أقاليم


أذربيجان: محافظة بابك النخجوانية

أذربيجان: محافظة بابك النخجوانية

باكو، 17 يونيو، أذرتاج

يمكن الاطلاع على المقال السابق عبر الرابط https://azertag.az/ar/xeber/arabic-2179772 .

أسست محافظة بابك عام 1978م بمبادرة الزعيم القومي العام حيدر علييف ومساحة المحافظة حاليا 76ر0 ألف كم مربع. ويبلغ عدد سكانها 2ر76 ألف نسمة حسب إحصاءات 1 يناير عام 2020م بالكثافة السكانية البالغة 92 نسمة على كل كم مربع.

وتتألف المحافظة من 36 منطقة سكنية وهي مدينة بابك العاصمة وقصبتا جهري ونهرم وقرى أراز وأشاغي بوزقوف وأشاغي أوزون اوبا وباداشقان وجشمه باسار وديديوار وكرمه جاتاق وكوينوك وكولشن اباد وكوزنوت وحاجي وار وخلخال وخليلي وكلبه عروج ديزه وكريم بكلي وكول تبه وكه آب وقره قلعة ومحمد رضاء ديزه ومزرع وناخيش نركيز ونجف علي ديزه ونهجير ونظر أباد وبايز وسِراب وشكر أباد وشيخ محمود ووايخير وياريمجه ويوخاري بوزقوف ويوخاري اوزون اوبا وزين الدين.

وتأسست المحافظة بعاصمتها في قرية طازة كند الواقعة على بعد 6 كم عن مدينة نخجوان مع استبدال اسمها باسم بابك قصبة آنذاك.

وتحد بابك في الغرب محافظة كنكرلي وفي الشمال الشرقي محافظة شاهبوز وفي الشرق محافظة جولفا وفي الجنوب إيران وفي الشمال الغربي أرمينيا.

تضاريس بابك جبلية منخفضة ومرتفعات متوسطة في الجنوب الشرقي وسهلية في الجنوب. واعلى ذروة المحافظة جبل بوزقوف 2475م.

أراضي بابك غنية بالثروات الطبيعية المختلفة وأشهرها الملح الصخري والمواد الإنشائية والمياه المعدنية الشهيرة باسم سِراب ووايخير وجهري وكه آب وغيرها.

مناخ بابك حار جاف في الصيف في الجنوب وبارد شبه استوائي في الشتاء وحرارة الطقس المتوسطة 10-3 مئوية تحت الصفر في يناير و15-28 مئوية في يوليو وحجم الامطار المتوسطة 200-600 ملم.

أنهار بابك الرئيسية أراز ونخجوان شاي وجهري شاي وفيها خزانات المياه في قرى اوزون اوبا ونهرم وسراب وجهري وكه آب وقنوات عديدة للريّ.

اقتصاد المحافظة يعتمد على المؤسسات التكريرية والصناعية وإنتاج الملح والمياه المعدنية والمواد الانشائية وزراعة الحبوب والعنب والفواكه والبساتين والخضروات.

جريدة "شرقين سهري" (صبح الشرق) تسلط الضوء على حياة بابك منذ 1979م.

محافظة بابك غنية بالآثار التاريخية والثقافية والدينية ومن أشهرها كول تبه الأول وكول تبه الثاني في أراضي قرية كول تبه على بعد 14 كم عن العاصمة بابك من العصر الحديدي الأول في الألفية الرابعة قبل الميلاد ودرست الى الحين 4 طبقات ثقافية في العمق البالغ 2ر22 مترا واكتشف عن مقابر فردية وزوجية وجماعية وفيها مستلزمات منزلية وآلات زراعية وزينة واوعية ملونة من الشرق الأوسط من العصر البرونزي من الالفية الثالثة قبل الميلاد وكذلك قلعة تشالخان قلعة قرب قرية بايز في الساحل الأيمن من نهر جهري شاي من الالفية الثانية قبل الميلاد وقلعة عباس أباد المحصنة العسكرية على بعد 4 كم عن العاصمة بابك في ساحل نهر أراز المبنية على تصميم الخبراء العسكريين الفرنسيين فترة 1809-1810م في صيغة خماسية الاضلاع ذات الأبراج الخمس للدفاع العام وهي محاطة بخنادق المياه بجانب مستوطنات قديمة من القرون الوسطى وسائر الاثار المعمارية الهندسية القديمة من المساجد الواقعة في قرى تشيمه باسار ونهرم وكه آب وزين الدين وجهري وسراب ومدينة بابك.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا