مجتمع


عقد المؤتمر الافتراضي الدولي "احتلال الأراضي الأذربيجانية من قبل أرمينيا وسياسة الاستيطان ونماذج الثقافة المادية المدمرة"

طشقند، 8 سبتمبر، أذرتاج

عُقد المؤتمر الافتراضي الدولي تحت عنوان "احتلال الأراضي الأذربيجانية من قبل أرمينيا وسياسة الاستيطان ونماذج الثقافة المادية المدمرة"، ذلك بمبادرة من مركز حيدر علييف للثقافة الأذربيجانية في أوزبكستان.

تفيد أذرتاج أنه تم تنظيم المؤتمر بمشاركة ودعم اللجنة الثقافية في البرلمان الأذربيجاني وجمعية الصداقة الأوزبكية الأذربيجانية.

حضر المؤتمر أعضاء البرلمان الأذربيجاني والمسئولون لجمعية الصداقة الأوزبكية الأذربيجانية والمثقفون الأوزبكيون البارزون والشخصيات الثقافية والصحفيون.

في كلمته الافتتاحية تحدث مدير المركز الثقافي سمير عباسوف عن العلاقات الودية التاريخية بين أوزبكستان وأذربيجان والتعاون رفيع المستوى بين الدولتين. وشارك بآرائه حول أعمال الدعوة المنفذة في مركز الثقافة الأذربيجانية بخصوص نشر الحقائق عن القضية العادلة لبلادنا في النزاع الأرميني-الأذربيجاني قاره باغ الجبلية والمشاريع وتغطية هذا الموضوع في وسائل الإعلام ودعم الأبحاث العلمية.

وأشار سمير عباسوف إلى أنه أقيم التعاون الوثيق مع الصحافة المحلية منذ اليوم الأول لنشاط المركز بغية نقل الحقائق حول أذربيجان إلى العالم، مضيفاً أنه تم تنفيذ العديد من المشاريع لهذا الغرض. وأشار إلى نشر عدد قليل من المقالات حول أذربيجان في الصحف المحلية حتى عام 2013، وقال إنه نتيجة للعمل الذي قام به المركز الثقافي، يُنشر أكثر من 300 مقالة حول بلدنا في المتوسط كل عام.

وفي معرض حديثه عن مشروع "قاره باغ هي مهد الثقافة الأذربيجانية" الذي ينفذه المركز الثقافي في أوزبكستان، شدد سمير عباسوف على أهمية احتجاج المجتمع الدولي على تدمير وتزوير تراثنا القومي والثقافي من قبل أرمينيا. وأشاد باحتجاج الدولة الأوزبكية والمثقفين البارزين من البلاد داخل المجلس التركي ضد الاستفزازات التي ارتكبتها القوات المسلحة الأرمينية في منطقة توفوز في يوليو من هذا العام ودعمهم لقضية أذربيجان العادلة.

تحدثت النائبة في المجلس الوطني الأذربيجاني ورئيسة لجنة الثقافة قنيره باشايفا عن الصداقة والتعاون بين أذربيجان وأوزبكستان مؤكدة على أن أوزبكستان، عضو المجلس التركي ودولة شقيقة لأذربيجان. تحدثت قنيره باشايفا عن العواقب الوخيمة للاحتلال الأرمني وإعلام شعوب العالم به وتحدثت أيضاً عن الأعمال الجارية لنشر الحقائق حول قاره باغ. وأشارت إلى أنه خلال احتلال أرمينيا للأراضي الأذربيجانية ووقائع توفوز، أعربت دول مختلفة عن دعمها لقضية أذربيجان مشيرة إلى أن العمل الدعائي قد أسفر عن نتائج إيجابية. وأشادت بالعلاقات الوثيقة التي تربط مركز الثقافة الأذربيجاني بالصحافة المحلية في أوزبكستان والشخصيات المعروفة في العلوم والثقافة والأدب في البلاد مشيرة إلى أن المركز منفتح في المستقبل أيضاً على مشاريع جديدة في هذا الاتجاه.

وقالت النائبة في كلمتها إنه في العام الدراسي الجديد في أذربيجان سيبدأ تدريس موضوع "التاريخ التركي المشترك" الذي أعدته الأكاديمية التركية.

أكد المدير التنفيذي لجمعية الصداقة الأوزبكستانية الأذربيجانية والأستاذ بجامعة طشقند التربوية التي تحمل اسم نظامي كنجوي إركين نوريدينوف على أهمية دور أذربيجان في المنطقة مشيراً إلى أنها دولة صديقة وحليفة لأوزبكستان.

وتحدث عن الصراع الأرمني الأذربيجاني حول قاره باغ الجبلية المتواصل لأكثر من 30 عاماً وكذلك عن الثقافة الغنية والآثار التاريخية العديدة التي أنشأها الشعب الأذربيجاني في قاره باغ. وأشار إركين نوريدينوف إلى وجود العديد من المعروضات في متاحف مختلفة حول العالم والتي تثبت هذه الحقيقة. وقال إن الصراع المصطنع بين شعوب المنطقة أدى إلى احتلال الأراضي الأذربيجانية وأن منطقة قاره باغ الجبلية معترف بها دائماً كجزء قديم لا يتجزأ عن أذربيجان.

وقال عضو البرلمان الأذربيجاني سلطان محمدوف إن المراكز الثقافية الأذربيجانية العاملة في العالم هي منصة مهمة لإيصال حقيقة بلدنا إلى العالم وقدر عالياً بعمل يقوم به مركز الثقافة الأذربيجانية في أوزبكستان في هذا المجال.

وأشار إلى أن مؤسسة حيدر علييف نفذت العديد من المشاريع لجلب الصراع الأرمني الأذربيجاني حول قاره باغ الجبلية إلى العالم كما هو الحال في المجالات الأخرى مشيراً إلى أن هذا العمل هو في بؤرة اهتمام رئيسة المؤسسة والنائب الأول لرئيس الجمهورية مهريبان علييفا.

وأشار البرلماني الأذربيجاني إلى مجموعة "حقائق قاره باغ" التي نشرتها المؤسسة باللغات الرائدة في العالم وألبوم "مغنو قاره باغ" (Karabakh Singers) والعديد من المشاريع الأخرى وتحدث عن العمل المنجز مع السفارات والمراكز الثقافية ومنظمات الشتات في الخارج. وتطرق النائب لحملة "العدالة لخوجالي" التي أطلقتها ليلى علييفا نائبة رئيسة مؤسسة حيدر علييف. وأشار إلى أن المؤتمر سيفتح فرصاً جديدة للتعاون مع أوزبكستان في المستقبل وأعرب عن شكره لأوزبكستان نيابة عن مؤسسة حيدر علييف لدعمها في قضية أذربيجان العادلة.

تحدث البرلمانيان الأذربيجانيان مشهور محمدوف وإيلنور الله فيردييف في كلمتيهما عن التعاون بين أذربيجان وأوزبكستان والتعليم والشتات والعلاقات الاقتصادية وقدما مقترحات لتعميق العلاقات في هذا المجال في المستقبل.

تحدث نائب رئيس اتحاد كتاب أوزبكستان والشاعر كيرات مجيد والعلماء الأوزبكيين كريم بهرييف وكولبهار آشوروفا وكولناز ستاروفا عن العلاقات الودية التاريخية بين أذربيجان وأوزبكستان والتعاون داخل المجلس التركي ودعم أوزبكستان لقضية أذربيجان، بالإضافة إلى الحديث في إطار المؤتمر عن كتاب "السعادة التي خسرتها" والذي ألفته قنيره باشايفا وصدر باللغة الأوزبكية. وقالوا إنه في إطار مشروع المركز الثقافي، شارك ثلاثة علماء أوزبكيين في البحث العلمي حول الصراع الأرمني الأذربيجاني قاه باغ الجبلية في مختلف مراكز الفكر في أذربيجان وبدعم من المركز تم نشر 9 كتب باللغتين الأوزبكية والروسية ونشرت آلاف المقالات.

تحدث رئيس المجلس العام لاتحاد الصحفيين لأوزبكستان والصحفي والمترجم المعروف كريم بهرييف عن الحقائق التاريخية للنزاع الأرمني الأذربيجاني في قراباغ الجبلية مشيراً إلى أنه نتيجة للاحتلال الأرميني، لم تواجه أذربيجان كوارث إنسانية فحسب، بل بيئية أيضاً. وقال إن الاستيطان غير القانوني للأرمن من مختلف البلدان في الأراضي الأذربيجانية المحتلة أمر غير مقبول.

في النهاية تم تقديم كتاب قنيره باشايفا "السعادة التي خسرتها" (من سلسلة قصص قاره باغ).

وتجدر الإشارة إلى أن القصص الواردة في الطبعة الجديدة بعنوان "قصص قاره باغ " ترجمت إلى اللغة الأوزبكية من قبل الشاعرة المترجمة الموهوبة شاهيستا أرتيكوفا (كمرانلي).

غولو كنكرلي

المراسل الخاص لوكالة أذرتاج

طشقند

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا