سياسة


خالافوف: حرس الحدود الجورجي مسئول بلامبالاته عن السماح للعناصر الاستفزازية والمجرمة بدخول ارض أذربيجان

أجرى مراسل وكالة أذرتاج مقابلة مع خالاف خالافوف المبعوث الخاص للرئيس الأذربيجاني في شئون الحدود وبحر الخزر حول الحادث الذي ارتكبه مجموعة من الأشخاص ضد حراس حدود أذربيجان في ارض مجمع كهوف "كيشيكجي داغ".

سؤال: كما هو معلوم أن مجموعة من الأشخاص انتهكوا الحدود الأذربيجانية من جانب جورجيا وهاجموا على أفراد حرس الحدود الأذربيجاني في ارض مجمع كهوف "كيشيكجي داغ" وشتموهم واستولوا على أسلحتهم وذخائرهم. ما رأيكم عن هذا؟

جواب: نعم، للأسف، قد ارتكب مجموعة من الأشخاص في 14 يوليو عمل إجرامي ضد أفراد حرس الحدود الأذربيجانية، بل واستفزازي مباشر ضد سيادة جمهورية أذربيجان ووحدة أراضيها. أظن أن هذا الحادث لا علاقة له بالحكومة الجورجية. لكن أفراد حرس الحدود الجورجية يتحملون مسئولية بلامبالاتهم عن السماح لهؤلاء المستفزين والعناصر المجرمة بدخول أراضي جمهورية أذربيجان. بالتأكيد، تضر مثل هذه الاستفزازات والأحداث بعلاقات الصداقة وحسن الجوار والشراكة الاستراتيجية القائمة بين البلدين. ويجب محاكمة المسئولين عن هذه الجريمة ومعاقبتهم بطلب القانون.

سؤال: تتناول وسائل الإعلام وجهات النظر المختلفة المتعلقة بمجمع كهوف "كيشيكجي داغ". نرجوكم الحديث عن ذلك.

جواب: لا يشكل أي واقع ديني ثقافي، بل وغير قانوني أساسا لترسيم حدود الدولة. إن المكان الذي يشمل مجمع كهوف "كيشيكجي داغ" كان دائما داخل أراضي أذربيجان بناء على جميع الوثائق القانونية وحسب وضع استخدامه الحالي. وهذا، في الوقت ذاته، وجد تجسيده وعكسه في الخرائط الطوبوغرافية التي صادق عليها المجلس الأعلى لجمهورية جورجيا الاشتراكية السوفييتية عام 1963 وبقي معترفا كحدود إدارية بين الطرفين حتى انهيار الاتحاد السوفييتي. لذا لا أساس للحديث هنا عن وجود أي خلاف او ادعاء في هذا المكان المذكور من حيث القانون. في الوقت ذاته، يجب التوصل الى اتفاق في هذا المكان في إطار الترسيم كما عليه الحال في الأماكن الأخرى، وإدراج هذا في معاهدة مزمع توقيعها بين الدولتين حول حدود الدولة.

سؤال: أية تدابير تخططون في تنفيذها في إطار اللجنتين في المرحلة التالية؟

جواب: يجب الذكر بالأسف ان عمل اللجنتين الجورجية والأذربيجانية شهد انقطاعات طويلة. والسبب لهذه الانقطاعات هو استبدال الشركاء كثيرا ما. بذل الجانب الأذربيجاني جهودا لاستمرار وتوالي اجتماعات اللجنتين. في الاجتماع الـ12 التالي حول ترسيم وتخطيط حدود الدولتين الأذربيجانية والجورجية، المنعقد في 23-24 مايو لهذا العام في مدينة باكو تم التوصل الى اتفاق لتفقد الأماكن غير المتفق عليها من الحدود تفقدا ميدانيا على مستوى فريقي العمل للجنتين و إجراء أعمال القياس اللازمة فيها. وطرحنا إجراء هذه الاعمال في النصف الثاني من شهر أغسطس لهذا العام. بناء على مخرجات هذا الاجتماع يقرر عقد الاجتماع المقبل للجنتين في جورجيا.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا