سياسة


مقابلة وزير الخارجية الأذربيجاني محمدياروف بمناسبة العيد المهني لموظفي أجهزة الخدمة الدبلوماسية

باكو، 9 يوليو، باكو

ادلى وزير الخارجية الأذربيجاني ائلمار محمدياروف بمقابلة صحفية لوكالة أذرتاج بمناسبة العيد المهني لموظفي أجهزة الخدمة الدبلوماسية 9 يوليو.

س: السيد الوزير، يحتفل هذا العام بالذكرى السنوية الـ100 لإنشاء جمهورية أذربيجان الشعبية. وتعد جمهورية أذربيجان الحديثة وارثة جمهورية أذربيجان الشعبية. وكيف ترى، اية نقاط يجب نعتبرها أساسا لعدّ سياسة أذربيجان الحديثة الخارجية وارثة لسياسة الحقبة الجمهورية الخارجية السابقة قبل 100 سنة؟

ج: كما هو معلوم اعلن عام 2018 من قبل رئيس الدولة عام جمهورية أذربيجان الشعبية في البلد. هذا القرار قيمة عالية أعطيت لتاريخ الشعب وتقاليده لبناء الدولة ومقوماتها.

ورغم وجود تاريخ غني لبناء الدولة لدى الشعب الأذربيجاني فإن أذربيجان بقيت بمعزل عن فعاليات السياسة الخارجية التي تعد من العناصر الواجبة للاستقلال بحكم تعرضها للاحتلال في مختلف الحقب التاريخية. وببناء جمهورية أذربيجان الشعبية وضع تأسيس هيكل وزارة الخارجية للجمهورية أساسا لفعاليات السياسة الخارجية للبلد بممارسة العمل الدبلوماسي الفاعل لدى المحافل الدولية.

وليس من باب الصدفة على الإطلاق ان الرئيس إلهام علييف وقع على القرار الجمهوري في 24 أغسطس عام 2007 ومسترشدا بتبني التعليمات المؤقتة حول أمانة وزارة الخارجية لجمهورية أذربيجان الشعبية في 9 يوليو عام 1919، حول الاحتفال في كل 9 يوليو بالعيد المهني لموظفي أجهزة الخدمة الدبلوماسية.

وعندما كانت الدبلوماسية الأذربيجانية تخطو خطواتها الأولى كانت في باكو تنشط عام 1919 مندوبيات دبلوماسية لـ 16 دولة أجنبية بما فيها الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا العظمى وفرنسا وإيطاليا والسويد وسويسرا وبلجيكا وايران وبولندا وأوكرانيا والى نيسان 1920 كانت توجد المندوبيات الدبلوماسية والقنصليات العامة لأذربيجان في كل من جورجيا وأرمينيا وايران وتركيا وأوكرانيا وغيرها. وتم التوصل الى الاعتراف بالفعل والإجماع باستقلال أذربيجان في مؤتمر باريس للسلام وتلقت بعثة أذربيجان للمجلس الأعلى لمؤتمر باريس للسلام.

وعند النظر في عهد جمهورية أذربيجان الشعبية نجد معالم الوراثة من حيث أغراض ومهمات السياسة الخارجية أيضا. وكما هو مثبت في اعلان الاستقلال كانت إقامة علاقات ودية وصديقة مع جميع الأمم والشعوب خاصة مع الأمم والدول المجاورة مثبتة كاحد الاتجاهات الأولوية لسياسة جمهورية أذربيجان الشعبية الخارجية. واليوم، قد حددت جمهورية أذربيجان في سياستها الخارجية تطوير علاقات الصداقة الثنائية ومتعددة الجوانب مع الدول المجاورة والمجتمع الدولي كافة وتعزيز السلام والاستقرار والامن في المنطقة والعالم كأحد الأغراض الأساسية للسياسة الخارجية.

ولكنه يجب الإشارة بأسف الى ان التهديدات والتهلكات التي عانت منها جمهورية أذربيجان الشعبية ومن ضمنها ادعاءات ترابية من قبل أرمينيا وشروعها في الحرب ضد أذربيجان والفتن والمصيبات الجيوسياسية المعقدة وعامل النفط قد عمت جمهورية أذربيجان التي استعادت استقلالها عام 1991. وكأن ثمة تشابه بين تهديداتنا الجيوسياسية على شاكلة تكرار التاريخ نفسَه. وذلك انه من الممكن ان نلاحظ بصراحة الوراثية والتتالي في فعاليات السياسة الخارجية بين جمهورية أذربيجان وجمهورية أذربيجان الشعبية من حيث أغراض السياسة الخارجية او من حيث مصدر اعتماد باعتباره قاعدة مؤسسية.

س: وكيف تصنف المبادئ الأساسية القائمة أمام السياسة الخارجية الأذربيجانية اليوم والمهام المنوطة عليها؟

ج: وأخذا بعين الاعتبار من قبل الزعيم العام حيدر علييف التجربة التاريخية والصعوبات الجيوسياسية للمنطقة التي نقع فيها تم تحديد استراتيجية السياسة الخارجية متعددة الجوانب والمتوازنة. واليوم، ان السياسة الخارجية المعتمدة على المصالح الوطنية لاذربيجان ومتعددة الجوانب والدينامية تتم مواصلتها من قبل الرئيس إلهام علييف بنجاح ويتم تحديد أهداف استراتيجية جديدة وفقا للمرحلة الجديدة لتنمية البلد وتداعيات العهد والحقبة ومطالبها ويجري تنفيذها. السياسة الخارجية استمرار السياسة الداخلية. امننا ويقيننا في السياسة الداخلية وتوكلنا على أنفسنا فقط فيها يضمن استقلال سياستنا الخارجية ومرونتها أيضا. وبالتعبير العلمي النظري كانت "الواقعية البراغماتية" ان تكون اصح توصيف للسياسة الخارجية الأذربيجانية.

السياسة الخارجية لجمهورية أذربيجان تخدم للتصدي لتهديدات عن الخارج على البلد وإزالة عواقب العدوان والاحتلال من قبل أرمينيا على أذربيجان ومنع الأعمال غير الشرعية على أراضي أذربيجان المحتلة وإعادة بناء سلامة أراضي أذربيجان وسيادتها عليها داخل حدودها المتعارف بها لدى المحافل الدولية وتطوير علاقات حسن الجوار مع الدول المجاورة والمزيد من توطيد نفوذ البلد الدولي وموقفه ومكانته وبناء بيئة تعاون إقليمي ذي النية الحسنة حول أذربيجان وتشجيع الأمن والاستقرار والتعاون في المنطقة وغيرها من الأغراض والأهداف.

كما ان الدبلوماسية الأذربيجانية امامها مهام ووظائف منوطة مثل تطوير علاقات الصداقة والشراكة الثنائية المثمرة المتبادلة مع دول العالم وتنفيذ الاستراتيجية الدبلوماسية في الطاقة والنقل والاقتصاد وجلب المستثمرين وأصحاب الرأس مال والسائحين من الخارج الى البلد وتشجيع الصداقة والتعاون في حوض بحر الخزر والتعاون الفاعل مع المنظمات الدولية وضمان سيادة القانون الدولي في العلاقات بين الدول ومساهمة في السلام والأمن الدوليين وفي مكافحة الإرهاب وغيرها.

كما تخصص أذربيجان في سياستها الخارجية أهمية خاصة لتطوير التعددية الثقافية والحوار بين منتسبي مختلف الأديان والثقافات والنهج الدبلوماسي الإنساني والثقافي والدفاع عن حقوق مواطني أذربيجان في الخارج وتقديم الدعم القنصلي وتطوير العلاقات والاتصالات مع أذربيجانيي العالم وأنشطة الجاليات وغيرها المسائل ذات الصلة.

وينبغي ان نأخذ بعين الاعتبار ان أذربيجان لا تحقق سياستها الخارجية على مستوى دولي سلس. بل تضطر أذربيجان الى تحقيقها في ظل زيادة تفاقم حدة التناقضات والتوترات في العلاقات الدولية وخرق معاير ومبادئ القانون الدولي خرقا صارما والفعاليات المخربة الأخرى خاصة استمرار عدوان أرمينيا المسلح ضد أذربيجان وزيادة محاولات التدخل في الشؤون الداخلية للدول والصعوبات الجيوسياسية للمنطقة التي نقع فيها وفي ظروف الأعمال المخربة الصادرة عن أوساط أرمينيا والجاليات واللوبي الأرمينية الدولية ضد أذربيجان خاصة في فضاء الإعلام الدولي.

وعلى الرغم من كل هذا فقد حققت السياسة الخارجية إنجازات أساسية خلال السنوات الماضية في كل اتجاه هو موضوع نقاش على حدة.

س: وتفيدنا حول إنجازات الدبلوماسية الأذربيجانية وتطور علاقات البلد مع دول العالم والمنظمات الدولية والإقليمية من فضلك.

ج: الماهية والفلسفة الرئيسية للدبلوماسية تكوين بيئة ذات النوايا الحسنة حول البلد وزيادة الأصدقاء والشركاء والتوصل الى حل المسائل المشكلة عبر المباحثات. ولا خيار للدول لتغيير جيرانها ومواقعها الجغرافية. ولكنه من الممكن تغيير الصور النمطية الجيوسياسية والحقائق. وباستثناء أرمينيا، يمكن القول بالتأكد ان أذربيجان قد نالت تكوين واقعية جيوسياسية جديدة مع سائر الدول المجاورة والمشاركة تعتمد على التعاون المثمر والثقة والصداقة في جنوب القوقاز وحوض بحر الخزر عموما الى ان شكلت في نهاية المطاف بيئة ذات النوايا الحسنة حول البلد. وتتوصل أذربيجان الى ذلك من خلال التعاون المثمر والسياسة الخارجية النزيهة والمستقلة والقابلة للتنبؤ. وكصيغة مرنة وفريدة للتعاون الإقليمي يمكن ان نسمي صيغة ثلاثية للتعاون ابتكارا في التاريخ الدبلوماسي. وانشاء اليات التعاون أذربيجان وتركيا وايران وبين أذربيجان وايران وروسيا وبين أذربيجان وتركيا وتركمانستان وبين أذربيجان وجورجيا وتركيا وبين أذربيجان وتركيا وباكستان وبين أذربيجان وجورجيا وايران وتركيا في النهاية تستكمل الشراكة الثنائية الناجحة الأذربيجانية مع الدول المجاورة مع إعطائها دفعة لتخطيها الى مرحلة جديدة للشراكة على الأساس الثلاثي من حيث التنمية والجودة.

وتقوم أذربيجان التي لا خروج لها الى البحار بمبادرات مع البلدان الصديقة والشريكة مشاريع تربط بين المحيطين الهادئ والهندي مع المحيط الأطلسي من خلال طريق الحرير التاريخي. ويتضح بالاخذ بعين الاعتبار مجرد بلوغ حجم التبادل التجاري بين الصين والاتحاد الأوروبي 500 مليار أورو انه يجب تنويع الخطوط والمسارات التجارية الموثوق بها المستكملة بعضها بعضا وليست تلك التي تتنافس معها او تتنازع فيما بينها. واستغلالا من أذربيجان موقعها الجغرافي المناسب تسعى الى نيل ذلك عبر إقامة ممرات النقل المثمرة والمتعددة الأغراض في اتجاهات الشرق والغرب والشمال والجنوب والجنوب والغرب. وهذه المشاريع تساهم في النمو الاقتصادي والازدهار المتزايد عبر توفيق وتنسيق وتكييف البنية التحتية داخل الاقلي والعابرة للاقاليم. وتتشكل الان صيغ تعاون جديدة في احواض ممر الجنوب للغاز وتاناب وجزئه تاب وبحر الخزر والبحر الأسود والمتوسط الأبيض والادرياتيكي والايوني والاسهام في امن الطاقة وإقامة تعاون طويل الزمن بين أذربيجان والبلدان التي تقع على طول هذه الممرات.

وتم تكوين بيئة تعاون وصداقة في بحر الخزر بسعي مشترك عن دول بحر الخزر. وخلال الاجتماع التشاوري المنعقد في موسكو فترة 4-5 ديسمبر 2017 نوقشت مسائل حول مشروع اتفاقية على الصفة القانونية لبحر الخزر بين وزراء الخارجية للدول المطلة على بحر الخزر وفي الوقت ذاته الوضع الحالي لمشاريع وثائق ميدانية تقضي بالتعاون في مختلف المجالات في اطار بحر الخزر ومشروع الاتفاقية على الصفة القانونية لبحر الخزر على وشك التوصل الى الإجماع عليها.

وتم الاحتفال عام 2017 بالذكرى السنوية الـ25 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين أذربيجان ونحو 70 بلدا عبر العالم. وقد اتسع جغرافيا البعثات الدبلوماسية خلال السنوات الماضية. واليوم تنشط 70 سفارة والمكتب الدبلوماسي لأذربيجان بجانب 5 مندوبيات دائمة لدى المنظمات الدولية و9 قنصليات عامة و14 قنصلا فخريا مقابل نشاط سفارات 65 بلدا في البلد ومندوبيات 20 منظمة دولية و12 قنصلا فخريا. وافتتحت سفارات البرتغال وفنزويلا وبيرو وكوستاريكا في أذربيجان أخيرا. كما تعمل في البلد 4 قنصليات عامة.

ويجري توسيع القاعدة الاتفاقية القانونية للعلاقات الثنائية مع الدول العالمية والمؤسسات الدولية وتم توقيع نحو 100 وثيقة ثنائية ومتعددة الجوانب خلال السنة تشمل على المجالات الشتى.

وسترأس جمهورية أذربيجان فترة 2019-2022 منظمة حركة عدم الانحياز التي تضم 120 دولة وتستضيف قمة الاجتماع الـ18 عام 2019. وعقد المؤتمر الوزاري لحركة عدم الانحياز اجتماعا تمهيديا للقمة والرئاسة في 3-6 أبريل 2018 في باكو. وصدر إعلان باكو الختامي الذي يضم المسائل العالمية والإقليمية. ويدل تحرير نص الإعلان النهائي بالتوصل الى أرضية مشتركة بين 120 دولة تمثل عن مختلف الأقاليم والقارات على كفاءة الدبلوماسية الأذربيجانية وقدرتها على إيجاد سبل حل المسائل الدولية المعقدة.

وانتخبت أذربيجان عضوا للجنة الحكومية الدولية في حماية التراث غير المادي الثقافي لليونسكو لفترة ما بين 2018/2022م.

وابتداء من النصف الثاني من عام 2018 ترأس أذربيجان منظمة التعاون الاقتصادي للبحر الأسود. وأولوية أذربيجان خلال فترة توليها تطوير عقد النقل في منطقة المنظمة. ومع ذلك، ستعير أهمية خاصة كذلك للسياحة والزراعة وتطوير التعاون مثل الاتصالات الميدانية. وفي نهاية 2018 تستضيف أذربيجان اجتماع مجلس وزراء الخارجية الـ 39 للمنظمة.

وتبنت الدورة الـ72 للجمعية العامة للأمم المتحدة هذا العام بمبادرة أذربيجان قرارا دوريا ضد سبي النساء والفتيات في ظروف الحرب وكذلك قرارا باسم ضمان حقوق الانسان واغراض التنمية المستدامة بواسطة الخدمات الاجتماعية المثمرة وذلك في الدورة الـ37 لمجلس حقوق الانسان للأمم المتحدة. كما من المخطط تقديم قرار دوري باسم المفقودين بمبادرة أذربيجان في الجمعية العامة الأممية خلال العام الجاري.

وتتعاون أذربيجان مع المنظمات الدولية الإقليمية التي هي عضو كامل الحقوق فيها منظمة الامن والتعاون في أوروبا ومجلس أوروبا ومنظمة التعاون الإسلامي ورابطة الدول المستقلة ومجلس التعاون للدول الناطقة بالتركية ومنظمة التعاون الاقتصادي وغوام ومنظمة التعاون الاقتصادي لحوض البحر الأسود وغيرها تعاون فاعلا. وتحرص أذربيجان على المزيد من رفع مستوى التعاون مع منظمة شانغهاي للتعاون أيضا.

س: وما حول الوضع الحالي لعملية المباحثات الرامية الى معالجة النزاع الأرميني الأذربيجاني وآفاقها؟

ج: ان الاتفاقية التي تم التوصل إليها في أوائل عام 2018 كانت عبارة عن ان المباحثات المكثفة ستُواصل بعد الانتخابات المقامة في أرمينيا وأذربيجان على أساس جدول الأعمال الموجود. وكما يبدو ان الأزمة السياسية التي أصبحت لا بد منها قد وقعت في أرمينيا. وكانت أذربيجان ولا تزال تعلن ان السياسة التي يمارسها نظام ساركيسيان تقود أرمينيا الى الهاوية. وابلغ الجانب الأذربيجاني بمتابعة التطورات السياسية في أرمينيا متابعة حذر وعن كثب ان قوى جديدة تتولى زمام السلطة في أرمينيا إذا تمارس سياسة تعتمد على الفكرة السليمة يمكن التوصل الى تقدم في حل الصراع. وعلى قيادة أرمينيا ان تفهم ان معالجة الصراع قد تكوّن إمكانات تعاون إقليمي وتضمن السلام المستدام في المنطقة وهي التي تحتاج هي إليها أكثر من كل شيء.

إن موقف أذربيجان في عملية المباحثات واضح ولا لبس فيه وقاطع وحاسم وهذا يعتمد بالدرجة الأولى على معايير القانون الدولي ومبادئه وقرارات مجلس الأمن الدولي. وصيغة عملية المباحثات التي تقام بوساطة المندوبين المشاركين في رئاسة مجموعة منسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي وجدول أعمالها واضحة وجلية. وخارطة طريق عملية حل الصراع مرحليا معلومة لدى الجميع. ومن اجل التوصل الى تقدم في حل الصراع يجب بالدرجة الأولى ان يزال واقع الاحتلال وسحب قوات الاحتلال الأرميني من أراضي أذربيجان المغزوة كما تطالب به قرارات مجلس الأمن الدولي.

ويعقد في بروكسل 11 يوليو لقاء بين وزيري الخارجية الأذربيجاني والأرميني بوساطة المندوبين المشاركين في رئاسة مجموعة منسك والخيار على عاتق جانب أرمينيا. وسيُبدي اللقاء المرتقب هل جاهزة أرمينيا في نهاية المطاف للعب دور بناء في حل النزاع ام لا.

س: في الآونة الأخيرة تتحقق مشاريع الطاقة الهامة بمبادرة أذربيجان ومشاركتها فيها وتستضيف باكو التي تحولت الى جنيف القوقاز فعاليات دولية مهيبة. وما هي تأثيرات تحقق هذه المشاريع والفعاليات على زيادة نفوذ أذربيجان في العالم وتعزز موقفها؟

ج: بالدرجة الأولى، اود ان أقول ان القيام بمثل هذه الفعاليات دليل على نفوذ أذربيجان المتزايد والثقة في البلد على المستوى الدولي. وهذا في الوقت ذاته، نتيجة امتلاك البلد البنية التحتية الحديثة من اجل تنظيم الفعاليات الدولية ووجود الاستقرار والأمن في البلد. أذربيجان مكان استضافة الفعاليات الدولية السياسية والاقتصادية والإنسانية والرياضية وغيرها. وتقوم مدينة باكو بصفة عاصمة دبلوماسية للإقليم ومكان الحوار وتناقش الأطراف ذات الآراء والنظرات المتباينة المسائل الخاصة بجدول الأعمال الدولي سعيا منها الى إيجاد سبيل حل.

تحولت مدينة باكو الى مكان يستضيف لقاءات قائدي الأركان العامة للقوات المسلحة الأمريكية والروسية بناء على طلب من الطرفين المذكورين وكذلك لقاءات قائدي اللجنة العسكرية للناتو والأعلى العام للقوات التحالفية للناتو وبين الأركان العامة الروسية.

وبالمناسبة أود ان أعيد للذاكرة ان الزعيم العام حيدر علييف في حين توليه منصبه العالي في قيادة الاتحاد السوفييتي في أوائل الثمانينات من القرن السابق قد نظم لقاء ياسر عرفات الذي قام بصفة وسيط أثناء الحرب الإيرانية العراقية مع قيادة إيران عند الحدود الأذربيجانية الإيرانية.

واليوم أذربيجان من البلاد النادرة التي تتميز بعضوية لدى منظمة التعاون الإسلامي ومجلس أوروبا في نفس الوقت تجمع بين هاتين المنظمتين وعلى أساس ذلك بين الدول الأعضاء صاحبة مبادرة تدعا "عملية باكو". ويحتفل اليوم الذكرى السنوية الـ10 لعملية باكو. كما تستضيف أذربيجان بالاعتماد على خبرتها الوطنية الغنية فعاليات منتدى باكو الإنساني ومنتدى الحوار بين الثقافات وغيرهما إسهاما منها عن كثب في عملية الحوار بين منتسبي مختلف الثقافات والأديان عبر العالم.

كما تساهم أذربيجان في عملية ضمان الاستقرار في أفغانستان الصديقة الذي يكتسب ببالغ الأهمية من حيث مكافحة الإرهاب وإحلال السلام والأمن الدوليين أيضا. واستضافت العاصمة باكو في ديسمبر 2017 اجتماع وزراء الخارجية لما يسمى بـ "قلب آسيا عملية إسطنبول في أفغانستان. وفي يونيو العام الحالي نظمت باكو اجتماع مجموعة الاتصال الدولي بمقترح أفغانستان وألمانيا المندوبتين المشاركتين في رئاسة مجموعة الاتصال الدولي في أفغانستان.

أذربيجان التي عانت في السنوات الأولى من استقلالها المشكلات الخطيرة سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وامنيا تشاطر الآن غيرها خبرتها تحقيق أغراض التنمية للألفية وأهداف التنمية المستدامة وصورة التنمية المتكاملة التي حصلت عليها هي باستضافتها الآن مثل هذه الفعاليات الدولية.

س: يشكل الشباب معظم موظفي وزارة الخارجية. وما هي الخطوات المتخذة في الآونة الأخيرة من اجل رفع كفاءة مهنية الدبلوماسيين الشباب؟

ج: وبجانب تشكيل الشباب غالبية أسرة وزارة الخارجية اليوم تشكل النساء الشابات أكثرية في صفوف الشباب. واكثر من 50 في المائة من موظفي الجهاز المركزي للوزارة هن النساء.

ويعمل في نظام الخارجية موظفون قادرون على تنفيذ التوجيهات والمهام في مجال السياسة الخارجية لرئيس الدولة تنفيذا يليق به والذين يدركون أسرار الدبلوماسية الحديثة ومتخصصون في القضايا الإقليمية والبلدان وعارفو المسائل القانون الدولي وتقعد الدبلوماسية متعددة الجوانب وحتى المتكلمين باللغات النادرة ومتمسكون بالصدق والصداقة تجاه دولتهم وملتهم وشعبهم. وتتم الاستفادة بشكل فاعل من إمكانات "الدبلوماسية الرقمية" التي تحولت الى مصطلح جديد لدى وزارة الخارجية والبعثات الدبلوماسية. وفي هذا السياق، من إمكانات شبكات التواصل الاجتماعي وكذلك دبلوماسية تويتر من اجل إقامة اتصالات مع مخاطبين أجانب لتبليغ حقائق البلد.

تنظيم جامعة ادا المالكة القاعدة العصرية للتعليم والتدريس دورات وندوات نظامية بمشاركة المتخصصين المحليين والأجانب لرفع كفاءة مهنية لموظفي الخارجية في مختلف المجالات وخاصة دورات لغوية. ويعمل دبلوماسيون من أذربيجان بعد نجاحهم في اختبارات تنافسية في الأمم المتحدة ومؤسساتها المختصة وغيرها من المنظمات الدولية.

وانتهازا مني للفرصة اود ان انقل تهاني القلبية والحارة الى جميع موظفي نظام وزارة الخارجية والبعثات الخارجية والدبلوماسية بمناسبة العيد المهني لهم. ويعير رئيس الدولة اهتماما ودقة واعتناء كبيرة لوزارة الخارجية. وتحرس الدبلوماسية الأذربيجانية مصالح الدولة الوطنية ومقومات الدولة لتبرير ثقة الرئيس الأذربيجاني.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا