علم وتعليم


حيران خانم – ممثلة مدرسة شعر محمد فضولي في أذربيجان الجنوبية

حيران خانم – ممثلة مدرسة شعر محمد فضولي في أذربيجان الجنوبية

باكو، 15 فبراير (أذرتاج)

قالت الأستاذة الدكتورة جوناي فيردييفا مديرة قسم اللغة الفارسية وآدابها لدى معهد الاستشراق التابع للأكاديمية الوطنية الأذربيجانية للعلوم في تصريحها لوكالة اذرتاج ان الناشر والكاتب الاذربيجاني البارز غلام محمدلي كشف لأول مرة عن بعض الصفحات من حياة وإبداع الشاعرة حيران خانم احدى ممثلات مدرسة شعر محمد فضولي في أذربيجان الجنوبية في القرن التاسع عشر. ولم يكن لدى الباحثين وعلماء الادب اية معلومة دقيقة عن شخصية حيران خانم وحياتها وسيرتها الذاتية في أوائل القرن العشرين. ويقدم أحد علماء الادب في أذربيجان الجنوبية محمدعلي تربيت معلومة قصيرة عن الشاعرة في كتابه " دانشمندان آذربایجان" (طبع عام 1935) حيث يكتب ان الشاعرة ولدت وعاشت في تبريز.

بالإضافة الى ذلك، قالت الأستاذة الدكتورة جوناي فيردييفا ان غلام محمدلي زار تبريز للحصول على مؤلفات الشاعرة حيران خانم، بتعليمات من الكاتب الاذربيجاني الشهير ميرزه ابراهيموف والتقى فيها التاجر الحاج محمد نخجيواني وهو عارف للأدب الكلاسيكي الاذربيجاني. حصل غلام محمدلي على ديوان شعر حيران خانم، بمساعدة من الحاج محمد نخجيواني وطبعه بالحروف العربية في تبريز عام 1945، وبعد هذا طبع في باكو. يحتفظ نسخة مخطوطة من الديوان في صندوق المخطوطات لدى معهد المخطوطات للأكاديمية الوطنية الأذربيجانية للعلوم. يثبت جزء من الابيات الموجودة في هذا الديوان ان الشاعرة ولدت في عائلة آل كنجرلي الشهيرة في نخجيوان في تسعينيات القرن الثامن عشر. لكن أصولها تنحدر من طائفة دونبولي في أذربيجان الجنوبية. هاجرت الشاعرة مع اسرتها الى أذربيجان الجنوبية في الأشهر الأولى من الحرب الإيرانية الروسية وعاشت في تبريز وخوي.

قالت الدكتورة جوناي فيردييفا ان حيران خانم خلفت ديوان شعر مؤلف من 4500 بيت. ان دراسة ابداع الشاعرة تظهر انها تمثل في اشعارها الغزلية مدرسة شعر محمد فضولي البغدادي - الشاعر الاذربيجاني. قرضت أنواع الشعر المختلفة منها الغزل ومخمس ومستزاد ورباعي ترجعبند من الشعر الكلاسيكي. كذلك هي صاحبة مناظرات لأشعار فضولي وقوسي تبريزي. تتحدث اشعارها المكتوبة باللغتين الأذربيجانية والفارسية عن العشق والحب للوطن والحزن من الحنين والشوق وانعدام حقوق النساء في المجتمع الذي كانت تعيش فيه واحتجاج الشاعرة على كل هذه الحالات. يربط بعض الباحثين الألم والحزن في اشعار حيران خانم بفشلها في حياتها الاسرية. لكن الدكتورة جوناي فيردييفا تعتقد ان حياتها في الغربة وهجرانها من مسقط رأسها أثرت سلبيا على مزاج الشاعرة حيران خانم.

تحتوي اشعار حيران خانم على معلومات عن بعض الاحداث التاريخية منها زلزال تبريز للقرن التاسع عشر وتفشي الوباء فيها ونتيجة لذلك سيادة يأس عند الناس.

توفيت الشاعرة حيران خانم في تبريز عام 1848 ودفنت فيها.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا