أقاليم


المعالم التاريخية والمعمارية والأثرية في مقاطعة فضولي عرضة للوحشية الأرمنية

فضولي، 22 أغسطس، طاهر أغاممادوف، أذرتاج

تعد مقاطعة فضولي غنية بالآثار التاريخية والثقافية والمعمارية والكهوف والتلال والعديد من الترب وشواهد القبور وتماثيل الحصان والكبش والجسور. تظل المعالم التاريخية والمعمارية والأثرية في المقاطعة تحت الاحتلال الأرمني منذ 27 عاماً.

تفيد أذرتاج أن بعض المعالم المعمارية في المقاطعة بُنيت تحت تأثير مدرسة "عجمي نخجيواني" للهندسة المعمارية. تقع تربة "أحمدليلار" أو "أرغالي" (أواخر القرن الثالث عشر) وتربة بابي (1273) في الجزء المحرّر من المقاطعة. يعود مبيت القوافيل كروانسراي والمسجد في قرية غرغابازار إلى القرن السابع عشر وهناك التربة من القرن الثامن عشر وفي قرية أشاغي أيباسانلي تربة إبراهيم من القرن الثامن عشر وتقع المقبرة من القرن الثاني عشر وتربة مير علي (القرن الثالث عشر) في قرية أشاغي ويصالي ومسجد من القرن الثامن عشر والمبنى السكني ومسجد في قرية غوجا أحمدلي وتربة إمام زاده في هوراديز من القرن التاسع عشر والمساجد من القرن التاسع عشر وتقع المساجد العائدة للقرن التاسع عشر في مدينة فضولي وقرى غاجار وبويوك بيرأحمدلي وميردينلي والجسور العائدة للقرن التاسع عشر في قريتي سراجيغ وغورازيلي وحمام "مشهدي حبيب" من القرن التاسع عشر و تماثيل حجرية لحصان وكبش بالقرب من قرية ميردينلي وكهف أزيخ" الذي يعد من أحد أقدم المستوطنات البشرية في العالم، بالإضافة إلى أكثر من اثني عشر معلما أثريا من نوع التلال اصبحت ضحايا للتخريب الأرمني منذ 27 عاماً. تم تدمير المعالم التاريخية من قبل المحتلين الأرمن.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا