أقاليم


موطن قاتشاق نبي - تقرير مصور من قرية أشاغي موللو في غوبادلي

غوبادلي، 29 يناير، أيدين ياورزاد، أذرتاج تم تحرير مقاطعة غوبادلي في اليوم الثامن والعشرين من الحرب الوطنية بمسيرة انتصار جيشنا المجيد. حوّل الأرمن المقاطعة إلى أنقاض أثناء الاحتلال. لم تبق سوى أنقاض المنازل التي كانت تعيش فيها العائلات السعيدة. تم استخدام المباني التي نجت من الاحتلال لإيواء قوات الاحتلال الأرمينية.

زار مراسل أذرتاج غوبادلي وصوّر الفظائع الأرمنية وزار مسقط رأس قاتشاق (البطل) نبي - أشاغي مولو.

أرض بطل الشعب قاتشاق نبي... في الوقت الحاضر، وضعت لوحة لأبطالنا الوطنيين وكذلك جنودنا الذين قتلوا في حرب قره باغ الأولى والحرب الوطنية عند مدخل القرية. كانت قرية أشاغي مولو تنتمي إلى مقاطعة زنكازور. ولد نبي عالي أوغلو في هذه القرية عام 1854. نشأ هنا وعُرف نبي لاحقاً باسم قاتشاق نبي وأصبح بطلاً قومياً. قاتل قاتشاق نبي وأعضاء جماعته الذين خاضوا حرب العصابات منذ أكثر من 20 عاماً ضد الاستعمار. في مارس 1896 وقع قاتشاق نبي في الكمين وقُتل.

ولدت زوجته ورفيقته في السلاح حاجر في قرية مجاورة - يوخاري مولو. على الرغم من نفيها بعد وفاة النبي، إلا أنها تمكنت من العودة الى قريتها بعد فترة معينة. توفيت حاجر عام 1914 في القرية.

تم تخريب جميع الأراضي في القرية في الوقت الحاضر، لذلك تبقى ذكريات أبطالنا القوميين فقط في هذه الأماكن.

تقع قرية أشاغي مولو على احضان الجبال. وتحيطها الجبال الثلجية من جانب ونهر هاكاري من الجانب الآخر وتتمتع القرية بطبيعة جميلة. أكبر الأنهار التي تتدفق عبر المنطقة هي بركوشاد وهاكاري. عندما كنا في قرية أشاغي مولو انجذبنا لجمال الطبيعة على ضفاف نهر هاكاري. ينبع نهر هاكاري من كالباجار ويمر عبر غوبادلي وينضم إلى نهر أراز.

نواجه التخريب الأرمني في كل خطوة خلال جولتنا في قرية قاتشاق نبي. هناك آثار للاستيطان غير الشرعي للأرمن في عدد قليل من المنازل.

أثناء قيامنا بالتصوير في غوبادلي، تحدثنا مع إلهام أحمدوف وهو من سكان المنطقة وعاد إلى موطن أجداده بعد 27 عاماً. كانت الابتسامة على وجه الشخص الذي قابلناه والذي ترك غوبادلي في سن الرابعة عشرة وتاق إلى وطنه، تشير إلى فرحته. كان إلهام أحمدوف يزور غوبادلي حالياً كممثلة لوزارة الثقافة ويقول إنه قبل الاحتلال كان هناك العديد من المعالم التاريخية والمراكز الثقافية في غوبادلي. ومع ذلك، بسبب التخريب الأرمني لم يبق أي معالم لهذه الآثار التاريخية والمنشآت الثقافية. تم تدمير أكثر من 40 أثراً تاريخياً و44 نادياً و12 داراً للثقافة ومدرستين للموسيقى ومتحف واحد للتقاليد المحلية وسينما و84 مكتبة. قام الأرمن بتربية المواشي في الاضرحة والمساجد العائدة إلى القرنين السابع عشر والثامن عشر. هذا يدل على طبعهم البربري الذي هم عليه.

ننتهي من التصوير في القرية الأصلية لبطل الشعب قاتشاق نبي وانطلقنا إلى وسط المقاطعة. لم يدمر الأرمن المباني فحسب، بل دمروا المقابر أيضاً. تم تدمير شواهد القبور والقبور ...

نصل إلى وسط المدينة. هنا يرفرف علم أذربيجان ذو الألوان الثلاثة. وأعلن هنا تحرير غوبادلي من الاحتلال. والتاريخ هو 25 أكتوبر 2020.

كانت غوبادلي معروفة بأنها أرض للأبطال وأعيدت إلى أبنائها بعد سنوات عديدة. ستتم الآن إعادة بناء هذه الأماكن وستغلي الحياة وسيكبر العديد من الأبطال. ذلك اليوم ليس ببعيد.

 

 

 

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا