علم وتعليم


إبراهيم الاراشي احد علماء النحو العربي في أذربيجان في القرن الثامن عشر

باكو، 12 ابريل (اذرتاج)

بعد دخول البلدان الى الخلافة العربية في القرون الوسطى اكتسبت اللغة العربية كلغة القرآن الكتاب المقدس للمسلمين مكانة مهمة في حياة المجتمعات، من بينها المجتمع الاذربيجاني حينذاك. أصبحت هذه اللغة "لينقوا فرانكا" في التواصل بين سكان تلك الجغرافية الشاسعة. لهذا السبب نشأ في هذه البلدان عدد كبير من المؤلفات والرسائل العلمية باللغة العربية.

برع عدد كثير من علماء أذربيجان في مجال تعليم قواعد النحو والصرف للغة العربية وعلم المعاجم، جنبا إلى جنب مع ممثلين آخرين عن الشرق الإسلامي الواسع.

في أذربيجان، نشأت مدرسة كاملة لدراسة اللغويات العربية. ومن أبرز ممثليها: الأراني، البردعي، الزنجاني، التبريزي، القرباغي، النخجواني والعرشي وكثيرون غيرهم ممن ساهموا بشكل كبير في تعريف السكان المحليين بأساسيات علم اللغة العربي ، وكذلك في تطوير وتشكيل قواعد اللغة العربية نفسها).

كان أحد العلماء البارزين الاذربيجانيين في تعليم لسان الضاد إبراهيم الاراشي الشكوي (من أراش او عرش في محافظة يفلاخ الحالية). عاش الاراشي في القرن الثامن عشر. قدم العالم الأذربيجاني مساهمة معينة ليس فقط في دراسة اللغويات العربية، فحسب بل في تطوير الفكر العلمي في أذربيجان في تلك الفترة.

تدل المصادر التاريخية على ان أراش كانت مدينة رئيسية ومزدهرة حينذاك في البلد كانت تنتج أكثر أنواع الحرير الخام وكانت مركزا تجاريا آنذاك. وانتقل الاراشي الى مدينة شيكي شمال غربي أذربيجان وبدأ تدريس اللغة العربية في المدرسة.

كتب عبد الغني افندي خالصه قاري النخوي العالم الاذربيجاني الآخر الخطاط المعروف في القرن التاسع عشر ان إبراهيم الاراشي كان عالما فذا ومعروفا لعصره ودرس في مدارس شيكي النحو العربي.

يدل اشتهاره بلقب "مولانا" على علو مكانته العلمية وعمق معرفته للغة العربية. بلغنا مؤلفين من نتاجه العلمي وهما "حاشية على شرح الانموذج الأردبيلي" و"شرح الكافية لابن الحاجب".

مؤلف "الكافية في النحو" هو العالم المصري الموسوعي الشهير للقرن الثاني عشر ابن الحاجب. له شروح كثيرة باللغات الأذربيجانية والفارسية والعربية والتركية الأخرى. لكن الاراشي شرح قسم من الكتاب وهو قسم "المنصوبات".

أما الكتاب الثاني الذي وصل الينا من تراثه العلمي فهو حاشية كتبها على شرح عبد الغني الأردبيلي لكتاب الزمخشري "الانموذج في النحو".

لم يدرس التراث العلمي الغني للعالم الاذربيجاني إبراهيم الاراشي بالكامل ويحتاج الى دراسة عميقة ومفصلة.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا