أقاليم


أذربيجان: جمهورية نخجوان ذات الحكم الذاتي الحبيسة

باكو، 16 يونيو، أذرتاج

يمكن الاطلاع على المقال السابق عبر الرابط https://azertag.az/ar/xeber/arabic-2179562 .

أسست دولة جمهورية نخجوان ذات الحكم الذاتي الأذربيجانية 1920م كهيئتها الحالية ومساحة الجمهورية حاليا 50ر5 ألف كم مربع. ويبلغ عدد سكانها 6ر459 ألف نسمة حسب إحصاءات 1 يناير عام 2020م بالكثافة السكانية البالغة 84 نسمة على كل كم مربع.

عاصمتها مدينة نخجوان وتتألف من 7 محافظات وهي بابك وجولفا وكنكرلي واوردوباد وسدرك وشاهبوز وشارور.

إنها دولة ذات الحكم الذاتي التابعة لجمهورية أذربيجان باسم جمهورية نخجوان السوفييتية الاشتراتيكة فترة 1920-1923م وديار نخجوان الذاتي الحكم فترة 1923-1924م وجمهورية نخجوان السوفييتية الاشتراكية ذات الحكم الذاتي فترة 1924-1990م وجمهورية نخجوان ذات الحكم الذاتي منذ عام 1990م.

وتحد أرمينيا في الشمال والشرق على طول 246 كم وتركيا في الغرب والجنوب على طول 15 كم وايران على طول 204 كم.

نتيجة هبة القيادة السوفييتية أراضي زنكزور القديمة عام 1920م أرمينيا هبة غير قانونية انفصلت أراضي نخجوان عن باقي أراضي أذربيجان جغرافيا.

بقرار اللجنة التنفيذية المركزية لعموم ما وراء القوقاز الصادر في 18 فبراير 1929م ضمت أراضي 9 قرى نخجوانية وهي قرى قورد قولاق وخوجيك وهوراديز لمحافظة شارور وقرى اوغبين وسلطان بك واق خج وألمالي وايت قيران لمحافظة شاهبوز وقرية قروجيوان لمحافظة اوردوباد مع حقولها الزراعية الخصبة مراعيها الى أرمينيا كانت خيانة وعملا غير قانوني وبدون الاخذ بعين الاعتبار بنود معاهدتي موسكو عام 1921م وقارص عام 1921م.

وتتالف نخجوان حاليا من 7 محافظات إدارية وهي بابك وجولفا وكنكرلي واوردوباد وسدرك وشاهبوز وشارور وفيها 4 مدن ذات التابع الجمهوري وهي العاصمة نخجوان وعواصم المحافظات الثلاث اوردوباد وجولفاف وشارور وقصبات بابك وشاهبوز وباراغا شاي وحيدر اباد و207 قرية.

نخجوان دولة ذاتية الحكم داخل جمهورية أذربيجان وفي دستور أذربيجان فقرة خاصة بنخجوان تنص على انها جزء لا يتجزأ من أذربيجان والسلطة التنفيذية في نخجوان هي المجلس الأعلى ورئيس المجلس الأعلى هو شخص ذو المنصب الأعلى في نخجوان.

المجلس الأعلى عبارة عن 45 نائبا.

محافظو محافظات نخجوان يعيّنون من جانب رئيس أذربيجان بناء على تقديمهم من قبل رئيس المجلس الأعلى النخجواني.

تاريخ نخجوان يعود الى ما قبل 3500 عام وكتب عنها المؤرخون القدماء انها كانت مدينة غنية شهيرة في القرن الثاني قبل الميلاد وكانت عاصمة واربوراكانا.

فتحها الأمير العربي حبيب بن مسلمة عام 654م. غير أنّ السلطة الاستبدادية أدت الى حركة التمرد والقيام في صفوف الأهالي حتى ظهرت فيها حركة المقاومة من جانب طائفة الخرمين في القرن التاسع.

وكانت نخجوان تابعة لسلاطين السلاجقة منذ أواسط القرن الحادي عشر.

وتعرضت نخجوان لهجمات المغول عام 1221م وعانت من الخراب والدمار والهدم.

وعلى مر الزمن كانت نخجوان تابعة للدول التي ظهرت على أراضيها.

بعد الحرب الإيرانية الروسية فترة 1805-1828م بقيت نخجوان تحت السلطة الإيرانية بحكم معاهدة جوليستان غير انها أصبحت تحت سيطرة روسيا عام 1827م خلال سير الحرب الإيرانية الروسية الثانية فترة 1826-1828م وانتهت ضم نخجوان قسرا الى روسيا بمعاهدة تركمان شاي عام 1828م.

عقب ضم نخجوان الى روسيا بدأ تهجير وتوطين الأرمن فيها خاصة من جورجيا وإيران وأراضي تركيا الحالية. ولم يمض أمد حتى اخذت مشاجرات واصطدامات في الظهور بين المهاجرين الأرمن والأهالي المحليين خاصة بعد عام 1905م الى أنّ قام الأرمن بادعاءات ترابية ضد نخجوان. وللتصدي عن هجمات ارمينية في نخجوان تسارعت قوات تركيا العثمانية الى مساعدة ومساندة الاذربيجانيين الاتراك في نخجوان عام 1918م إلا أنّ هزيمة تركيا في الحرب العالمية الأولى غيرت الأوضاع فاضطرت تركيا الى مغادرة نخجوان بحكم معاهدة مودروس.

واحتلت أذربيجان من قبل روسيا عام 1920م. وبحكم معاهدتي موسكو وقارص أصبحت نخجوان داخل أذربيجان بشرط عدم تنازلها لطرف ثالث.

وفي عهد الاتحاد السوفييتي أهديت أراض كبيرة من نخجوان أرمينيا غير قانوني وقطعت اتصال نخجوان بتركيا.

وفي 1990م عندما اقتحمت قوات الاتحاد السوفييتي العاصمة باكو ليلة 19 يناير انتهزت القوات الارمينية المدعومة من قوات روسيا الفرصة لاحتلال قرية كركي النخجوانية وقتل عدد كبير من المسالمين المحليين فقرر المجلس الأعلى النخجواني بالخروج عن تركيب الاتحاد السوفييتي بالإعلان الرسمي ليأتي ذلك اول خطوة فعلية فتح باب انهيار الاتحاد السوفييتي.

تقع نخجوان في الجنوب الغربي من القوقاز الصغرى.

تضاريس نخجوان جبلية عالية ومنخفضة واعلى ذرواتها جبل قابيجيق 3906م. واراضيها السهلية تمتد على طول نهر أراز.

أراضي نخجوان غنية بالآثار التاريخية والتاريخية والثقافية ومن أشرها جبل كمي قايا في أراضي محافظة أوردوباد بالارتفاع البالغ 3725م وصورة الجبل تشبه بسفينة طويلة ويحتضن ذروة قابي قايا أيضا ودار فرهاد العبارة عن 4 غرف محفورة في قرية بيجانك بمحافظة شاهبوز وغار أصحاب الكهف على بعد 12 عن مدينة نخجوان كهفا طبيعيا وضريح يوسف بن كُثَيْر المبني من قبل المعمار الاعجمي بن أبو بكر النخجواني عام 1162م وضريح المؤمنة خاتون من صنع المعمار المذكور عام 1186م وضريح القراباغلار بقرية قراباغلار في محافظة شارور من القرن الثاني عشر وضريح جيلان في محافظة اوردوباد المكشوف عنه عام 1979م على أراضي مدينة خرابه كيلان القديمة من أواخر القرن الثاني عشر وضريح جوليستان من القرون الوسطى في قرية جوليستان بمحافظة جولفا من القرن الثالث عشر وضريح دار كند من القرن الخامس عشر بقرية دار كند بمحافظة اوردوباد وجسر قازانجي من القرن السادس عشر بقرية قازانجي في محافظة جولفا ومسجد الجمعة في مدينة نخجوان من القرن الثالث عشر ومسجد الجمعة في مدينة اوردوباد من القرن السابع عشر ومسجد الزاوية في مدينة نخجوان من القرن السابع عشر وجسر بهرود في محافظة اوردوباد من القرن الثامن عشر ودار نخجوان للجليد في مدينة نخجوان من القرن الرابع عشر بطول 20م وعرض 9 امتار والارتفاع 6ر9 امتار وغيرها.

 

 

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا