ثقافة


وسائل الاعلام العربية تنشر مقالا عن الإمكانيات السياحية لقره باغ

باكو، 12 فبراير (أذرتاج)

نشرت وسائل الاعلام العربية مقالا عن الإمكانيات السياحية لقره باغ.

كتب المقال الباحث هاشم محمدوف واعده للنشر عمر العرموطي. تعيد وكالة أذرتاج نشر المقال:

"إن الموارد الطبيعية الغنية لأراضينا المحررة هذه من ناحية ومن ناحية اخرى السياحة في هذه المناطق هي إحدى المجالات التي ستساهم بشكل كبير في نمو القوة الاقتصادية لبلدنا. كانت مسألة التركيز على قره باغ كطريق سياحي دائمًا مهمة وصعبة للغاية منذ اكثر من 27 عاما. ولم يتردد الأرمن في اللجوء إلى الاستفزاز في هذا المجال، لإظهار قره باغ كموقف منفصل، حتى اظهروها على خريطة أرمينيا. خلال الحقبة السوفيتية، كان طريق قره باغ يحظى بشعبية كبيرة بين الطرق السياحية في جميع أنحاء الاتحاد السوفياتي. تم الإعلان قبل 42 عامًا عن إنشاء مراكز العلاج بالمياه المعدنية وتلفريك في شوشا. ”الفرق هو أن هذه المنطقة لديها فرص مواتية للسياحة الدينية والبيئية والزراعية وأنواع أخرى من السياحة. هناك العديد من مصادر المياه الحرارية في زانجيلان وحدها. مثل جسر خودافرين، كهف الأزخ قد يصبح طريقا سياحيا في المستقبل. على الرغم من تدمير آثارنا الثقافية والتاريخية من قبل الارمن اثناء احتلالهم للمنطقة ولكن الان وبعد تحريرها سينشط السياحية بكافة انواعها مدعومة من قبل الدولة، وسيكون من الممكن تنظيم جولات سياحية إلى تلك الاتجاهات بعد اعادتها وترميمها. وهناك آفاق كبيرة للتعاون المستقبلي في هذا المجال، لا سيما مع الدول العربية ورجال الأعمال الأفراد من هذه البلدان. مع وجود مطار فضولي الدولي الذي تم افتتاحه حديثًا، قد يكون من الممكن تنظيم رحلات جوية إلى قره باغ في المستقبل. من المهم بشكل خاص توقيع الاتفاقات بين الشركات السياحية المحلية والشركات السياحة العربية وبما فيها بين الدول. حيث كهف الأزخ هو معلم ذو أهمية فريدة للبشرية. بالإضافة إلى ذلك، لدينا العديد من المعالم الأثرية في منطقة قره باغ. على الرغم من أن أعمال الاعادة والترميم ستستغرق بعض الوقت، فإن استخدام الإمكانات السياحية في قره باغ سيحقق فوائد اقتصادية كبيرة لأذربيجان. بالطبع، سواء في عملية الاعادة أو في احياء السياحة في المستقبل، يمكن التعاون المتبادل مع الدول العربية. هناك مسألة أخرى وهي آثارنا العديدة في منطقة قره باغ التي سيتم إدراجها في قائمة اليونسكو للتراث العالمي. تم تدمير العديد من هذه الآثار إما أثناء الاحتلال الأرمني أو محاولة تحويلها إلى آثار أرمنية. أعتقد أنه من الممكن التعاون مع الدول العربية في اعادة وترميم هذه الآثار ودعايتها من جديد في المستقبل."

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا