ثقافة


ينابيع شوشا

باكو،1 مايو، أذرتاج

من الناحية التاريخية، كان نقل المياه وبناء نبع يعتبر عملاً خيراً وثواباً. أولئك الذين فعلوا هذا خالدون في ذاكرة الناس دائمًا وتذكر أسماؤهم. وكذلك أولئك الذين وصلوا الماء إلى قلعة شوشا التي كانت تعاني من انعدام المياه أيضًا ...

قدم مؤلف أكثر من 20 كتاباً عن تاريخ قره باغ والإثنوغرافيا للأرض القديمة معلومات لمراسل أذرتاج عن الينابيع الموجودة في شوشا: "يقع مصدر نبع الخان قيزي (اي بنت الخان) الذي بنته خورشيدبانو ناتوان على بعد سبعة كيلومترات من المدينة - في سفح جبل ساري بابا. في ربيع عام 1872، حشدت السيدة خورشيدبانو باييم أفضل المهندسين والحرفيين والعمال من قره باغ وإيران في شوشا للمشاركة في مد خط المياه. استمر العمل لمدة عام و6 أشهر وتم الانتهاء منه بنجاح في 18 أغسطس 1873. كانت المياه تصعد من تحت أسوار القلعة إلى "البرج المسطح" وشيدت بنت الخان نافورة جميلة بثمانية عيون بتقسيم ماسورة المياه إلى فرعين ومدت أحدهما إلى أمام القصر. نقلت الماء من منبعه إلى نبع في أنابيب خزفية وكان الماء تدفق من ستة العيون لتوفير الماء بقدر ستة دلاء خلال دقيقتين. أدى إنشاء خط الأنابيب إلى انخفاض تكلفة الماء في المدينة إلى النصف. أنفقت السيدة خورشيدبانو 100 ألف مانات من الذهب لهذا الغرض النبيل. بالإضافة إلى المال، تبرعت بـ 180 خروفاً و 20 طقماً من الجلباب الغالي الثمن. تجمع خمسة آلاف شخص لحضور حفل افتتاح النبع الذي أصبح عيداً لأهل المديمة. اجتمع الأشخاص المؤثرون في المدينة على النبع للتعبير عن امتنانهم وتقديرهم اللانهائي لبنت الخان. كتب الشاعر والفنان مير موسم نواب مقالاً تاريخياً عن نقل المياه وأشاد بالعمل الجيد لخورشيدبانو باييم.

في نفس اليوم، نظمت إبنة الخان حفلة كبيرة في حديقة الإمارة ودعت مئات الضيوف من شاكي وشيروان وكنجه وباكو وناختشفان ويريفان. ومنذ ذلك الحين، أصبح خط الماء هذا معروفاً باسم "الخان قيزي بولاغي" (منبع ابنة الخان) وكُتبت عنها العديد من القصائد والأغاني والأساطير".

وفي حديثه عن الينابيع الأخرى في المدينة التاريخية، قال محاورنا: "قام أحد سكان شوشا مصطفى بيك مهمانداروف مع ابن أخيه قاسم بيك مهمانداروف بنقل الماء لسكان الحي وتم بناء النبع في شكل اثر معماري من الأحجار المحلية على حساب اموال كلاهما. أطلقوا على هذا النبع اسم "نبع الحي الجديد". سجلت في كتابة على النبع عدد من الكلمات لتبقى كذاكرة للمستقبل. لقد لبى هذا النبع احتياجات سكان الحي من مياه الشرب منذ ما يقرب من قرن.

في عام 1899، بنى الحاج ناصر رضا أوغلو نبعاً من الحجر في الساحة المفتوحة أمام مسجد حي القلعة الخارجية. كان للنبع مياه نقية وعذبة. زينت واجهة النافورة بعناصر زخرفية تنسجم مع المسجد وتعتبر مجمعاً مشتركاً.

في 18 أغسطس 1873، بنت إبنة الخان السيدة خورشيدبانو باييم "نبع ساحة الكنيسة" على شكل قبة على الطراز الشرقي في الجانب الغربي من المدينة. تم تقسيم المياه المتدفقة من سبعة فرستات عبر الأنابيب الفخارية إلى قسمين في "البرج المسطح" ، يتدفق جزء منها إلى نبع الخان قيزي أمام قصر ناتوان وجزء آخر إلى "نبع الكنيسة".

يعد نبع "شور بولاغ" (نبع مالح) من أحد الينابيع القديمة في المدينة وتم بناؤه عام 1854 من قبل رسي بالا زكريا أوغلو وهو من أهل شوشا. أطلق هذا الاسم على هذا النبع بسبب ملوحة مائه. كان ماؤه يتدفق حتى نهاية القرن الماضي.

في عام 1895 قام التاجر المعروف من أهل شوشا تاتيفوس دامروف بفصل فرع من خط أنابيب المياه الذي بنته ابنة الخان السيدة ناتوان وقام ببناء ثاني خط أنابيب كبير للمياه بثمانية أنابيب. تم الاحتفال كعيد بافتتاح خط الأنابيب المسمى بنافورة تاتيفوس في 8 سبتمبر 1896.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا