أقاليم


أذربيجان: محافظة خوجالي

باكو، 23 أبريل، أذرتاج

يمكن الاطلاع على المقال السابق عبر الرابط https://azertag.az/ar/xeber/arabic-2105378 .

أسست محافظة خوجالي في 26 نوفمبر عام 1991م على مساحة 00ر1 ألف كم مربع. ويبلغ عدد سكانها 8ر28 ألف نسمة حسب إحصاءات 1 يناير عام 2020م بالكثافة السكانية البالغة 29 نسمة على كل كم مربع.

والمسافة بين محافظة خوجالي والعاصمة باكو 375 كم.

إدارة السلطة التنفيذية للمحافظة تتخذ مؤقتا مقرا من قصبة أغجاكند بمحافظة جورانبوي.

وتتألف المحافظة من 52 منطقة سكنية وهي من مدينة خوجالي العاصمة وقصبة عسكران وقرى خوجالي وجميلي وميشالي وداغ يورد وسيد بكلي وباليجه وخان يوردو ومهدي بكلي وهاروف وداغداغان وطاش بولاق وقاياباشي وبادارا وخان يري وسونجينكا وقره بولاق ودميرجيلر ومدد كند وباهارلي وقيزيل اوبا وخاتشماتش وأشاغي ينيشجان وجميلي وكوسالار وباش كند وجوادلر ويال اوبا كند وجان حسن ونخجوانلي وبئر جمال وأران زمين وأق بولاق ودهرز زطازة بناء وسردار كند وقيشلاق وشلوه وخان اباد وأق كديك واشاغي قيليج باغ وألمالي زقره كوتوك وبئرلر وفروخ وطاش باشي وتشاناقجي وسيغناق وشوشي كند ومختار وطاشقند.

أسست محافظة خوجاوند عام 1991م على أراضي محافظة عسكران واحلت أراضي المحافظة من قبل قوات أرمينيا المسلة فترة 1991-1992م. تقع المحافظة على منحدرات جبال قره باغ الشمالية الشرقية في القوقاز الصغرى.

نتيجة العمليات العسكرية التي نفذها جيش أذربيجان بدء من 27 سبتمبر عام 2020م حررت 9 قرى من محافظة خوجالي من الاحتلال.

اعلى نقاط المحافظة ذروتا قيز قلعة 2843م وقيرخ قيز 2827م.

خوجالي محافظة زراعية في الغالب وتطورت فيها تطورا اكثر تربية المواشي وزراعة العنب والحبوب والخضروات والفواكه.

تصدر جريدة "صوت خوجالي" منذ 1991م.

وكانت خوجالي تحتضن الطريق السريع البري بطول 32 كم وخط سكة حديد باكو – خانكندي.

خوجالي غنية بالآثار التاريخية الثقافية والقديمة ومنها ضريح من القرن الرابع عشر وضريح دائري من العام الـ1356 ومقبرة تعود الى العصر البرونزي الأخير وصحراء الأتلال الجنائزية ومقبرة خوجالي العائدة الى العصر البرونزي الأخير وتتألف من علبة حجرية وأتلال جنائزية وفيها أوعية وأسلحة تختلف من السيف والخنجر والرمح والفأس ونماذج الزينة المصنوعة من الذهب والبرونز والعقيق والزجاج وآلات عمل برونزية وأحجار المقابر الكثيرة على شكل الضأن والسرج وقلعة عسكران على ساحلي نهر قارقار من القرن الثامن عشر التي أقامها خان قراباغ بناه علي خان وعرض الجدران 2—3 أمتار واحتضنت مفاوضات سلام بين روسيا وإيران عام 1810م وسائر الآثار التاريخية القديمة وبعضها مدمرة على يد قوات أرمينيا الاحتلالية ومنها المقابر التاريخية والآثار التاريخية والدينية حيث يبلغ عدد ما تعرض للخراب والدمار والهدم على يد الغزاة الأرمن الى الحين مدينة وقصبة و8 قرى و2495 مكان إقامة و31 منشأة صناعية و15 منشأة زراعية و20 مؤسسة تعليمية و14 مؤسسة طبية و56 منشأة ثقافية و5 منشآت اتصالات وغيرها.

 

 

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا
المزيد...