سياسة


الرئيس إلهام علييف: اذا ارادت أرمينيا السلم فعليها أن تباشر معنا محادثات بشأن اعادة تخطيط وترسيم الحدود
وإن ارادت حربا فيكون نصيبها نفس نتيجة حرب الخريف وستكون من النادمين

باكو، 12 يونيو، أذرتاج

قال الرئيس إلهام علييف إن بياناتنا الواضحة بشأن استعدادنا للأخذ في مفاوضات السلام مع أرمينيا لا تلقى ردا من قبل حكومة أرمينيا التي تستهين كذلك بمقترحنا الذي يحظى بدعم عن الاطراف الدولية الكبرى بشأن بدء مباحثات في اعادة تخطيط وترسيم الحدود الدولية مع أرمينيا. ولا يسعنا أن نفهم هذا.

أفادت أذرتاج عن الرئيس علييف قوله في لقاء عقده مع السفراء الجدد غير المقيمين في باكو لكل من جمهورية غواتيمالا وأيرلندا وجمهورية ألبانيا ومملكة النرويج وجمهورية الجبل الاسود وجمهورية أستونيا وجمهورية الصومال الفيدرالية ونيو زيلندا وجمهورية سلوفينيا ومملكة الدنمارك عقب حفل تسلم اوراق اعتمادهم 12 يونيو إن أرمينيا اذا ارادت السلام فنحن بحاجة الى معاهدة السلام ايضا. واذا ارادت أرمينيا حربا فيكون نصيبها نفس نتيجة حرب خريف العام الماضي وإن ارادت أرمينيا السلام فعليها أن تشرع في مباحثات معنا بشأن اعادة تخطيط وترسيم الحدود وإن أبت كانت من النادمين وبذلك نحن جاهزون لمرحلة تنمية جديدة في القوقاز ونحن مستعدون للسلام ونحن نبدي ذلك بصراحة.

 

 

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا