سياسة


الدورة الـ48 لمجلس وزراء خارجية التعاون الإسلامي تتبنى 4 قرارات بشأن عدوان أرمينيا على أذربيجان ومأساة خوجالي

باكو، 24 مارس (أذرتاج)

ناقش وزراء خارجية ورؤساء وفود الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، المشاركين في الدورة الثامنة والأربعين لمجلس وزراء خارجية المنظمة، المنعقدة يومي 19 و20 شعبان 1443هـ (الموافق 22 و23 مارس 2022) في باكستان، عاصمة جمهورية باكستان الإسلامية، العديد من المواضيع المتعلقة بالعالم الإسلامي، منها مسألة فلسطين والقدس الشريف ونشاط الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي في تنفيذ القرارات الصادرة بهذا الشأن، والوضع الأمني في فترة ما بعد الدورة السابقة لمجلس الوزراء الإسلامي في نيامي عام 2020.

شارك في الدورة نائب وزير الخارجية الاذربيجاني إلنور محمدوف وتحدث عن موقف أذربيجان من المسائل المهمة.

تبنت الدورة الثامنة والأربعين لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي 4 قرارات تشمل المسائل السياسية والاقتصادية والثقافية المتعلقة بعواقب عدوان أرمينيا على أذربيجان. أدرجت البنود الجديدة في القرارات المذكورة.

ورحب الوزراء بانتهاء الصراع المسلح بين جمهورية أذربيجان وجمهورية أرمينيا، مجددين التأكيد على تضامنهم الكامل مع أذربيجان، حكومة وشعباً، في جهودها الرامية إلى إعادة تأهيل وإعادة إعمار الأراضي المحررة التي تضرَّرت بشدة من العدوان الأرميني بغية تمكين النازحين من العودة الآمنة والكريمة في أقرب وقت ممكن. كذلك ادانوا امتناع أرمينيا عن تسليم خرائط الحقول المزروع بالالغام انتهاكا للقانون الدولي.

كما استنكروا بشدة تدمير المعالم الدينية، الآثار التاريخية الثقافية الإسلامية في الأراضي الأذربيجانية التي كانت تحت الاحتلال الأرميني ونهبها وسلبها وتعريضها للهمجية.

 

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا