علم وتعليم


أذربيجان من أقدم المناطق السكنية في العالم - كهف آزيخ

 

باكو، 14 نوفمبر، أذرتاج

تعتبر أراضي أذربيجان التاريخية من أقدم المستوطنات البشرية والثقافية حيث بدأت الحضارة الحديثة في التطور. هناك العديد من المعالم الأثرية في بلدنا تثبت ذلك. لكهف آزيخ مكانة خاصة بينها. تثبت الاكتشافات الأثرية من الكهف، بما في ذلك عظم الفك لإنسان قديم - رجل آزيخ العائد الى عهد أشول، قبل 350-400 ألف سنة، أن أذربيجان ضمن المناطق التي عاش فيها الناس البدائيون. وفقاً لهذا الاكتشاف الفريد، فإن أراضي أذربيجان مدرجة في خريطة "أقدم سكان أوروبا" وتحتل المرتبة الرابعة في العالم من حيث العمر والثانية في أوروبا والأولى في الاتحاد السوفيتي السابق. يقع كهف آزيخ على الضفة اليسرى لنهر غوروشاي على المنحدر الجنوبي الشرقي لجبال القوقاز الصغرى في جنوب غرب أذربيجان. يقع الكهف في مقاطعة خوجاوند.

تفيد أذرتاج أن العالم المؤرخ والبروفيسور في جامعة باكو الحكومية إبراهيم زينالوف ادلى بهذه التصريحات وقال إن كهف آزيخ له مكانة خاصة في علم الآثار العالمي وهو الأثر التاريخي الوحيد في الاتحاد السوفياتي السابق من حيث العينات الثقافية المادية. يتكون الكهف من عشر طبقات أثرية. تم اكتشاف أقدم البقايا الأثرية المتعلقة بالفترة التاريخية (أدوات مصنوعة من أحجار نهرية خشنة) في الطبقات السابعة والعاشرة من معسكر كهف آزيخ. تم العثور على أكثر من 300 مصنوع حجري وأدوات طباعة خشنة وعظام حيوانات برية مختلفة و4 آثار لمواقد تعود إلى 700 ألف عام وبقايا نادرة تعكس الطقوس الدينية المبكرة وما إلى ذلك في الطبقات المذكورة. تسمى الاكتشافات التاريخية والعينات المادية والثقافية الموجودة في الطبقات VII-X من المعسكر البشري القديم في آزيخ عموماً بمجمع ثقافة غوروشاي. تتوافق أدوات ثقافة غوروشاي مع مجمع ثقافة أولدوائي في شرق إفريقيا. ترتبط الحفريات الأثرية في كهف آزيخ باسم المؤرخ وعالم الآثار محمد على حسينوف. أثبتت أبحاثه خلال مدة تصل إلى 20 عاماً أن الحياة في كهف آزيخ ووادي غوروشاي المحيط بها بدأت منذ مليوني عام. إن عظم الفك الأسفل لإنسان آزيخ الذي اكتشفه محمد على حسينوف عام 1968 يؤكد أن أذربيجان هي واحدة من أقدم المستوطنات البشرية في العالم.

أشار إبراهيم زينالوف إلى أنه لدى العلم العالمي وعلم الآثار معلومات قليلة جداً عن كهف آزيخ. خلال الحقبة السوفيتية، لم يُسمح لباحثي كهف آزيخ بالتواصل مع زملائهم المقيمين في الخارج. نتيجة لذلك، هناك القليل جداً من المعلومات في علم الآثار العالمي تفيد بأن واحداً من الناس كبار السن عاش في أذربيجان. للأسف، كهف آزيخ الواقع في أذربيجان، حيث كان هذا الكهف الذي كان يسكنه في يوم من الأيام القدماء في العالم قد تعرض للتخريب الأرمني منذ عام 1993. دعا الأرمن بشكل غير شرعي العلماء من الدول الأجنبية لإجراء أبحاث أثرية في كهف آزيخ. كان الهدف هو إظهار أن الكهف مرتبط بالتاريخ القديم للأرمن وفقدان آثار أذربيجان. ومن المعروف أيضاً أن الأرمن استخدموا الكهف كمستودع للذخيرة. في 9 نوفمبر 2020، مع تحرير قرية آزيخ على يد جيشنا الشجاع بقيادة القائد العام المظفر إلهام علييف، نجا كهف آزيخ أيضاً من احتلال وتخريب الفاشيين الأرمن الأعداء. نعتقد أن كهف آزيخ سيصبح قريباً موقعاً مهماً لزيارة الطلاب والسياح كجزء من المشاريع التي ستنفذها دولتنا.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا