ثقافة


عقد المؤتمر الافتراضي حول "المتاحف في فترة الجائحة: التكيف مع المعايير الجديدة"

باكو، 11 ديسمبر، أذرتاج

عُقد المؤتمر الافتراضي حول "المتاحف في فترة الوباء: التكيف مع المعايير الجديدة" بمبادرة من مكتب ألماتي لليونسكو وفي إطار مشروع " ResiliArt"، كما حضرت المؤتمر مديرة متحف السجاد الوطني الأذربيجاني ورئيسة اللجنة الوطنية الأذربيجانية ICOM شيرين ملكوفا.

أبلغ متحف السجاد وزارة أذرتاج أن شيرين ملكوفا تحدثت عن أنشطة المتحف عبر الإنترنت في فترة وباء COVID-19. وقالت إن "المتحف قام بتكييف عمله مع متطلبات فترة الحجر الصحي في وقت قصير للغاية. شاهد أكثر من 5 آلاف شخص من جميع أنحاء العالم المعرض على صفحة الفيسبوك الخاصة بالمتحف. نشرنا أثناء الوباء مقالات ونصوصاً قصيرة أو مقاطع الفيديو على الصفحات الرسمية لشبكات التواصل الاجتماعي والتي تضمنت منشورات المتحف ومعلومات علمية شيقة عن المعروضات".

وقالت إنه تحت عنوان "الحياة المكرسة للفنون" تم إطلاع الجمهور على المتخصصين ونساجي السجاد والنساجين وسجاجيدهم المحفوظة في متحفنا، فضلاً عن عقد محاضرات عبر الإنترنت. وقالت المتحدثة إنه خلال هذه الفترة، تم تقديم متخصصي السجاد الأجانب والجماعين الذين لعبوا دوراً في إغناء المتحف والعروض التي تم الحصول عليها من خلالهم لتقديمها إلى الجمهور، وبُحث عن الخبراء الأجانب والجامعين الذين يتعاونون مع متحفنا في الحصول على معروضات جديدة وعقدت اجتماعات معهم عبر الإنترنت.

كما تحدثت شيرين ملكوفا عن المشاريع مثيرة الاهتمام التي ينفذها المتحف خلال هذه الفترة، مثل "جولة افتراضية مع المشاهير" و"قصص السجاد" و"خريطة السجاد في قره باغ". وقالت إن المتحف لم ينسى الأطفال ويقدم لهم دورات ممتعة مثل دروس الماجستير عبر الإنترنت وساعات سرد القصص والعروض ومسرح الظل.

وأشارت المديرة إلى أن حصص المتحف خلال الحرب الوطنية كانت بشكل رئيسي حول الطبيعة والتاريخ والاثنوغرافيا ونسج السجاد وغيرها من المجالات الفنية مع التراث الوطني والثقافي لقره باغ والمشاهير الذين نشأوا على هذه الأراضي. في نفس الوقت، قدمت معلومات مفصلة حول العمل الذي قام به متحف السجاد الوطني الأذربيجاني واللجنة الوطنية الأذربيجانية ICOM لنقل الحقائق حول قره باغ إلى العالم. كما تحدثت عن تأثير وباء COVID-19 على المتاحف في بلادنا، وفقاً لتحليل اللجنة الوطنية.

كما تحدث في المؤتمر ممثلون عن متحف الدولة الكازاخستاني للفنون الذي يحمل اسم أبيل خان كاستييف ومتحف آسيا والمحيط الهادئ في بولندا، ومتحف " Rerikhovs " (فرع من متحف الدولة الروسية للفنون الشرقية) ومتحف قيرغيزستان الوطني للفنون.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا