أخبار رسمية


الرئيس الأذربيجاني يجتمع مع سفراء البلدان الإسلامية بمناسبة شهر رمضان المبارك (تحديث)

باكو، 17 مايو (أذرتاج).

اجتمع الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف مع السفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية للبلدان الإسلامية في أذربيجان بمناسبة شهر رمضان المبارك.

ألقى الرئيس إلهام علييف كلمة في الاجتماع.

في البداية رحب الرئيس الأذربيجاني بالسفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية للبلدان الإسلامية في أذربيجان وطلب نقل أصدق تحياته واطيب امنياته الى قادة البلدان التي يمثلونها هنا. وتحدث عن علاقات التعاون الوثيق مع البلدان الإسلامية مشيرا اجراء الحوار السياسي النشط. أبدى الرئيس إلهام علييف رغبته في ارتقاء مستوى التعاون الاقتصادي الى اعلى أيضا. وقال ان زيادة حجم التبادل التجاري والاستثمارات المشتركة والنشاط المشترك في المجالات الأخرى لها أهمية كبيرة لمنافع الشعوب. وزاد ان هذه المسائل قائمة في أجندة اللقاءات التي تعقد بينه وبين زعماء البلدان الإسلامية.

كما أعرب الرئيس إلهام علييف عن رغبته في زيادة استثمارات شركات من البلدان الإسلامية في المشاريع المختلفة في أذربيجان. وأشار إلى زيادة تدفق السياح منها إلى البلد. تتعاون وتتضامن أذربيجان مع البلدان الإسلامية عن كثب في إطار المنظمات الدولية وفي منظمة الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي. وهذا التضامن مؤشر على المستوى الرفيع بين البلدان وانه مهم بالنسبة لأذربيجان خاصة في دعم الموقف الأذربيجاني للحل السلمي للنزاع القائم بين أرمينيا وأذربيجان. كما تعرفون ان أرمينيا لا تحتل قراباغ الجبلي الذي هو جزء لا يتجزأ من أذربيجان والمحافظات السبع المجاورة له. ونتيجة لهذا النزاع والتصفية العرقية تم تشريد اكثر من مليون أذربيجاني من ديارهم. وهذا انتهاك صارخ للقانون الدولي. رغم صدور القرارات والمقررات المختلفة بهذا الصدد عن المنظمات الدولية فلا تفرض ضغوطا لازمة على دولة الاحتلال. كما قال الرئيس إلهام علييف إن ثمة 4 قرارات صادرة عن مجلس الأمن الاممي تطالب أرمينيا سحب قواتها من الأراضي المحتلة بدون شرط فوريا. قراباغ ارض تاريخية لأذربيجان. أعرب الرئيس إلهام علييف عن شكره على الدعم الذي تبديه المنظمات الدولية والبلدان الإسلامية للموقف الأذربيجاني في هذه المسألة.

كما قال الرئيس إلهام علييف ان أذربيجان بدورها تدعم البلدان الإسلامية في المنظمات الدولية وتبدي أهمية كبيرة لتعزيز التضامن الإسلامي مشيرا إلى أنها تستضيف فعاليات كثيرة ما يساهم في تعزيز التضامن الإسلامي.

واستطرد الرئيس إلهام علييف قائلا إن البلد يستضيف الكثير من الفعاليات الدولية المتعلقة بالحوار بين الثقافات، منها المنتدى الخامس للحوار بين الحضارات. تقدم أذربيجان جهودا كبيرة لتبليغ الثقافة الإسلامية في العالم مشيرا إلى إعلان نخجيوان عاصمة الثقافة الإسلامية في العام الماضي. وقال الرئيس إن منظمة التعاون الإسلامي تشيد بالدور الذي تلعبه أذربيجان في تعزيز التضامن الإسلامي.

في ختام كلمته رحب الرئيس إلهام علييف مرة أخرى بالحضور وطلب نقل تحياته الى قادة دولهم متمنيا لشعوبهم السلام والاستقرار والسعادة.

x   x   x

ثم ألقى سفير دولة فلسطين ناصر عبد الكريم في أذربيجان كلمة في الحفل.

وأعرب عن تشرفه بتهنئة الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف باسم السفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية للبلدان الإسلامية المعتمدة في جمهورية أذربيجان بمناسبة شهر رمضان المبارك.

وقال إن هذا الاجتماع مؤشر على دعم الرئيس إلهام علييف العلاقات الأخوية التي تربط بين البلدان الإسلامية والشعوب الإسلامية.

كذلك تحدث السفير الفلسطيني عن أهمية هذا الشهر الكريم. وقال إن جمهورية أذربيجان الشابة واجهت العديد من التحديات في السنوات الأولى من استقلالها. لكن البلد شهد تطورا كبيرا بعد التغلب على هذه التحديات تحت القيادة الحكيمة للبلد وأصبح بلدا اتخذ خطوات معاصرة وسريعة نحو المستقبل، في الوقت ذاته استطاع حماية التراث الإسلامي والثقافة الإسلامية القديمة. وأعجبت سفراء البلدان الإسلامية التنمية الكبيرة لأذربيجان وإعادة بنائها والإصلاحات الجارية في العديد من المجالات.

دعمت أذربيجان كعضو عزيز ومهم وجزء لا يتجزأ للامة الإسلامية الموقف العادل للعالم الإسلامي من قضايا الأراضي الإسلامية المحتلة من قراباغ والقدس الشريف وكشمير وأيدت دائما المساعي المشتركة في مكافحة التحديات الكثيرة منها محاربة كراهية الإسلام المفهوم الخطير والخاطئ. كما استطرد السفير الفلسطيني قائلا إن الرئيس الأذربيجاني رفض هذا المفهوم بالأدلة الدامغة التاريخية والثقافية والدينية وأشار إلى ضرورة احترام القيم البشرية المشتركة والعامة مع إطلاق "مسار باكو" وتنظيم المؤتمرات المهمة العديدة المتعلقة بالحوار بين الثقافات والطوائف، ومع التأكيد على الدور الكبير للإسلام في التاريخ كحام للبشرية وكمساهم في كافة المجالات للثقافة ووحدة الناس في عصره الذهبي.

كما تحدث السفير الفلسطيني عن أهمية المنتدى الخامس للحوار بين الثقافات، المنعقد في باكو قبل عدة أيام ودور أذربيجان في تعزيز الحوار الثقافي في العالم.

واستطرد السفير الفلسطيني ناصر عبد الكريم قائلا إن الأمة الإسلامية تدعم تسوية النزاع القراباغي سلميا في إطار وحدة أراضي أذربيجان وبناء على معايير القانون الدولي ومبادئها، وتؤيد موقف أذربيجان في هذا الشأن وتدعو إلى عدم الازدواجية في تنفيذ جميع القرارات الصادرة عن مجلس الأمن التابع لمنظمة الأمم المتحدة.

وتمنى السفير ناصر عبد الكريم في ختام كلمته اقتراب يوم ستتحرر فيه كل الأراضي الإسلامية المحتلة والمقدسات الإسلامية إلى أصحابها الحقيقيين وستنتصر الأمة الإسلامية على السيئات وقوى الجهل والشر وستزول كل الاختلافات الفكرية لإحلال الوحدة والوئام بين البلدان الشقيقة.

ونقل السفير الفلسطيني باسم السفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية للبلدان الإسلامية إلى الرئيس الأذربيجاني وأسرته اصدق أمنياته بموفور الصحة والسعادة والتوفيق، وللشعب الأذربيجاني الشقيق اطراد السلام والتنمية والرفاه سائلا الله تعالى أن يحفظ الرئيس إلهام علييف ويصون أذربيجان والأمة الإسلامية.

x   x   x

في الختام التقطت صورة جماعية تذكارية.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده