ثقافة


وزير الثقافة يلتقى بوفد من منظمات العالم التركي

باكو، 22 يناير، أذرتاج

التقى وزير الثقافة أنار كريموف بوفد من المنظمة الدولية للثقافة التركية (TURKSOY) ومجلس التعاون للدول الناطقة بالتركية (CCTSS) ومؤسسة الثقافة والتراث التركية.

وأبلغت الوزارة أذرتاج أنه حضر اللقاء كل من الأمين العام لمجلس التعاون للدول الناطقة بالتركية بغداد أمرييف والأمين العام للمنظمة الدولية للثقافة التركية دوسين كاسينوف ورئيسة مؤسسة الثقافة والتراث التركية كوناي أفندييفا ونائب الأمين العام للمنظمة الدولية للثقافة التركية قسمت كوزالوف ومديرا المشاريع فاروخ جوماييف وبوبور تاجاييف و ممثل وزارة الثقافة لأذربيجان في المنظمة الدولية للثقافة التركية إلتشين جعفرلي.

رحب أنار كريموف بالضيوف وقال إنه قدر زيارات الوفود إلى مقاطعتي أغدام وفضولي المحررتين تقديراً عالياً. وأشار إلى أن زيارة الأشخاص الذين يدعمون أذربيجان وأصدقائها إلى هذه الأراضي ذات أهمية كبيرة بالنسبة لنا: "انتهت الحرب الوطنية التي استمرت 44 يوماً بانتصار أذربيجان وبعد 30 عاماً وتحرير أراضينا. أود أن أؤكد خاصةً على دعم الدول الناطقة بالتركية لأذربيجان خلال الحرب. لقد شعرنا بهذا الدعم الكبير، سواءً من المجتمع أو العالم السياسي. كما تعلمون، زار وفد الإيسيسكو أراضينا المحررة قبل أيام قليلة خلال زيارته لأذربيجان. نعتزم تنفيذ مشاريع جديدة في هذه المجالات وفي هذه العمليات يجب أن يكون التعاون مع البلدان الناطقة بالتركية أكثر منظماً. كما تعلمون، أصدر الرئيس الأذربايجاني إلهام علييف تعليمات بإقامة مهرجان "خاري بلبل" وأيام واقف الشعرية في شوشا هذا العام، وقد بدأنا بالفعل العمل على ذلك. هناك مناطق محتاجة إلى التطهير من الألغام ويجري بناء طريق من فضولي إلى شوشا وإعداد بنية تحتية جديدة. وبدورنا، يجب علينا المساهمة في هذا العمل الإبداعي وتقديم منطقتي شوشا وقره باغ، مهد ثقافتنا إلى المجتمع العالمي".

ثم تبادل الوزير وجهات النظر حول الفعاليات التي ستقام على هامش "عام نظامي كنجوي". وقال إنه سيتم الاحتفال بيوبيل نظامي كنجوي العظيم ليس فقط في أذربيجان، ولكن أيضاً في عدد من البلدان الأجنبية.

أعرب أمين عام مجلس التعاون للدول الناطقة بالتركية بغداد أمرييف عن امتنانه على الترحيب الحار وشارك انطباعاته عن زياراته للأراضي المحررة. قال إنهم اطلعوا على سير أعمال بناء طريق فضولي- شوشا. ثم رأوا بأم أعينهم أعمال التخريب التي ارتكبها الأرمن في فضولي لمدة 27 عاماً. نهب الأرمن المنازل والمباني العامة والمدارس ورياض الأطفال والمستشفيات والمؤسسات الصناعية في مدينة فضولي المحتلة وفي قرى المقاطعة ودمروها وأحرقوها. كما تعرضت المقابر والمعالم التاريخية والثقافية في المقاطعة للتخريب على يد الأرمن: "بينما كنا نسير في شوارع فضولي، رأينا المساجد وبيوت الثقافة المدمرة. تأثرنا كثيراً بهذه المشاهد. يجب أن يرى العالم كله تعرض المواقع التاريخية للإرهاب.

إننا على استعداد للمشاركة بشكل وثيق ودعم كل مشروع تنفذه وزارة الثقافة الأذربيجانية. شوشا هي مهد الثقافة، وإننا بدورنا سنعلن أن شوشا في إحدى السنوات القادمة عاصمة ثقافية للعالم التركي.

ثم لفت بغداد أمرييف الانتباه إلى أهمية التبادل الثقافي. وأشار إلى أنه يجب تطوير مشاريع جديدة في هذا النحو ويجب أن تكون الشعوب التي لها نفس الجذور والأصالة، أولاً تتقارب بعضها عن البعض وتتقاسم التراث الثقافي في مناطقهم. في الوقت نفسه، يجب توسيع المشاريع الثقافية المشتركة بين الدول التركية.

شدد الوزير بدوره على أن العالم بأسره يجب أن يرى الفظائع التي يرتكبها المخربون الأرمن. كان الأرمن يربون المواشي في مثوى "شاه عباس" أو "قارغه بازار" لمبيت القوافل في قرية قارغه بازار لمقاطعة فضولي والذي يعود إلى القرن السابع عشر.

شدد الأمين العام الأمين العام للمنظمة الدولية للثقافة التركية دوسين كاسينوف على أهمية تعزيز التراث الثقافي للبلدان الناطقة بالتركية: "لقد قمنا بتنفيذ مشاريع مختلفة بين البلدان الناطقة بالتركية لسنوات عديدة وستستمر هذه المشاريع بنجاح في المستقبل".

أبلغت رئيسة مؤسسة الثقافة والتراث التركية كوناي أفندييفا عن لقاء الوفد مع الرئيس إلهام علييف. وأشارت إلى أنهم يأملون في دعم نشط من مؤسسة الثقافة والتراث التركية في ترميم المعالم التاريخية والثقافية. كما أشارت كوناي أفندييفا إلى أنه سيتم الاحتفال هذا العام على نطاق واسع بالذكرى الثلاثين لاستقلال البلدان الناطقة بالتركية.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا