سياسة


مبعوث خاص للجمعية البرلمانية لمنظمة الامن والتعاون الأوروبي يلتقي برؤساء الأحزاب البرلمانية

باكو، 26 سبتمبر، أذرتاج

التقى رؤساء الأحزاب السياسية المتمثلة في المجلس الوطني الأذربيجاني في 26 سبتمبر أيلول اليوم بالمبعوث الخاص للجمعية البرلمانية لمنظمة الامن والتعاون الأوروبي إلى جنوب القوقاز كريستيان ويكينين.

وابلغ مراسل أذرتاج أن نائب الأمين التنفيذي لحزب يئني أذربيجان رئيس اللجنة البرلمانية لشؤون الجمعيات الاهلية والمؤسسات الدينية سيافوش نوروزوف خطب في الاجتماع مفيدا أن أذربيجان فيه نظام متعددة الأحزاب وهو يزداد تطورا وزاد أن المجلس الوطني يضم حاليا ممثلين عن 11 حزبا.

وتناول نوروزوف نزاع قراباغ الجبلي الأرميني الأذربيجاني مشيرا إلى أن 20 في المائة من أراضي أذربيجان محتلة من قبل أرمينيا منذ اكثر من 20 سنة ما شرد اكثر من مليون أذربيجاني من مسقط رؤوسهم. وقال إن مجلس الأمن الدولي اتخذ القرارات الأربع / 822 (1993) و853 (1993) و874 (1993) و884 (1993) / التي تطالب بسحب قوات الاحتلال الأرميني من الأراضي المحتلة على الفور وبدون قيد وشرط. غير أن أرمينيا لا تنفذ بنود هذه القرارات ولا تطبق عليها أية عقوبة مقابل هذا التجاهل والاستهانة. وشدد على ضرورة حل النزاع بمراعاة سلامة أراضي أذربيجان داعيا لإعادة النظر في آلية التسوية التي تقترح بها منظمة الأمن والتعاون الأوروبي.

وبدوره وصف رئيس حزب حركة النهضة الوطنية النائب فرج قولييف دعوة بعض المنظمات الدولية لشراكة بين أذربيجان وأرمينيا بفكرة غير مسلم بها على الاطلاق وذكر أنه طالما لا نجد من خطوة لازمة وفقا للقانون الدولي ضد المعتدي والمحتل ليس من المقنع أن يكون هناك أي تقدم في عملية حل النزاع. واكد قولييف في الوقت ذاته على أن عدم فرض أية عقوبة حتى الان من قبل المجتمع الدولي على أرمينيا المعترفة باحتلال أراضي أذربيجان يدل بصراحة على سريان ازدواجية المعايير.

وابلغ رئيس حزب الرفاهية الاجتماعية الأذربيجاني النائب خان حسين كاظملي أن الأحزاب السياسية في البلد في انتظار تحقق قرارات مجلس الامن الدولي مضيفا أن قرارات مجلس الامن الدولي نجدها تتحقق في بعض الأحيان خلال يوم او بضعة أيام غير أن القرارات بشأن نزاع قراباغ الجبلي غير منفذة منذ اكثر من 24 سنة الامر الذي يثير تساؤلات كثيرة جادة.

وقال رئيس حزب الإصلاحات الديمقراطية الأذربيجاني النائب عاصم ملازاده إن فعاليات المندوبين المشاركين في رئاسة مجموعة منسك التابعة لمنظمة الامن والتعاون الأوروبي ينبغي لها أن نتج عنها نتيجة ملموسة وهي غائبة حتى الان. وعلى الرغم من اعتبار مواصلة عملية المباحثات حالة إيجابية فإن أرمينيا لا تتخذ ضدها اية عقوبة كما أن الإفلات عن عقوبة عقيم كما هو واضح مشهود. والحال أن القانون الدولي يسمح باتخاذ عقوبات تفرض على أرمينيا سماحا تماما.

وأفاد كريستيان ويكينين انه يفهم استياء الجانب الأذربيجاني من فعاليات مجموعة منسك مفيدا أن معالجة النزاع لا تقدم فيها على الاطلاق ويجب أن تكون المشكلة محط الاهتمام دائما وليس عند حالات الاخلال بوقف اطلاق النار. وزاد انني لن ابخل من جهد من طرفي من اجل حل النزاع غير أن هذا لا ينبغي لنا أن نكتفي به ويجب على سائر الدول والبلدان أن تضيف ذخرها إلى حل النزاع أيضا بجانب أعضاء مجموعة منسك كما يجب علينا أن نتقدم بمبادرات واقتراحات بوصفنا أعضاء برلمانيين وباعتبار احدى هذه المبادرات قد التقيت خلال زيارتي هذه باللاجئين والمشردين من محافظة زنكيلان الأذربيجانية المحتلة.

وأشار ويكينين إلى أن الوضع الراهن في النزاع مرفوض بالنسبة للجمعية البرلمانية للمنظمة ويجب تغييره سلميا عاجلا.

واكد رئيس حزب الجبهة الشعبية لاذربيجان الموحد النائب قدرت حسن قولييف على أن بعض المنظمات الدولية عاجزة عن الاعتراف باحتلال أرمينيا أراضي أذربيجان في حين تعترف بذلك أرمينيا نفسُها، ما يثير أسفا عميقا ويجب وضع الحد على مثل هذا الجور والظلم.

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا