الذاكرة الدموية


حفل تأبيني في مدريد لإحياء الذكرى الـ27 لمجزرة خوجالي

مدريد، 22 فبراير، أذرتاج

اقامت سفارة أذربيجان في اسبانيا حفلا تأبينيا ضمن الحملة الدولية "العدالة لخوجالي" لاحياء الذكرى السنوية الـ27 لمجزرة خوجالي وحضر الفعاليات رؤساء وموظفو السلك الدبلوماسي المعتمد في إسبانيا ومسؤولون عن الحكومة وممثلون عن وسائل الاعلام المحلية والمجتمع الاسباني والجالية الأذربيجانية.

أفادت أذرتاج أن الحفل التأبيني ابتدأ بالوقوف لدقيقة صمت اجلالا لذكرى ضحايا خوجالي.

ثم ألقى سفير أذربيجان في اسبانيا أنار محرموف كلمة أحاط الحاضرين علما واسعا بمجزرة خوجالي مشيرا إلى أن جريمة مذبحة خوجالي نتيجة سياسة التطهير العرقي والابادة الجماعية التي ينتهجها القوميون الأرمن المعتدون ضد الشعب الأذربيجاني.

ولفت إلى أن أذربيجان تسعى إلى معاجلة صراع قراباغ الجبلي القائم باعتداء قوات الاحتلال الأرميني على أراضي أذربيجان واستيلائها على 20 في المائة منها منذ 30 سنة ومما يؤسف له أن هذه الجرائم ضد البشرية لم تتلق حتى الان تقديرا قانونيا سياسيا على النطاق الدولي.

وقال سفير تركيا في مدريد جهاد أرجيناي إن نزاع قراباغ الجبلي أدى إلى تشريد ما لا يقل عن مليون أذربيجان لاجئين من مسقط رؤوسهم وطالب بمعاقبة مجرمي مجزرة خوجالي. وشدد على أن تركيا تقف دائما إلى جانب أذربيجان.

وأشار الصندوق الاسباني للأبحاث الدولية والاستراتيجية ميجيل ألواريس دي ائؤلات إلى أن القتل العام المرتكب في خوجالي من أفظع مآسي القرن العشرين بخرق مبادئ ومعايير القانون الدولي وحقوق الانسان منوها إلى ضرورة تبليغ وايصال حقائق مجزرة خوجالي إلى المجتمع الدولي.

وعقب الكلمات الملقاة شاهد الحاضرون فيلما قصيرا عكس عن وقائع وحقائق مجزرة خوجالي بمختلف اللغات.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا