مجتمع


"أخبار اليوم" المصرية تكتب عن عادات رمضانية في اذربيجان

باكو، 19 أبريل (أذرتاج)

نشرت صحيفة "اخبار اليوم" الشهيرة المصرية مقالا عن التقاليد والعادات الرمضانية في اذربيجان. تتحدث مؤلفة المقال فاطمة بدوي عن اكلات مستخدمة في هذا الشهر المبارك الى جانب تقاليد شعبية اخرى في البلد.

تقول المؤلفة ان شهر رمضان الكريم عند شعب دولة أذربيجان له طقوس خاصة فيه، فهم يحرصون خلاله في تحقيق مزيد من الالتزام بقيم التسامح، وسموّ الروح والأخلاق وأحد أبرز التقاليد المتأصلة هي توقّف الكثيرين عن إقامة حفلات الزواج في هذا الشهر الفضيل، والإكثار من زيارات الأقارب، والدعوة إلى الإفطار الجماعي، ومساعدة المحتاجين وأشهر الوجبات الشعبية في أذربيجان التي يشتهر بها المطبخ الأذربيجاني في شهر رمضان الكريم، يحتل طبق “الشوربة” ذو مكانة رئيسية في المائدة الرمضانية، فلا تُبتدأ الوجبة إلا به.

كما جاء في المقال: "ومن أشهر الأطعمة والمأكولات الرمضانية طبق “ضلمة“، وهو عبارة عن خليط من ورق العنب، ولحم الضأن والبصل، تُضاف إليها الخضروات المقطّعة والحمّص والتوابل. ويضاف إليه طبق “بلاف” أي الأرز، وهو طبق رئيسي يتمتع بشعبية كبيرة في دولة أذربيجان، ويتمّ تقديمه بطرق مختلفة، وهناك طبق “قاوورما” الذي يُمكن إعداده من لحم الدجاج والبقر وشحم اللية والبيض والسمك والبصل والدقيق والفواكه المجففة والزعفران والخضراوات والكركم وغيره من البهارات.

وأيضاً هناك أطباق عديدة تعتمد على السّمك بأنواعه المختلفة مثل “سمك كوكو” المدخّن، والمطبخ الأذربيجاني بأصنافه المتنوّعة يتميّز بأنّه مزيج من المطبخين الإيراني والتركي معاً، كما يُكسبه التنوّع الجغرافي نكهةً فريدة تختلف من منطقة إلى أخرى، وهو يعتمد بشكل كبير على التقاليد القديمة، والطبخات الشرقية. وتتميز أطباقه الرمضانية باعتمادها الكبير على الكثير من الخُضار الطازج التي يُساعد في توفيرها المناخ المعتدل للبلد، إذ تكون المائدة الأذربيجانية الرمضانية عامرة بما لذَّ وطاب ويجتمع حولها كلّ أفراد الأسرة، فيزداد التواصل بين الأهل والأقارب، كما تتعزّز لديهم مشاعر التراحم والعطف على الفقراء خاصةً خلال هذا الشهر الكريم. روتين وجبة الإفطار عند مسلمي أذربيجان: تتجمَّع العائلات قبل ساعات من حلول موعد الإفطار ويقوم أحد الأشخاص الموجودين من كبار السن ممّن يقرؤون العربية، بتلاوة القرآن الكريم أمام مجموعة من الشباب ويشرح لهم تفسير الآيات من خلال ترجمتها إلى اللغة الأذرية، وكذلك يجلسون في حلقات لدراسة علوم الدين المختلفة، وفي مشهد رائع يسُوده التواصل والتراحم. وعند حلول وقت غروب شمس النهار، وارتفاع آذان المغرب، يكون قد تعلقت القلوب برجاء القبول، حيث يكون للتمر واللبن العمل الأسبق في كسر ساعات الصوم عملاً بالسنة النبوية الشريفة، ولِطبق الشوربة مكانة أساسية في المائدة الرمضانية هناك، فلا يبتدأ الطعام إلا به. ومن العادات المتوارثة عند مسلمين أذربيجان، هي أنّ جلساتهم على المائدة الرمضانية تحتوي على طبق إضافي عن عدد أفراد الأسرة؛ ذلك استعداداً لاستقبال أيّ ضيف يزورهم على مائدة الإفطار. تزداد نسبة انتشار عادة خاصّة تختص بشهر رمضان الكريم ولا يشاركهم فيها أحد، ألا وهي عادة “النذور” أيْ الوفاء بالنذور، فإذا كان أحدهم قد قطع على نفسه نذراً عندما كان واقعاً في أزمة ما، فإنه يوفي بنذره خلال هذا الشهر الكريم سواء بزيادة العبادة أو بكثرة الدعاء، كما يُقدم للفقراء مما وهبه الله من الخير وأسبغ عليه من النعم، ومن ناحية أخرى، تحرص الأسر الأذربيجانية على تهادي أطباق الطعام حتى تكاد تتشابه موائد الجيران جميعاً، وعلى تقديم الأطباق للفقراء والمحتاجين من باب الإحسان وحبّ الخير. تزداد أفعال الخير في هذا الشهر الفضيل، ويُسارع المتصدقون إلى التصدق بالمال وإقامة موائد الرحمن، وتُقدّم اللجان الخيرية مساعدات دورية للاجئين والمحتاجين في المناطق النائية في أذربيجان."

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا