الذاكرة الدموية


منظمة التعاون الإسلامي تحيي الذكرى التاسعة والعشرين لمجزرة خوجالي

باكو، 26 فبراير، اذرتاج

بمناسبة حلول الذكرى التاسعة والعشرين للإبادة الجماعية التي وقعت في مدينة خوجالي بجمهورية أذربيجان عام 1992، ترحّم الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور يوسف أحمد العثيمين، على أرواح جميع الضحايا الذين لقوا حتفهم في تلك المذبحة المريعة.

وأكدت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي أن مجزرة خوجالي ناجمة عن احتلال جمهورية أرمينيا غير المشروع للأراضي الأذربيجانية. وأشارت إلى البيان الختامي (الفقرة 117) الصادر عن الدورة الثانية عشرة لمؤتمر القمة الإسلامي المعقود في القاهرة عام 2013، وإلى القرار 51/47-س بشأن "التضامن مع ضحايا مجزرة خوجالي لعام 1992" الصادر عن الدورة السابعة والأربعين لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي، المعقودة في نيامي بجمهورية النيجر يومي 27 و28 نوفمبر 2020، والذي اعتبر أن الأعمال التي ارتُكبت ضد المدنيين الأذربيجانيين في مدينة خوجالي المحتلة ترقى إلى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وجرائم إبادة جماعية.

وأكد الأمين العام مجدداً، بهذه المناسبة الأليمة، على قرارات مجلس وزراء الخارجية التي تدعو إلى تسوية سياسية للنزاع بين أرمينيا وأذربيجان، قائمة على احترام سيادة جمهورية أذربيجان وسلامتها الإقليمية وحرمة حدودها المعترف بها دوليًا، وفقًا لمعايير القانون الدولي ومبادئه المقبولة عمومًا ووفقًا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا