سياسة


الخارجية: أذربيجان لا تقبل فرض أرمينيا او أية جهة أخرى شرطا او قيدا على عملية المباحثات

باكو، 9 يوليو، باكو

قال حكمت حاجييف إنه يعقد لقاء بوساطة المندوبين المشاركين في رئاسة مجموعة منسك المنبثقة عن منظمة الامن والتعاون في أوروبا بين وزير الخارجية الأذربيجاني ائلمار محمدياروف ووزير الخارجية الأرميني زهراب مناتساكانيان في بروكسل 11 يوليو الحاري وصيغة عملية المباحثات وجدول أعمالها معروف لدى الجميع وينبغي لعملية المباحثات بشأن صراع قراباغ الجبلي ان تواصَل على أساس الصيغة الموجودة.

أفادت أذرتاج عن حاجييف الناطق باسم وزارة الخارجية الأذربيجانية قوله لصحفيين اليوم إن تصاريح متناقضة ويفند بعضها بعضا تصدر عن جانب أرمينيا بمختلف المستويات ولا شك في ان مثل هذه التصاريح إنما هي موجهة الى الاستهلاك الداخلي: ان القوى الجديدة التي تتولى زمام السلطة اليوم في أرمينيا تدلي بتصاريح تتسم بخطاب حرب أو تحرب ماهية التطورات والحال ان المبدأ الأساسي لصراع قراباغ الجبلي القائم بين أرمينيا وأذربيجان هو واقع الاحتلال والعدوان الحربي حيث ان أراضي أذربيجان احتلت بتطبيق القوت من جانب أرمينيا وتحمل أرمينيا مسؤولية عن ذلك. وتحمل أرمينيا المسؤولية عن واقع الاحتلال والعدوان ولهذا السبب هي طرف من عملية المباحثات وفقا لمعايير القانون الدولي ومبادئه. وقد اعترفوا أنفسهم بذلك مؤخرا. كما ان اللقاء المرتقب في 11 يوليو على مستوى وزيري الخارجية الأذربيجاني والارميني دليل بارز على ذلك.

وأشار الناطق باسم الخارجية الى رفض أذربيجان كل الرفض فرض شرط او قيد على عملية المباحثات عن جانب أرمينيا او أية جهة أخرى. قرارات مجلس الامن الدولي تشكل الأساس الرئيسي والسياسي والقانوني الدولي لعملية المباحثات ويعرف المجتمع الدولي كافة والمندوبون المشاركون في رئاسة مجموعة منسك التابعة لمنظمة الامن والتعاون الأوروبي والجانب الأرميني معرفة جيدة أية صيغة يجب ان تواصَل عملية المباحثات وفقا لها.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا