ثقافة


الدورة الـ43 للجنة التراث العالمي لليونسكو في باكو تبحث مسائل خاصة بالملكيات الوطنية
الدورة تستمع إلى تقرير حول أوضاع حماية التراث الثقافي المدرج في قائمة التراث العالمي لليونسكو

باكو، 3 يوليو، أذرتاج

واصلت الدورة الـ43 للجنة التراث العالمي لمنظمة اليونسكو المنعقدة في عاصمة أذربيجان باكو فعالياتها في 3 يوليو اليوم ببحث مسائل خاصة بالملكيات الوطنية.

أفادت أذرتاج أن المشاركين استمعوا إلى تقرير حول أوضاع حماية التراث الثقافي المدرج في قائمة التراث العالمي لليونسكو.

وافتتح رئيس لجنة تنظيم الدورة وزير الثقافة الأذربيجاني ابولفس قرايف الاجتماع بكلمة تحدث فيها عن تقرير مطروح للبحث داعيا كلا لمشاركة فاعلة في مناقشات.

وتناول مندوبو البلاد المشاركة في الدورة أوضاعا راهنة للتراث الثقافي الواقع في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

وأبدى مندوبو النرويج والبرازيل وهنغاريا وتانزانيا والكويت وغواتيمالا وتونس والنمسا وأذربيجان والصين وغيرها أراءهم حول التقرير المعروض.

وتطرقوا إلى وجوب تقييم البيئة الاستراتيجية مع الإشارة إلى الاعمال المنفذة في هذا المجال. وقالوا إن مثل هذه التقارير تكتسي ببالغ الأهمية من حيث إقامة حوار. ويجب تنفيذ جميع المشاريع على أساس توصية فريق المراقبة. ومن الواجب انشاء محطات طاقة كهربائية بعيدا عن المنطقة العازلة. وثمة أفكار مختلفة في علاقة بين التنمية الاقتصادية والبيئة ويجب بحثها بحثا متبادلا.

وأيدت أذربيجان بمقترحات كوبا والصين بشأن حماية التراث الثقافي الواقع في منطقة آسيا والمحيط الهادئ. ويجب اتخاذ تدابير وقائية من اجل الحيلولة دون تلوث مصادر الماء والهواء.

وتواصل الدورة فعالياتها بجلسات نقاش.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا