مجتمع


صحيفة "الانباط" الأردنية: باكو العاصمة العالمية للبراكين !

باكو، 30 يوليو (أذرتاج)

نشرت وسائل الاعلام العربية منها "الشعب نيوز" و"نبض البلد" و"جهينة نيوز" و"طريق الحرير" ووكالة "اجنادين" وصحيفة "الانباط" الأردنية مقالا للصحفية الأردنية المعروفة مارينا سوداح في عنوان " باكو العاصمة العالمية للبراكين". تعيد وكالة اذرتاج نشر المقال:

" قد تكون عجائب أذربيجان مخفية عن الكثير من مواطنينا في الأردن وعالمنا العربي، إلا أنها معروفة للدبلوماسيين العرب والأجانب العاملين في باكو، والمتخصصين، والطلبة العرب مِمَن درسوا أو ما زالوا يدرسون في جامعات تلك الدولة الصغيرة مساحةً، إلا أنها الكبيرة بمُقدِراتها وإمكاناتها البشرية والطبيعية وطيبة أهلها وجَبلتهم التي تتسم باستدامة فيضان العطاء لديهم.

كمتابِعة منذ سنوات ليوميات وأحوال ووقائع أذربيجان، أرى بأن الخصلة الأهم التي تتمتع بها هذه الدولة أنها واقعة في منطقة فريدة من نوعها، لهذا هي تنعم بالكثير من الموارد العلاجية الطبية لمداواة العديد من أسقام الجسد البشري، وأما شهرة هذه الموارد "المُسالة" من جوف الطبيعة الغَناء "فحدث ولا حرج"، فهي ذات شهرة عالمية، وربما في طليعتها الطين الطبيعي العلاجي المتدفق منذ الأزل من فوهات يُخيَّل أن لا حصر لها؛ تتسم بجمالية متفردة؛ تنتشر على سطح الأرض الأذربيجانية لكأنها لوحات فنية أبدعها فنانون مهرة تكسو مسطحاتها، داعية الأنام مِن كل القوميات والألسن والألوان، مِن كل حدبٍ وصوب بدون استثناء، إلى الاستشفاء المجاني بعناية المولى عز وجل ورعايته، وهو الذي أبدع هذا على تلكم الأرض المباركة، ليتمتع الإنسان بإنسانيته بما تحفل به من خوارق ليس آخرها النفط، الذي أضفى على أذربيجان منذ الأزل اسم "أرض النار".

ترى بعض المصادر الإعلامية، أن عدد فقاعات "البراكين الطينية" الحالية "الثابتة" بتدفقاتها في أذربيجان يفوق الـ450 فوهة بركان طيني ناشط، وعددها يزداد على مدار كل سنة، إذ يتم اكتشاف المزيد منها وأحياناً بالصدفة المحض! تُشير موسوعة "ويكيبيديا" الدولية، إلى أن هذه "البراكين الطين" ظهرت على كوكبنا في 26 بلداً. أمَّا أراضي أذربيجان فهي المنطقة الفريدة من نوعها حيث تُكتَشف باستمرار "البراكين الطين" الجديدة، وإن أكثر من 850 من البراكين الطينية في كوكبنا تقع بالذات في منطقة أذربيجان الشرقية - شبه جزيرة أبشيرون، منطقة شماخى - غوبوستان، وانخفاض حوض كورا وأرخبيل باكو، مِمَّا يؤكد أن تلك الأرض مباركة حقاً وعين الله ترعاها وتسند أخْيَارهَا بكل الخير، لأن أهلها مسالمون وإنسانيون، يفتحون أبواب وطنهم على مصاريعها لعلاج الملهوف والمحتاج والضعفاء على وجه الشمول.

يحتاج جسد الإنسان، أي إنسان، إلى منتجات طبيعية تريحه وتمده بالكثير من الفوائد، وللطين البركاني العديد من المنافع الصحية كالوقاية من السرطان، فضلاً عن خصائصه المضادة للالتهابات، وهو يُستخدم عادة لتحفيز البشرة على مقاومة علامات الشيخوخة؛ وعلاج الروماتيزم؛ والأمراض العالقة بالجهاز العصبي؛ وتحسين الصحة الهضمية؛ وإزالة السموم من الجسم؛ وعلاج البشرة الدهنية وحب الشباب؛ علاج الحساسية من اللبلاب السام؛ وإنقاص الوزن؛ وعلاج الإسهال والإمساك؛ وتقليل نسبة الكوليسترول؛ وإزالة المعادن الثقيلة من الجسم؛ وحماية الجلد من أشعة الشمس الضارة؛ وهو فعّال لكبح الندبات والطفح الجلدي الناجم عن استخدام الحفاظات؛ ومن المُثير للاهتمام أيضاً، أن البعض يلجؤون إلى وضع الطين البركاني فوق الشعر من أجل تنعيمه وتنظيفه، وغيرهم يتحدث عن إمكانية وضع الطين داخل الفم بهدف علاج التقرحات الفموية الناتجة عن أدوية السرطان. واللافت، أنه خلال وجود الاتحاد السوفييتي، كان الناس يستخدمون الطين البركاني كجبيرة لعلاج العظام المكسورة،. لكن دون استشارة أصحاب الخبرة والتخصص والعلاقة بهذا الجانب العلاجي لا يمكن الوصول إلى صحيح استخدام الطين، فهم العارفون في هذا العِلم ومنهم نستفيد، بخاصة الأطباء أصحاب الأرض الأذربيجانية."

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا