مجتمع


المصور الصحفي المعروف رضا دقتي يزور قره باغ مرة أخرى

باكو، 21 نوفمبر، أذرتاج

اتصلنا برضا دقتي عدة مرات. كان الهاتف مشغولاً. ثم اتصل نفسه. قال إنني كنت في طريقي إلى قره باغ. اتفقنا على الرد على أسئلتنا عبر WhatsApp ...

رضا دقتي هو المصور الصحفي المعروف عالمياً والذي قدم أذربيجان من باريس خلال الأيام المصيرية للحرب الوطنية لينقل الى العالم حقائق قره باغ من خلال لغة فنه، كما هو الحال دائماً. يقول إن الإعلام الفرنسي غير مهتم بإرسال مصور صحفي إلى أذربيجان. حتى أنه طُلب منه الذهاب إلى أرمينيا ودفع ما يحتاجه مقابل صوره. اشترى المصور الصحفي الأذربيجاني وأصله من تبريز تذكرة طائرة بأمواله الخاصة ووصل بلدنا وسجل الأيام التاريخية من حياتنا في ذاكرة كاميرته. واليوم تنتشر صوره في بلادنا عبر القنوات التلفزيونية ووكالات الأنباء والمواقع الإخبارية والبوابات. يلتقط رضا دقتي أحداث قره باغ والمناطق الأخرى من البلد خلال الحرب وبعدها ويقدم مقابلات مع وسائل الإعلام ودعوته إلى القنوات التلفزيونية. كما يقول، لا توجد لديه وقت فارغ ولو دقيقة واحدة. أجاب على أسئلتنا في الطريق إلى فضولي. وقال إن أذرتاج يمكنها اخذ أكبر عدد من الصور من صفحتها على إنستغرام ونشرها على موقعها الإلكتروني.

- لقد كنت في أذربيجان منذ أكثر من شهر. أين ذهبت وماذا صورت؟

- كنت أعمل هذه الأيام في اتجاهين: في كل من الأراضي المحررة وفي بردعه وترتار وكنجه وغيرها من الأماكن التي تعرضت للهجوم بالقنابل العنقودية من قبل أرمينيا. مع تقدم جنودنا، تابعتهم ...

يشارك رضا دقتي صوره الجديدة من خدافرين على إنستغرامه مع التعليق: "سيتمكن نازحو جبرائيل من رؤية هذه الأماكن لأول مرة بعد 27 عامًا".

كتب رضا دقتي الذي شارك صوراً من جنازة أورخان إسماعيل زاده البالغ من العمر 16 عاماً وهو من سكان منطقة ترتار: "تًوفي أورخان نتيجة قصف الأرمن على ترتار أثناء قطف الرمان في حدائقه. يذكرنا اللون الأحمر للرمان للأسف بدمه ".

ويعرض صوراً لجنازة الطفلة ايسو إسمكندروفا البالغة من العمر 7 سنوات والتي لقيت حتفها اثناء قصف بردعه مع التعليق التالي:"عندما وقع القصف كانت مع شقيقتها الصغرى تجمع الزهور" ...

- ماذا تشعر عندما ترى مدن وقرى وآثار تاريخية مدمرة؟

- كما تعلم، أنا مهندس معماري بالفعل وأنا أنظر إليها من خلال عيون المهندسين المعماريين. لم أجد منزلاً آمناً في القرى التي ذهبت إليها. كان المسجدان سليمين نسبياً. تمت تربية الخنازير والحيوانات الأخرى في المساجد القديمة في قرية مامار في غوبادلي وقرية آلخانلي في فضولي. التقطت صورة هذه الوقائع كلها...

وعلق المصور الصحفي على الصور التي شاركها مع تعليق "المسجد الذي حولوه إلى حظيرة الخنزير": "دخلت المسجد ونظرت حولي كانت الأرض مغطاة بالبراز وكانت الرائحة ثقيلة. رأيت إنائين من الماء للحيوانات. قال لي الجنود انهم عندما دخلوا المسجد كان المكان ملياً بالخنازير".

يكتب رضا دقتي عن مسجد فضولي في قرية آلخانلي: "المشهد الذي رأيته هنا لم يختلف عن سابقيه. يبدو أنه للأرمن تقليد تحويل المساجد إلى اسطبلات وهذا يدل على موقفهم من دور العبادات الإسلامية".

يقول محدثنا إنه سمع أن مدننا وقرانا المحررة كانت جميلة جداً في الماضي. عندما تتم استعادة هذه الأماكن سيكون من الأفضل إعطاء الأفضلية للطراز التقليدي بدلاً من العمارة الحديثة.

ينشر رضا دقتي حالياً آلاف الصور التي التقطها في قره باغ ومناطق أخرى من أذربيجان على الشبكات الاجتماعية. تنشرNational Geographic وTime Photo والمجلات الشهيرة الأخرى أعماله على منصة PixPalace.

والتقى المصور الصحفي شهود عيان على مأساة 20 يناير والإبادة الجماعية في خوجالي واللاجئين والمشرَّدين داخلياً والذين يعانون من فقدان أقاربهم ومشاهد مصورة تعكس فظائع الفاشيين الأرمن. تم عرض أعمال رضا دقتي الذي تحدث عن حقائق أذربيجان بلغة يفهمها الجميع - لغة التصوير في العديد من البلدان الأوروبية.

- أنت تعيش في فرنسا حيث اللوبي الأرمني قوي. هل هناك ضغوط ومطاردات وعقبات؟

- أقيم في فرنسا منذ أربعين عاماً وأنا مواطن لهذا البلد. منذ عام 1992 حاولت أن أشرح للعالم مأساة خوجالي وقضية النازحين، ومنذ ذلك الحين أصبحت هدفاً للوبي الأرمني. على سبيل المثال يأتون إلى المعارض الخاصة بي ويمزقون الصور هناك. مرة واحدة قبل ساعات قليلة من افتتاح المعرض، كُتبت كلمات مهينة على جميع الصور. لقد تصادف أنه عندما تحدثت في المؤتمرات وصرخوا أنه رجل من الحكومة الأذربيجانية. يكتبون الكثير ضدي على الإنترنت. ذات مرة دعاني السفير الأرميني في فرنسا للحديث في باريس. في هذا البلد، كقاعدة عامة، يحترم الوزراء والدبلوماسيون والسفراء الفنانين من جنسيات أخرى. أي، كان هناك وقت، على سبيل المثال، في إحدى المناسبات دعاني رئيس فرنسا للجلوس بجانبه أثناء الغداء. عندما دعاني سفير أرمينيا في فرنسا لتناول العشاء، سألته عما سيتحدث عنه. قال إنه أحب صوري. في تلك الأيام، كان لدي معرض كبير بالقرب من مبنى البرلمان في باريس. كانت هناك صورة شهيرة عن خوجالي في ذلك المعرض - صورة التقطتها عندما تصرخ امرأة بأنها عثرت على جثتي ابنها وزوجها وأن عيونهما قد أزيلت. حاول السفير الأرميني تخويفي وإبعادي عن طريقي بالقول إن هناك 500 ألف أرمني في فرنسا وأنني كنت وحدي. حتى أنه قال إنك أصلاً من تبريز. تتمتع أرمينيا بعلاقات جيدة جداً مع إيران والإيرانيين، لذا عليك أن تعمل معنا.

وأنا اعترضت. بصفتي مصوراً صحفياً قلت إنني مسئول عن إخبار العالم بما رأيته، بما في ذلك صور من المذبحة التي ارتكبتها أرمينيا في خوجالي. قلت إنك إذا لم تكن 500 ألف شخص، ولكن 5 ملايين أو 500 مليون بالضبط فسوف أقول الحقيقة وقمت وغادرت المكان. في اليوم التالي، أرسلوا رجلاً ومزقوا تلك الصورة الشهيرة في المعرض. تركت مساحة تلك الصورة فارغة وكتبت أنه لن يُسمح لي بإقامة معرض في باريس، حيث كان الجميع منفتحين. لهذا السبب قمت بنشر هذه الصورة على موقع الويب الخاص بي ويمكن لأي شخص رؤيتها. كما قمت بنشر صور أخرى على موقع الويب الخاص بي. كما استعان اللوبي الأرميني بمحام لمقاضاتي ... ضغط آخر على الشئون المالية. على مر السنين، منعوا تنفيذ 20-30 مشروعاً. على سبيل المثال، يريد أي متحف في فرنسا عرض صوري. في نفس الوقت يمارس الضغوط على هذا المتحف. وبالتالي، هكذا تصبح إقامة المعرض مستحيلاً.

يتجول رضا دقتي حول العالم منذ أكثر من 40 عاماً. له أكثر من ثلاثين كتابا. حصل على عدد من الجوائز العالمية. حصل على وسام الشرف من جامعة ميسوري والدكتور الفخري من الجامعة الأمريكية في باريس. منحته الحكومة الفرنسية وسام الفارس الوطني. نظمت في باريس معارض تحت عنوان "أفكار اللاجئين" و"مفترق طرق" و"عالم واحد وقبيلة واحدة" في واشنطن و"حرب + سلام" في نورماندي و"الأمل" في الدوحة. أقام المصور ي إجمالي 250 معرض.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا