صادر عن المحكمة الأوروبية لحقوق الانسان.

كما تعرفون، إن اثنين من الأشخاص الذين تطالب أرمينيا افراجهم فورا وهما لودفيق مكرتشيان وآليوشا خوسروفيان متهمان بتعذيب المواطنين الاذربيجانيين ويتم مقاضاتهما حاليا. أذربيجان مخلصة للوفاء بمبادئ القانونين الدولي والداخلي واستكمال هذه المقاضاة، بناء على حقوقها والتزاماتها.

نريد الإشارة الى ان أذربيجان استجابت لكل المطالب المتعلقة بحالة هؤلاء الأشخاص. تم تنظيم لقاءات بين لجنة الصليب الأحمر الدولي وكذلك موكل حقوق الانسان والأشخاص المعتقلين، وقدمت وثائق طبية متعلقة بهذين الشخصين المعتقلين الى جانب 6 عسكريين تم توقيفهم من قبل العسكريين الاذربيجانيين في 27 مايو، حسبما قالت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الأذربيجانية.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا