علم وتعليم


"سجاد أذربيجان" في رسالة دكتوراه بجامعة أسيوط

باكو، 13 فبراير، أذرتاج

نوقشت رسالة دكتوراه في الفنون الاسلامية (سجاد أذربيجان منذ العصر الصفوي وحتى نهاية عصر الخانيات 907 - 1238 هـ -1501-1822م" في ضوء مجموعة من المتاحف العالمية "دراسة فنية مقارنة" ) المقدمة من الباحثة سارة ابراهيم المدرس المساعد بقسم الآثار بكلية الآداب جامعة أسيوط وذلك باستراحة جامعة اسيوط بالقاهرة، في اطار تركيز البحث العلمي في مصر على دور طريق الحرير التي تشترك فيه عدد دول منها مصر والذي كان يبدأ من الصين وينتهي بموانئ البحر المتوسط.

أفادت وكالة اذرتاج نقلا عن "البوابة نيوز" ان خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان صرح في حديثه مع الموقع الاخباري بأن لجنة الحكم والمناقشة تكونت من الأستاذ الدكتور أحمد رجب أستاذ الآثار الإسلامية وعميد كلية الآثار جامعة القاهرة مشرفًا ورئيسًا والأستاذ الدكتور سامح فكرى البنا أستاذ الآثار والفنون الإسلامية كلية الآداب جامعة أسيوط مشرفًا مشاركًا وعضوًا والأستاذ الدكتور مجدى عبد الجواد علوان أستاذ الآثار الإسلامية ووكيل كلية الآداب جامعة أسيوط لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة مناقشًا وعضوًا والأستاذ الدكتور عصام عادل الفرماوى أستاذ الآثار والفنون الإسلامية بكلية الآداب جامعة المنيا مناقشًا وعضوًا.

وأوضحت الباحثة ساره إبراهيم أن دراستها اشتملت على مقدمة وتمهيد وخمسة فصول وخاتمة، وشمل التمهيد دراسة تاريخية عن طبيعة منطقة أذربيجان وحدودها الجغرافية والسياسية عبر العصور الإسلامية واشتمل كل فصل على دراسة طراز أو مدرسة فنية لأهم مناطق أذربيجان في صناعة السجاد لا سيما شروان وقراباغ وتبريز ونشرت العديد من سجاد أذربيجان المحفوظ في متاحف أذربيجان نفسها والمتاحف العالمية الأخرى ومتحف الفن الإسلامي بالقاهرة.

وأوصت لجنة الحكم والمناقشة بمنح الباحثة درجة الدكتوراة في الآداب أثار إسلامية تخصص فنون إسلامية من كلية الآداب جامعة أسيوط بتقدير مرتبة الشرف الأولى مع التوصية بتدوالها مع الجامعات العربية والعالمية.

ونوه الدكتور أحمد رجب عميد كلية الآثار جامعة القاهرة المشرف على الرسالة والذى ساعد الباحثة على السفر إلى منطقة اذربيجان إلى أن إن هذه الرسالة أكدت على الوحدة والتنوع في الفن الإسلامى وانتقال التأثيرات الفنية بين الأقاليم المتجاورة ودور انتقال الصناع وكذلك دور طريق الحرير في نقل التأثيرات الفنية بين اذربيجان وما حولها من مناطق واقاليم مختلفة بقارة آسيا.

وأشار الدكتور سامح فكرى البنا إلى أهمية ما توصلت اليه الباحثة من نتائج تتعلق بالسمات الصناعية لفن السجاد في تلك المنطقة وكذلك بما توصلت اليه في الجانب الزخرفي من تقسيم سجاد أذربيجان إلى طرز ومدارس فنية اختلفت باختلاف المنطقة المنتجة لهذا السجاد ومن أهم هذه المناطق شروان وقراباغ وتبري.

وأشاد الدكتور مجدى علوان بدمج الباحثة لأشكال الرسالة ولوحاتها في المتن وإن ذلك جاء أفضل من عمل كتالوج مستقل للرسالة ولفت الدكتور عصام الفرماوي الذى ناقش الباحثة عبر المنصة الإلكترونية إلى أن الباحثة فتحت للباحثين منطقة جديدة للدراسة والبحث في مجال السجاد الإسلامى وإنه ينبغى عليها نشره كتابًا لتعم الفائدة.

وهنأ الدكتور ضياء زهران نائب رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية الباحثة على هذا العمل العلمى المتميز والنتائج التي توصلت إليها خاصة إبراز السمات الصناعية والفنية لكل منطقة من مناطق أذربيجان وأوجه الشبه والاختلاف بين سجاد المناطق المختلفة من أذربيجان وقائمة المصادر والمراجع المتنوعة بعدة لغات.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا