اقتصاد


أذربيجان ستصبح دولة مهمة في ممر النقل الدولي بين الشمال والجنوب

طهران، 24 أبريل، أذرتاج

اقترح وزير الخارجية الهندي سوبرامانيام جيشانكير في كلمته في قمة "يوم جابهار " إدراج ميناء جابهار الإيراني في ممر النقل الدولي بين الشمال والجنوب.

أفاد مراسل اذرتاج أن الوزير تطرق لأهمية الميناء وقال إنه يجب إدراج جابهار في الممر الدولي لزيادة كفاءة روابط النقل بين دول جنوب شرق آسيا والدول الأوروبية. ووفقا له، فإن الدول الأوروبية ستتمكن من الوصول إلى آسيا وستتمكن الدول الآسيوية من الوصول إلى الأسواق الأوروبية بطريقة وثيقة وآمنة.

جعل اغلاق قناة السويس وعواقبه السلبية الدول الآسيوية تفكر في قضية النقل. يعود جوهر الأمر إلى أنه إذا تقطع السفن التي تحمل البضائع من دول جنوب شرق آسيا إلى أوروبا مسافة 16 ألف كيلومتر عبر قناة السويس ولكنها ستقطع 7 آلاف و200 كيلومتر فقط عبر ممر النقل الدولي بين الشمال والجنوب. ستتصل الشحنات إلى منزلها خلال 30 يوماً وليس 60 يوماً. في الوقت نفسه، ستنخفض تكاليف النقل بنسبة 40 %. ستوفر الهند 20 % من تكاليفها في النقل.

كتبت المحللة الاقتصادية شهرة بولاب في مقالها على موقع جابهار الإخبارية (Chabahar news) أنه إلى جانب ميناء جابهار، يمكن أن تنضم موانئ "شهيد بهشتي" و"شهيد كالانتاري" في بحر عمان إلى الممر. لدى هذه الموانئ القدرة على تفريغ البضائع وتحميلها في القطارات. ووفقاً لها فإن دول جنوب شرق آسيا التي تنفذ عمليات الاستيراد والتصدير ستقيم روابط نقل ليس فقط مع أوروبا ولكن أيضاً مع القوقاز وآسيا الوسطى وأوكرانيا وبيلاروس وجمهوريات البلطيق، إلى جانب إيران. تعتقد المحللة أنه على إيران بناء وتشغيل خط سكك حديد جابهار - زاهدان ورشت- أستارا في أسرع وقت ممكن. سيوفر طريق جابهار - زاهدان الوصول إلى وسط إيران عبر الميناء وسيوفر طريق رشت - أستارا الوصول إلى أذربيجان.

وهكذا، فإن الشحن التي تدخل ميناء جابهار من ميناء مومباي الهندي سيتم نقلها عبر خط سكة حديد جابهار - زاهدان ورشت - أستارا وعبر أذربيجان وروسيا وتسليمها إلى أوروبا الغربية. وتجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة أبقت ميناء جابهار خارج العقوبات وعلى الرغم من أن العقوبات تمنع بناء سكة حديد جابهار - زاهدان ورشت - أستارا فإن المحادثات في فيينا قد تسفر عن نتائج إيجابية. واشنطن عازمة على حل مشكلة برنامج إيران النووي وليس من قبيل المصادفة أن الرئيس الجديد جو بايدن بدأ معالجة القضية بمجرد انتخابه.

تم بالفعل تشغيل قسم قزوين- رشت من خط سكة حديد قزوين-رشت-أستارا (إيران)-أستارا (أذربيجان) وهو الجزء الرئيسي من ممر النقل الدولي بين الشمال والجنوب. رغم الصعوبات تمكنت إيران من شق هذا الطريق. يجري العمل في منطقة رشت- أستارا وتعتبر جمهورية أذربيجان من الدول التي يمكن أن تلعب دوراً مهماً في هذا المشروع. كدولة العبور قامت الحكومة الأذربيجانية أولاً ببناء خط سكة حديد أستارا (أذربيجان) - أستارا (إيران) الذي يربط أنظمة السكك الحديدية في إيران وأذربيجان. بالإضافة إلى ذلك، أعيد بناء ميناء باكو وزادت قدرة مناولة البضائع بالأضعاف. وتجدر الإشارة إلى أنه تم بناء طريق سريع جديد بين باكو وأستارا، وهو أحد أجزاء الممر.

وعلى ضوء ما تقدم أعلاه، تجدر الإشارة إلى أنه لم يبق سوى إكمال خط سكك حديد جابهار - زاهدان ورشت - أستارا في إيران لبدء تشغيل ممر النقل الدولي بين الشمال والجنوب. أكد وزير عمران المدن والنقل محمد إسلامي المشارك في حفل تدشين خط سكة حديد جابهار – زاهدان في فبراير من العام الحالي أن الطريق سيضع قيد بها بحلول عام 2023. وقال الوزير إنه سيتم تشغيل خط رشت - أستارا في نفس العام. إذا تحققت التوقعات سيتم إطلاق ممر النقل الدولي بين الشمال والجنوب في غضون عامين وستلعب أذربيجان كدولة العبور دوراً مهماً في الممر. لا يتعلق الأمر فقط بالحصول على عائدات النقل. ستتمتع أذربيجان بعلاقات اقتصادية وسياسية واسعة النطاق مع دول ذات معدل تبادل اقتصادي كبير، مثل الصين والهند وروسيا. ستتبع هذه الدول سياسة الحليفة تجاه بلدنا عندما تدخل السوق العالمية عبر أذربيجان.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا