سياسة


حكمت حاجييف: تصريحات متضاربة من أرمينيا تعود بأضرار جسيمة لعملية التفاوض

باكو، 14 ديسمبر، أذرتاج

قال حكمت حاجييف إن المفاوضات لا تزال جارية حول تسوية النزاع الأرمني الأذربيجاني في قراباغ الجبلي بوساطة الرؤساء المشاركين في رئاسة مجموعة مينسك لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، لكن أرمينيا لا تزال تتبع سياستها التدميرية.

تفيد أذرتاج عن حاجييف مساعد رئيس أذربيجان رئيس قسم السياسة الخارجية للديوان الرئاسي قوله في تصريح لصحفيين إن أرمينيا تضع العقبات أمام عملية التفاوض بهذا الشكل أو ذاك وقبل كل شيء تضر البيانات المتضاربة التي تدلي بها أرمينيا بشكل خطير بعملية التفاوض.

وتطرق حكمت حاجييف إلى الزيارات المتبادلة للصحفيين الأذربيجانيين والأرمن قائلا إن تبليغ الصحفيين الأرمن المجتمعَ الأرمني ما شاهدوه بأعينهم في زيارتهم أذربيجان من الشروط الهامة. ينبغي أن يؤخذ بعين الاعتبار أنه هناك دعاية جادة للغاية في أرمينيا على مستوى الدولة وأن أسباب نزاع قراباغ الجبلي القائم بين أرمينيا وأذربيجان تزيف تزييفا خطيرا. وفي مثل هذه الظروف كانت ثمة حاجة إلى إبلاغ الصحفيين مجتمع أرمينيا برؤية أذربيجان بشأن النزاع فبناء على هذا الأساس تم تنظيم زيارات متبادلة للصحفيين بمبادرة من المندوبين المشاركين في رئاسة مجموعة مينسك لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا. أتت مبادرة من المبادرات الأولى التي تم تنفيذها.

وأما مبادرات بزيارات متبادلة للمنظمات غير الحكومية الأذربيجانية والأرمنية فلا معلومات بصددها حتى الآن. "

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا