ثقافة


العادات والمائدة الرمضانية في أذربيجان

باكو، 6 مايو (أذرتاج).

بعد أن عادت أذربيجان ونالت استقلالها عن فترة الاتحاد السوفييتي التي اتسمت بمحاولات فرض الإلحاد على الشعوب المسلمة التابعة، بدأ الشعب الأذربيجاني المسلم إظهار التزامه بتقاليده وعاداته الإسلامية، التي كان مضطرا إلى كتمها خوفا من الاضطهاد والتعذيب.

وتتشابه الأجواء الروحانية للشهر المبارك، السائدة في أذربيجان مع البلدان الإسلامية. ولرمضان عند الأذربيجانيين كبقية المسلمين قداسة وحرمة خاصة.

ويجتهد أبناء الشعب الأذربيجاني أكثر بالالتزام بالتسامح، وسمو الروح والأخلاق، ونسيان أسباب الخلاف، والتناحر، والابتعاد عن الرذائل والتحلي بالصبر، وزيادة العبادات والدعاء المستمر والإكثار من زيارات الأقارب.

وأحد أبرز التقاليد الشعبية الموروثة التي تتناقلها الأجيال هو توقف الناس عن تنظيم حفلات الزفاف احتراما لهذا الشهر المبارك.

والدعوة إلى الإفطار الجماعي ومساندة المحتاجين وزيارة دور الأيتام والمسنين، والإكثار من الصدقات والاجتماع الجماعي لقراءة القرآن، والاستماع إلى الأحاديث الدينية والقصص القرآنية من العادات والتقاليد المنتشرة عند المسلمين في شهر رمضان المبارك.

وتجتمع العائلات الأذربيجانية قبل الإفطار ويرتل أحد الأفراد آيات عطرة من القرآن الكريم، ويشرح معانيها بالأذربيجانية للحضور، ويسعى إلى الرد على أسئلتهم المتعلقة بالشريعة والدين مما يخلق جوا رائعا للتواصل والتراحم وتبادل التجارب والعادات الإسلامية والحفاظ عليها للأجيال اللاحقة. وعند آذان المغرب يبدأ الإفطار بشرب الماء أو اللبن مع التمر.

تلاحظ دوما على مائدة الطعام الأذربيجانية في شهر رمضان وجود طبق زائد عن أفراد الأسرة، تحسبا لوصول أي ضيف على الإفطار.

وإحدى العادات المميزة للشعب الأذربيجاني المسلم في هذا الشهر المبارك هو عادة الالتزام بـ"النذور". إذا تعهد أحد على نفسه بـ"نذر" حينما يواجه مشكلة ما فإنه يوفي بنذره خلال هذا الشهر الكريم سواء بزيادة العبادة، أو بكثرة الدعاء أو بنذر صيام أيام أخر بعد رمضان فضلا عن توزيع ما يملكه من الخير للفقراء.

وتعودت كل أسرة أذربيجانية على تقديم أطباق من الطعام على سبيل الهدية للجيران حتى تكاد تتشابه موائدهم جميعاً لإزالة التمييز بينهم.

وتحتضن المائدة الرمضانية في البيوت الأذربيجانية أكلات شعبية، لا يخلو منها طبق "الشوربة" والضولمة (لحم مفروم ملفوف بورق العنب) والبيلاف (أي الرز) ولحم الضأن والقاوورما (يطبخ بلحم الدجاج والبقر والبصل) والخضروات. تسمى أكلة "البيلاف" بـ"نجمة" الأكلات في أذربيجان أي طعام رئيسي، ولها أنواع مختلفة وأبرزها "شاه بلاف"، بلاف بالخضروات أو الأسماك و"جيغيرتما" أي بلحم الدجاج والبيض وغيرها.

وعادة يؤكل البيلاف في ختام الإفطار. وتحرص العائلات الأذربيجانية على الاستفادة في البيلاف من الزعفران المحلي "زعفران منطقة بيلكاه" الألذ طعما والأكثر رائحة من نظيره المنتشر في العالم.

وتتميز كل منطقة في أذربيجان بأكلاتها الخاصة التي تعتمد أساسا على منتجاتها المحلية وخضرواتها، وهذه الميزة تنعكس في المائدة الرمضانية أيضا.

كذلك يعتبر شهر رمضان من أهم الأشهر عند رئاسة الدولة، حيث إن رئيس الجمهورية يجتمع مع رؤساء البعثات الدبلوماسية العربية والإسلامية المعتمدة في البلد بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، ويتبادل الحضور التهاني والأمنيات. ثم يقيم رئيس إدارة مسلمي القوقاز الله شكور باشازاده مائدة إفطار تجمع بين رئيس الجمهورية وأعضاء الحكومة ورؤساء الطوائف الدينية الموجودة في البلد وجميع سفراء البلدان العربية والإسلامية ما يجعلها فرصة للتواصل وتبادل الآراء والتهاني والتسامح.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا