أخبار عالمية


المدير العام للإيسيسكو: فكرة العواصم الثقافية خرجت من التقليد إلى فضاءات التحديث

باكو، 20 يناير (أذرتاج)

قال الدكتور سالم بن محمـد المالك، المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، إن المنظمة أعادت تصميم برنامج الإيسيسكو لعواصم الثقافة في العالم الإسلامي، لتخرج فكرة العواصم الثقافية من التقليد إلى فضاءات التحديث، مؤكدا عزمها أن يتكامل لكل موسم في كل عاصمة ما ينتج عملا ثقافيا يتناسب مع شروط الصناعة الثقافية القادرة على صنع الفارق الحضاري، بتناغم ذكي بين الأصل والعصر.

جاء ذلك في الكلمة، التي ألقاها اليوم الخميس (20 يناير 2022) خلال الحفل الختامي لاحتفالية الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي 2021، التي تم تنظيمها على المسرح الكبير بمعرض الدوحة الدولي للكتاب في دورته الحادية والثلاثين، بحضور الشيخ عبد الرحمن بن حمد آل ثاني، وزير الثقافة القطري، وعدد من ممثلي وزارات الثقافة في العالم الإسلامي، والجهات المشاركة في أنشطة الاحتفالية، التي تواصلت على مدار عام 2021، تحت شعار ثقافتنا نور.

واستهل الدكتور المالك كلمته بالإشارة إلى أن الحفل يسدل الستار على نشاطات عام كامل من الإشراق والإبداع، أحرزت فيه الدوحة قبولا واستحسانا، مقدما الشكر إلى صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر، على رعايته السامية للاحتفالية، وما ظل يسبغه من اهتمام ويبديه من حرص ويشير به من توجيه.

وأضاف أن شعار الاحتفالية (ثقافتنا نور) يدل على مدى ما يختزنه العالم الإسلامي من ذخائر الإسهام الحضاري الخلاق، وأن أنشطة الاحتفالية تعبر عن حرفية عالية في التخطيط والتنفيذ، وترجمة لقيم الشراكة والتعاون والتآزر بين مؤسسات عديدة، مهنئا الجميع بما تحقق من حصاد وما تأتى من قطاف.

وأكد المدير العام للإيسيسكو أن برامج احتفالية الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي 2021 نجحت في إبراز الدوحة كمعلم حضاري ثقافي راكز العماد، وفي تأكيد فرادة تجليات الحضارة الإسلامية، وفي توثيق أواصر التعاون الثقافي بين وحدات العالم الإسلامي، وفي ضمانة سيرنا على نهج الانفتاح الإنساني الكبير، وفي اتساع مضامين مفهومنا الثقافي وشموله لمجالات الشباب والمرأة والطفل وذوي الاحتياجات الخاصة.

وفي كلمته خلال الحفل، أشار الشيخ عبد الرحمن بن حمد آل ثاني، وزير الثقافة القطري، إلى أن أنشطة الاحتفالية شهدت حراكا ثقافيا متنوعا، رغم ظروف جائحة كوفيد 19، مؤكدا على أهمية الدور المحوري للثقافة في تحقيق التنمية الاقتصادية وازدهار الدول.

وأضاف أن البرامج والأنشطة التي تم تنظيمها على مدار العام حرصت على إبراز الثراء النوعي لدولة قطر، وساهمت في تحقيق التفاعل الإيجابي بين المبدعين والمفكرين، وعملت على تعزيز الهوية الثقافية، ومد جسور التقارب والتواصل مع ثقافات العالم الإسلامي.

وتضمنت الاحتفالية عرض مقطع فيديو يلخص أبرز أنشطة وبرامج الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي 2021، وأعقبته فقرة إنشاد، ثم عرضا فنيا موسيقيا.

وفي الختام، كرم وزير الثقافة القطري المدير العام للإيسيسكو، تقديرا لجهود المنظمة ومساهمتها في إنجاح احتفالية الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي 2021. كما تم تكريم الجهات والهيئات المشاركة ورعاة الاحتفالية.

 

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا