سياسة


رئيس مجلس خاركيف الإقليمي: إبادة خوجالي جريمة ضد الإنسانية

خاركيف، 24 يوليو، أذرتاج

إن سياسة العدوان التي تنتهجها أرمينيا ضد أذربيجان مستمرة امام أعين العالم. وتثبت الاستفزازات الأخيرة التي ارتكبتها القوات المسلحة الأرمنية على الحدود مع أذربيجان باتجاه مقاطعة توفوز مرة أخرى أنها لم تتخلى عن سياستها العدوانية.

أفاد المراسل الخاص لأذرتاج أن هذا البيان قالته سفيرة أذربيجان في أوكرانيا الميرا أخوندوفا خلال الاجتماع مع رئيس مجلس خاركيف الإقليمي سيرجي تشيرنوف.

وبحسب كلام السفيرة أن الرئيس الأرميني السابق سيرج ساركسيان الذي كان وزيراً للدفاع في أرمينيا خلال الإبادة الجماعية في خوجالي ضد الأذربيجانيين اعترف في مقابلة بأن: "قبل خوجالي، كان الأذربيجانيون يعتقدون أن الأرمن لا يمكنهم مهاجمة المدنيين. لكننا تمكنا من كسر هذه الصورة النمطية".

وأكدت ألميرا أخوندوفا أن برلمانات العديد من الدول تبنت وثائق تعترف بمأساة خوجالي التي تعتبر من أكثر الأحداث دموية في القرن العشرين وجريمة ضد الإنسانية. وأضافت الميرا أخوندوفا قائلة " أعتقد أنه ينبغي اتخاذ خطوات مناسبة في مجلس خاركيف الإقليمي لاعتماد وثيقة تدين الإبادة الجماعية في خوجالي".

وأشار سيرجي تشيرنوف بدوره إلى أنه يشارك في الأحداث التي نظمت في خاركوف فيما يتعلق بالإبادة الجماعية في خوجالي. قال رئيس المجلس الإقليمي إن الإبادة الجماعية في خوجالي ليست جريمة ضد الأذربيجانيين فحسب، بل ضد الإنسانية أيضاً. وأضاف: "أوكرانيا في حالة حرب منذ ست سنوات وتعرض اقتصاد البلاد لأضرار بالغة. وندرك جيداً الضرر الذي سببته الحرب للشعب". ووعد أنه سيعيد النظر في القضية التي أثارتها السيدة السفيرة.

تم التأكيد في الاجتماع على أهمية توسيع المشاريع الاقتصادية والثقافية والاجتماعية المشتركة بين مناطق أذربيجان وأوكرانيا. ناقش الطرفان القضايا الأخرى ذات الاهتمام المشترك.

ثم أجرى التلفزيون المحلي مقابلة مع ألميرا أخوندوفا.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا