أخبار عالمية


تركيا وليبيا توقعان مذكرة تفاهم للتعاون في الإعلام والاتصال

باكو، 4 أكتوبر (أذرتاج)

وقعت تركيا وليبيا، الإثنين، مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون في مجال الاتصال والإعلام.

وأفاد بيان صادر عن دائرة الاتصال بالرئاسة التركية، أن مذكرة التفاهم الموقعة بين رئيس الدائرة فخر الدين آلطون ووزير الدولة الليبي للاتصال والشؤون السياسية وليد عمار محمد اللافي تهدف إلى تطوير التعاون بين البلدين في مجالي الاتصال والإعلام وتعزيزها.

ووفقًا للمذكرة، سيعمل البلدان على بذل الجهود من أجل تعزيز وتشجيع وتطوير التعاون في مجال الإعلام والاتصال والنشر بين البلدين.

كما ستقام برامج تدريب وتبادل في مجال الإعلام والاتصال، وتشجيع التعاون بين وكالات الأنباء الرسمية للبلدين، فضلًا عن تبادل المحتوى المرئي والمسموع والإلكتروني.

وأشار بيان دائرة الاتصال إلى أن البلدين تعهدا على بذل الجهود اللازمة من أجل إنشاء منصة إعلامية مشتركة، والبدء باجتماعات لجنة العمل المشتركة، لافتًا إلى أن البلدين أظهرا إرادة هامة للقيام بكفاح مشترك ضد الأخبار المزيفة والمعلومات المضللة.

وتعليقًا على مذكرة التفاهم، قال آلطون عبر حسابه في تويتر: "سنعزز تعاوننا مع ليبيا عبر مذكرة التفاهم التي وقعناها في مجال الإعلام والاتصال خلال زيارتنا اليوم، وسيتم العمل بخصوص منصة إعلامية مشتركة، وسنتحرك بشكل مشترك في مكافحة الأخبار الكاذبة والتضليل".

من جانبه، قال اللافي عبر حسابه على تويتر: "سعدت بتوقيع مذكرة تفاهم ليبية تركية في مجالات الإعلام والاتصال الحكومي".

وذكر اللافي بنود مذكرة التفاهم بشكل مفصل، والتي شملت 4 فقرات، منها "إنشاء الاتصال الحكومي، وتبادل المعارف والخبرات، ورفع مستوى القدرات في مجالات التواصل الاجتماعي، عن طريق برامج التدريب والتبادل بين الدولتين".

إضافة إلى "التعاون المشترك في مجال البث والنشر، من خلال تبادل المحتويات المرئية والسمعية والإلكترونية".

وتناولت الفقرة الثالثة بحسب اللافي "التشجيع على الرفع من مستوى التعاون بين وكالات الأنباء الرسمية في البلدين".

أما الفقرة الرابعة فتناولت "العمل سويًا (البلدين) في مجال مكافحة الأخبار الكاذبة والتضليل الإعلامي".

وفي وقت سابق اليوم، وصل وفد تركي رفيع إلى العاصمة الليبية طرابلس في زيارة رسمية تستغرق يومًا واحدًا.

والتقى أعضاء الوفد وزراء ومسؤولين ليبيين، بينهم رئيس وزراء حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة، وذلك عقب توقيع مذكرة تفاهم بين تركيا وليبيا في مجال الموارد الهيدروكربونية (النفط والغاز الطبيعي).

وخلال الزيارة بحث الوفد التركي سبل إجراء الانتخابات في ليبيا بأسرع وقت ممكن، والبنية التحتية القانونية اللازمة في هذا الإطار، والعلاقات الثنائية وقضايا التعاون في إطار اتفاق التعاون الأمني والعسكري الموقع بين أنقرة وطرابلس عام 2019.

وضم الوفد التركي إلى جانب تشاووش أوغلو، وزير الطاقة والموارد الطبيعية فاتح دونماز، ووزير الدفاع خلوصي أكار، ووزير التجارة محمد موش، إضافة إلى رئيس دائرة الاتصال بالرئاسة فخر الدين آلطون، ومتحدث الرئاسة السفير إبراهيم قالن.

فيما حضر من الجانب الليبي وزيرة الخارجية نجلاء المنقوش، ووزير النفط والغاز المكلف محمد الحويج، ووزيري الدولة للاتصال والشؤون السياسية وليد اللافي ولشؤون مجلس الوزراء، ورئيس الحكومة عادل جمعة، ومحافظ مصرف ليبيا المركزي الصديق الكبير ورئيس الأركان العامة محمد الحداد.

وفي 27 أغسطس/آب الماضي، شهدت العاصمة الليبية اشتباكات بين كتائب تابعة ومؤيدة لرئيسي الحكومتين المتنافستين، ما خلف 32 قتيلا و159 مصابًا.

وتتصارع في ليبيا حكومتان منذ مارس/آذار الماضي، إحداهما برئاسة فتحي باشاغا وكلفها مجلس النواب بطبرق (شرق) والأخرى هي حكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبد الحميد الدبيبة الذي يرفض تسليم السلطة إلا لحكومة يكلفها برلمان جديد منتخب.

مصدر: الاناضول

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا