أخبار عالمية


شبكة "الحرير" الإخبارية الجزائرية تنشر مقالا عن كلمة الرئيس إلهام علييف في دورة الجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة

باكو، 24 سبتمبر، أذرتاج

كتب فيصل ناصيف صالح الكاتب الأُردني وخبير_التصوير والمصوّر_الإعلامي المُعتمد للإتحاد الدولي للصحافيين والإعلاميين والكتّاب العَرب أصدقاء (وحُلفاء) الصين، ومتخصص بفنون تشكيل نباتات “بونساي” والبيئة والإنسان مقالا عن كلمة ألقاها الرئيس الاذربيجاني إلهام علييف عبر الاتصال المرئي في الاجتماع رفيع المستوى، المُكرّس للذكرى الـ75 لمنظمة الأمم المتحدة، المُنعقد على هامش الدورة الـ75 للجمعية العامة للمنظمة.

كتب الكاتب الأردني المعروف فيصل ناصيف صالح في مقال نشرته شبكة "طريق الحرير" الإخبارية الجزائرية استنادا الى ما بثته وكالة اذرتاج الأذربيجانية الرسمية ان كلمة رئيس جمهورية أذربيجان إلهام علييف ملهمة للبشرية على نحو خاص، عندما تحدث قبل أيام، عن ان “جائحة (كوفيد – 19) تؤكد اليوم مرة أخرى، أهمية تعددية الأطراف”.

كما قال الكاتب الأردني : "نقرأ في إضاءة الرئيس تأكيده: تُعرب حركة عدم الانحياز عن قلقها الجدّي إزاء الحالات الأحادية الجانب والاستفادة من التدابير الأحادية الجانب المتزايدة التي تضر بميثاق منظمة الأمم المتحدة والقانون الدولي، وتعلن مرة أخرى انها ملتزمة لترويج وحماية وإنعاش تعددية الأطراف وعملية تبنّي القرارات المتعددة الجوانب، واجراء الإصلاحات وتعزيزها في اطار منظمة الأمم المتحدة، عن طريق مراعاتها الجدية لميثاق منظمة الأمم المتحدة والقانون الدولي، ذلك من أجل إنشاء نظام عالمي عادل ومتساوي الحقوق وإدارة ديمقراطية عالمية”.

كما جاء في المقال : "وأردف الرئيس الأذربيجاني الكبير قائلاً: إن مبادئ باندونغ أرشدت الدول الملتزمة بها في عصر الحرب الباردة، منذ يوم تبنيها. لكن إزالة الكتلتين المتناقضتين بعد الحرب الباردة لم تقل من أهمية وقوة مبادئ باندونغ قط. بالعكس، في ظل التحديات المعقدة أمام السلام والتنمية، تظل اليوم هذه المبادئ مهمة أكثر مما كان فيما قبل."

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا