أخبار عالمية


 المغرب.. د. منير القادري يبرز أهمية ذكر الله في تزكية النفس

باكو، 7 يونيو (أذرتاج)

قال الدكتور مولاي منير القادري، رئيس مؤسسة الملتقى بأن ذكر الله هو حياة الروح و جلاء لما في القلوب وتربية للنفوس، وأنه روح الحياة وسعادتها، حسبما قال عبد العزيز اغراز في حديثه مع مراسل اذرتاج.

“قال الصحفي عبد العزيز اغرار: "جاء ذلك ضمن مداخلته السبت الخامس من الشهر الجاري، في الليلة الرقمية 107 ضمن فعاليات ليالي الوصال الرقمية التي تنظمها مشيخة الطريقة القادرية البودشيشية ومؤسسة الملتقى بتعاون مع مؤسسة الجمال، يذكر انه خلال هذه الليلة الرقمية تم تقديم التهاني وأجمل الأماني الى أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس نصره الله بمناسبة ازديان فراش الأمير مولاي رشيد وعقيلته الأميرة للا أم كلتوم بمولود ميمون أطلق عليه جلالته اسم الأمير مولاي عبد السلام، مع الدعاء الصالح لجلالته بالحفظ والنصر والتأييد.”

وفسر القادري قوله بأنه بذكر الله تُستجلَب النعم، وتُستدفَع النقم، وأنه النعمة الكبرى والمنحة العظمى، وأضاف أن من ذاق عرف، ومن عرف اغترف، ومن حُرِمه انحرف، وزاد مرغبا في الذكر بقوله: "وجرِّب تجِدْ"، مستشهدا بقوله تعالى : "وَاذْكُرْ رَبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعًا وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ وَلَا تَكُنْ مِنَ الْغَافِلِينَ"، وقول النبي صلى الله عليه وسلم: "مَثَلُ الذي يَذْكُرُ رَبَّهُ والذي لا يَذْكُرُ رَبَّهُ، مَثَلُ الحَيِّ والمَيِّتِ."، صحيح البخاري.

ولفت الى أن العبادات في الإسلام موقوتة بمواقيت الزمان، أو مؤطرة بأُطُر المكان، وأن لها حدًّا معلومًا، غير الذِّكر الذي لم يجعل له الله تعالى حدًّا ينتهي إليه، ولم يعذر أحدًا في تركه، إلاَّ مغلوبًا على أمره، مستدل بقوله عز وجل: ﴿فَاذْكُرُوا اللهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِكُمْ﴾[النساء: 103].

وأردف أن ذكر الله هو العبادة الوحيدة التي يُشترط لها الكثرة في الأداء؛ لقوله تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا * وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا"، “وقوله "وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا” ونبه الى أن “القِلَّة” في الذكر من علامات النفاق، مستشهدا بقوله تعالى في ذكر أوصاف المنافقين : "يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلَا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلًا".

واسترسل القادري في ابراز فوائد الذكر، ذاكرا منها : أنه يقوي القلب والبدن، وينور الوجه والقلب ويجلب الرزق ...و أنه يورث المراقبة حتى يدخل العبد في باب الإحسان فيعبد الله كأنه يراه"، حسبما قال الصحفي المغربي عبد العزيز اغرار في حديثه مع مراسل اذرتاج.

 

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا