أقاليم


26 عاما على احتلال محافظة خوجاوند الأذربيجانية من قبل جيش الاحتلال الأرميني

بيلقان، 2 أكتوبر / تشرين الأول، أذرتاج

تمر 26 عاما على غزو القوات المسلحة الأرمنية محافظة خوجاوند الأذربيجانية.

ان محافظة خوجاوند البالغة مساحتها 145647 هيكتار احتلت من قبل قوات الاحتلال الأرمنية في 2 أكتوبر عام 1992.

وفي المحافظة مدينة واحدة وهي مركز المحافظة بنفس التسمية وبلدتان كبيرتان وهما قيرميزي بازار وهادروت و83 قرية. واستشهد 146 شخص من سكان خوجاوند في معارك من أجل الدفاع عن الوطن.

ويشار الى أن بلدة قيرميزي بازار للمحافظة كان فيها شجرتان من نوع الدلب المشرقي أحدهما ذي 600 سم قطرا و25 م طولا سنها 1000 سنة وثانيهما مغروس قبل 2000 سنة كانا محفوظ عليهما بصفتهما أثرين قديمين للطبيعة. كما تم قطع أشجار في كلا طرفي الطريق البري السريع إلى محافظة فضولي المحتلة كانت مغروسة بغية الصيانة.

كما كانت للمحافظة التي تعدّ من أقدم المستوطنات ثرواتٌ طبيعية منها مواد تصلح لإنتاج أحجار الواجهة باحتياطيات تبلغ 2034 ألف متر مكعب وحجر الكلس الخوجاوندي البالغ حجم احتياطاته 989 ألف طن وكهاريز المياه العذبة البالغ حجمها المتوقعة 90،33 الف متر مكعب يوميا إضافة إلى أشجار الزلكوفا البالغ عمرها أكثر من مئة عام بقطرها البالغ 24 سم وطول ارتفاعها 12م تخص بالأنواع الغابرة للدورة الثالثة كانت محفوظا عليها لدى قرية قاراكند للمحافظة.

أفادت أذرتاج ان قوات الاحتلال الارمينية احتلت قريتي توغ وسالاكتين في المحافظة في 30 أكتوبر لعام 1991 وقرية خوجاوند في 19 نوفمبر وقرية آخوللو في 9 يناير عام 1992. وقام الأرمن بمجزرة السكان المدنيين لقرية قاراداغلي بعد احتلالها في 17 فبراير عام 1992. اسروا 118 ساكن من هذه القرية الأذربيجانية القديمة التي كان عدد سكانها اكثر من 800 نسمة، وقتلوا 33 شخصا رميا بالرصاص. وقام الأرمن بجمع القتلى والجرحى من سكان القرية ودفنوهم في بئر واحد. بشكل عام، تم قتل 68 شخصا من الاسرى وتم تحرير 50 منهم بصعوبة، لكن 18 شخصا من المحررين (بينهم 5 نساء) توفوا بسبب جروح خطيرة أصيبوا بها في الأسر. تعرض الأسرى على يدي الأرمن لأعمال تعذيب وهمجية. عموما قتل 91 شخصا في قرية قاراداغلي.

وتم احتلال قرى اميراللار وموغانلي وكوروباتكينو في 2 أكتوبر عام 1992 وقرية جونشلي في 23 يوليو عام 1993 وقرية خطائي في 20 أغسطس من قبل القوات المسلحة لأرمينيا.

تم نهب وتدمير 1723 بيت في 10 قرى مسكونة بالأذربيجانيين في المحافظة وكذلك 47 منشأة صناعية و144 منشأة زراعية و32 مبنى طبية و17 مؤسسة تعليمية و4 رياض أطفال، 54 مبنى ثقافيا و32 جسرا و42 مستودعا للماء و316 خط أنابيب مياه.

خوجاوند مكان غني بالثروات الطبيعية ويتمتع بالجمال الخلاب. تقع المحافظة على أحضان الجبال كيرس وزيارت وارجوناش وجوللوجه وتوغ وقاراجوغ. معظم هذه الجبال مغطاة بأشجار البلوط والفستق والشرد والزيزفون. قام المحتلون الأرمن بتدمير ونهب الأشجار القيمة والغابات والثروات الطبيعية في المحافظة.

كما تعرضت الآثار التاريخية الموجودة في ارض خوجاوند للأعمال النهب الوحشية الأرمينية حيث تم نهب كهف "ازيخ" مسكن الانسان القديم وكهف "تاغلار" القديم وقلعة ريتيش (القرن الخامس – القرن الثامن) في قرية توغ، قلعة ارجوناش واقعة على أحضان جبل ارجوناش وضريح رضا قولو باي في قرية دودوكجو (القرن الثالث عشر)، قبة آشيقلي في قرية خوجاوند، معبد "آلبان" (عام 1241) في قرية بويوك تاغلار، المعبد الأحمر (القرن العاشر) في قرية توغ، الكنيسة الألبانية (القرن الخامس) والمقبرة الألبانية (القرن الثالث والقرن السادس) والمقبرة الألبانية (القرن الأول – القرن الخامس) وصومعة دميروف وداغداغان في قرية سالاكتين وصومعة جيجيم في قرية خوجاوند، وقبة سيد رضا في قرية موغانلي، صومعة بهراملي وصومعة يئل في قرية قاراداغلي وغيرها من الاثار الأذربيجانية.

ومن المؤسف ان قوات الاحتلال الارمينية وأرمينيا لا تنفذ 4 قرارات صادرة عن مجلس الامن الأمم بشأن تحرير الأراضي الأذربيجانية المحتلة بدون شرط وإعادة وحدة أراضي أذربيجان وسلامة تخومها، الى جانب القرارات والمقررات الصادرة عن الاتحاد الأوروبي ووغيرها من المنظمات الدولية بشأن تحرير الأراضي الأذربيجانية.

نرجيزتابه – موطن اوغوز القديم

نرجيزتابه منطقة في محافظة خوجاوند تم تحريرها من قبضة الاحتلال خلال معارك دارت بين نهاية عام 1993 وبداية عام 1994. توجد في هذه المنطقة آثار تاريخية قديمة منها مساكن قديمة فضلا عن مقابر يعود تاريخها الى القرون الوسطى كتب عليها رسوم واشارات ومقابر للقرنين 13 و14 كتبت على شواهدها الكلمات الأذربيجانية التركية بالحروف العربية.

ان أسماء الأماكن الواقعة حول نرجيزتابه وجبل قاراجوق تدل على ان هذه المنطقة قديمة وان الاحداث في ملحمة ده ده قورقود القديمة للاتراك دارت فيها.

تم التوطين المؤقت لسكان القرى المحتلة في ارض محافظة بيلقان وتعمل كل مؤسسات وسلطات المحافظة في ارض بيلقان.

إن سكان محافظة خوجاوند اللذين تم تشريدهم منها من قبل المحتلون الأرمن ينتظرون شوقا يوم عودتهم الى ديارهم.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا