سياسة


الرئيس: حرب قره باغ الثانية هي تاريخنا المجيد وسيفخر شعبنا بهذه الحرب إلى الأبد

باكو، 13 أبريل، أذرتاج

ركعت أرمينيا أمامنا عقب عملية شوشا. عملية شوشا قصة منفصلة، سنتحدث عنها كثيراً. لكن لا يمكن لأي شخص زائر لشوشا أن يتخيل بعد مشاهدته تلك الصخور شديدة الانحدار كيف تمكنوا من الاستيلاء على هذا الحصن الحصين. لكن حررنا شوشا بفضل الاحتراف والشجاعة والبطولة والروح الوطنية العالية وركعت العدو وانحنى رأسه بين يدينا ورفع الراية البيضاء واعترف بهزيمته ووقع عقد الاستسلام في 10 نوفمبر واستعدنا مناطق متبقية في الاحتلال من كلبجر ولاشين وأغدام دون إطلاق رصاصة واحدة.

أفادت أذرتاج أن هذا البيان ورد من الرئيس إلهام علييف خلال لقائه مع العسكريين عقب افتتاح حديقة الغنائم العسكرية امس في باكو وتحدث فيه عن أهمية عملية شوشا.

قال رئيس الجمهورية: "حرب قره باغ الثانية هي تاريخنا المجيد. سيكون شعبنا فخوراً إلى الأبد بهذه الحرب. لقد أثبتنا أنفسنا في العالم كشعب منتصر. أرمينيا بلد مهزوم وبلد خار وانهزمت أمامنا وستظل كذلك على الدوام. يشعر المرء بالرعب عند مشاهدته الفظائع التي ارتكبها الأرمن. لقد دمرت كل مدننا ودُمرت مساجد. احتفظوا بالأبقار والخنازير في المساجد وأهانوا العالم الإسلامي كله ودمروا القبور وحرثوا أرضها واستأصلوا الأسنان الذهبية للمدفونين. إنه عمل بربري وأليس كذلك؟ ".

وأشار الرئيس إلى أن الأشخاص والضيوف الأجانب الذين يزورون الأراضي المحررة الآن يرون كل شيء بأعينهم. وأضاف "سنعيد كل الاراضي المحررة. يجب علينا ببساطة ألا ننسى الفظائع الأرمنية. نحن شعب طيب للغاية. هذه هي أفضليتنا ولكن في نفس الوقت، لا يمكننا أن نبقى طيبين عندما يواجهونا المتوحشون. يجب أن نرد عليهم بطريقة تجعلهم يحتفظون بها في ذاكرتهم التاريخية إلى الأبد. ولن تمحى أبدًا من ذاكرتهم ولن تمحى أبداً. وشدد الرئيس إلهام علييف على أنه: "يجب أن تعلم بعض القوى الانتقامية التي ترفع رأسها هناك اليوم أن القبضة الحديدية موجودة وقائمة وإذا لزم الأمر، فسوف نسحق رؤوس هذه القوى وستنتهي إلى الأبد".

 

 

 

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا