علم وتعليم


سجاجيد شوشا تزين متحف التاريخ الوطني

باكو، 19 مايو، أذرتاج

تحتفظ سجاجيد شوشا في المتحف الوطني لتاريخ أذربيجان لأكاديمية العلوم الوطنية لأذربيجان (ANAS).

أفاد المتحف لوكالة أذرتاج أن الجماعات المسلحة الأرمينية وجهت ضربات شديدة إلى أذربيجان في قارباغ حيناً بعد حين، مما أسفر عن مقتل الآلاف من الناس وتدمير منازلهم. كما شارك جيش القوقاز الإسلامي الذي قدم بدعوة من الحكومة الأذربيجانية لمساعدة البلاد جراء مذابح عام 1918 في منع حدوث المأساة في قارباغ. استقبل أهل شوشا الكريم مخلصيهم باحترام وتقدير عميقين. أعرب حياكو سجاجيد شوشا الذين لديهم خبرة غنية بالفن عن امتنانهم عبر عرى سجاجيدهم. تم شراء اثنين من هذه السجاجيد من قبل لجنة المشتريات في متحف التاريخ الوطني. تم صنع السجاد في عام 1920 على أساس صورة الأحداث لعام 1916. تمت حياكة قصيدة تمجد بطولة الجنود الذين قاتلوا الأرمن في حاشية واحدة وفي الحاشية الأخرى "زهرة الفنجان" الشهيرة في قارباغ. وضعت صور البشر في وسط السجادة الذي هو حزؤها المركزي. من الممكن تحديد الأشخاص في الصورة بناءً على النص الموجود في الهوامش حول المركز. هؤلاء هم: "السيد أنور بيك الأفندي المحترم" و"السيد حضرة شوكت باشا" و"السيد يوسف عز الدين" و"السلطان حضرة محمد رشادخان خميس". على السجادة الأخرى، كُتبت عبارة "بلاما قربان" (فداك يا ولدي) بأحرف كيريلية. على ما يبدو، حالت والدة من شوشا التي تعاملت مع جيش الإنقاذ مثل طفلها الخاص وأعزته بعبارة جميلة منتشرة في قارباغ. بسبب كون السجادة حصرية، سميت السجادة الأولى بـ "القادة الأتراك" ، والسجادة الثانية سميت "بلاما قربان" بسبب العبارة المنقوشة عليها.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا