مجتمع


نائبة رئيسة اللجنة البرلمانية: تأسيس صندوق نهضة قراباغ خطوة مهمة لاستعادة الحياة في أراضينا المحررة من احتلال أرمينيا

باكو، 5 يناير، أذرتاج

قالت جاله علييفا إن خطوة مهمة أخرى اتخذت لمزيد من تقريبنا من قراباغنا المحررة من الاحتلال الأرميني المستمر 28 عاما ومسقط رؤوسنا المتاخمة لها وتجعلنا مرة اخرى قراباغيين وذوي وطن. وقع الرئيس القائد الاعلى المظفر إلهام علييف البارحة على مرسوم ينص على تأسيس صندوق نهضة قراباغ ذات الشخص الاعتباري العام تبعه مرسوم صدر عن رئيس الدولة نص على إبرام تركيب مجلس أمناء صندوق نهضة قراباغ. هذا الصندوق المترأس من قبل مجلس الامناء المتضمن مسؤولين حكوميين ومثقفين مرموقين ورجال الثقافة والفنون العباقرة يؤسس بغية ضمان الحياة الحديثة والكريمة للاستيطان المستدام لدى الاراضي المحررة من الاحتلال الأرميني واجراء اعمال البناء والاعمار في جميع المجالات وكذلك دعم العيش الآمن والفعاليات المثمرة وزيادة الرفاه المستمر وذلك لا حاجة الى الاطناب في الكلام لشرح أهميته على الارجح. واسمه يتضح منه أن هذا الصندوق لماذا يؤسس وما هو غرضه.

أفادت أذرتاج عن علييف نائبة رئيسة اللجنة البرلمانية لشؤون العائلة والمرأة والطفل قولها لمراسلة الوكالة إننا أنهينا بالحرب الوطنية الـ44 يوما وحرب قراباغ الثانية الصراع الدموي الـ32 عاما وجندي أذربيجان الباسل الشجاع انزل على رأس العدو اللدود "قبضته من الحديد" بقيادة القائد الاعلى وبأمره "اضرب" وهزمه هزيمة وسحقه وقضى عليه وجعله جثا على ركبتيه. ورفع علمنا المقدس في شوشانا ولاتشيننا وكلبجارنا وأغدامنا وفضولينا وزنكيلاننا وهادروتنا وقبادلينا وجبرائيلنا وفي 9 قرى من خوجالينا الجريحة وصوقوفوشاننا رافعين معتزين من جديد. وقد رفعنا راية النصر مرة نهائية وعلى اراضي وطننا. وأثبتنا أن العلم المرتفع مرة لن ينزل بعد. ولن ينزل ولن نسمح له بالنزول. ولن نتنازل لأحد أبدا عما هو لنا وهو حقنا!

نعم، تنتظرنا في المستقبل آفاق جديدة ومرحلة حديثة وتطورات تالية بصفتنا بلدا غالبا وشعبا منتصرا ودولة مظفرة. هذه استعادة قراباغنا المحررة من الاحتلال وانهاضها من جديد واعادتها الى جمالها السابقة. هذه عملية طويلة صعبة مجيدة.

ومن المهم في هذه المرحلة ايضا تضامنا ووحدتنا واستهدافنا الى غرض موحد حيث يجب أن يكون مرام كل واحد منا موحدا وهو اعادة بناء وتأهيل اراضينا المحررة من احتلال أرمينيا وانعاشها وانهاضها وتهجير اللاجئين والمشردين الى مسقط رؤوسهم وديار آبائهم واجدادهم وهلم جرا. وسنقدر علي ذلك كما استطعنا انهاء الصراع الدموي الـ32 سنة خلال 44 يوما استطاعة مشتركة ومعالجة نهائية...

وليس من باب الصدفة قد أن ميزانية الدولة المبرمة في آخر ايام العام الماضي بعد مناقشات شاملة تتضمن تخصيص 2ر2 ملياري مانات لاستعادة قراباغنا وهذا نفسه خطوة مهمة ترمي الى اعادة البناء والانهاض والعودة. والوثائق الموقع عليها اليوم خطوات حاسمة وواجبة في هذا السبيل.

كما قال قائدنا الاعلى إننا تنتظرنا اعمال كبرى وتحل مرحلة جديدة لبلدنا ودور البناء والانشاء والتنمية وايام اعادة بناء اراضينا. وتكون هذه المرحلة دورة مجيدة. ورغم أن العدو قد دمر كل شيء تدميرا في الاراضي التي احتلها وحررت فإننا سنعيد بناء جميع مدننا وقرانا ونبني جنة في منطقة قراباغ. وشعبنا يستحق ذلك. والنصر يليق بشعبنا وسيكون النصر معنا دائما.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا