سياسة


عقد لقاء بين الاحزاب السياسية لمناقشات موسعة

باكو، 7 يوليو، أذرتاج

عقد لقاء عبر الاتصال المرئي لاجل مناقشات موسعة بين الاحزاب السياسية الاذربيجانية من جانب رؤساء وممثلي الاحزاب السياسية المتمثلة في المجلس الوطني الاذربيجاني في 7 يوليو بحضور مدير قسم العلاقات مع الاحزاب السياسية والسلطة التشريعية بالديوان الرئاسي الاذربيجاني عدالت ولييف.

قال المجلس الوطني في بيان إن اللقاء الافتراضي المنعقد في موضوع " التناسق السياسي الجديد في أذربيجان: فترة الجائحة وتحديات حديثة" افتتحته رئيسة المجلس الوطني صاحبة فغاروفا بكلمة افتتاحية مفيدة أن اللقاء المكرس للموضوع الملح للغاية يرتكز على فعاليات الاحزاب السياسية التي تشكل عناصر رئيسية للنظام السياسي في ظل التحديات الحديثة الظاهرة في فترة الجائحة. واشارت الى أن الشروط التي ادت اليها الاصلاحات السياسية المنفذة بمبادرة الرئيس الاذربيجاني وقيادته تكوّن في البلد بيئة حوار وتعاون جديدة ككل وان مركبات رئيسة لهذه البيئة مشار اليها اشارة واضحة في خطاب رئيس الدولة الذي القاه في كلمته التي القاها في اول جلسة للمجلس الوطني من العقد السادس. وذكرت غفاروفا أن كلمة رئيس البلد التاريخية ذات عميق المضمون والمفهومي الى الدرجة الكافية يمكن أن تقدر كمرحلة تاريخية جديدة في التناسق السياسي ونظام العلاقات الاجتماعية بإحاطتها عناصر وآفاق النظام السياسي ايضا.

واكد رئيسة المجلس الوطني على أن البرلمان له دور هام في مرافقة نتائج أنجح للاصلاحات السياسية المنفذة في البلد معيدة للذاكرة أن الهياكل القائدة في المجلس الوطني من العقد السادس استبدلت تماما وانتخب لاول مرة ممثل عن المعارضة لمنصب نائب رئيس المجلس الوطني وبجانب ذلك، رئاسة ممثلين عن المعارضة على اللجان البرلمانية سواء بمناصب رئيس ام نائب رئيس. وقالت إن هذه الخطوة قد فتحت طريقا جديدا الى تناسق جديد في النظام السياسي في البلد مع انه يؤثر ايجابيا على التطورات الجارية في المجلس الوطني ومن الممكن أن تقدر فعاليات ناجحة للبرلمان في الدورتين الربيعية وغير الاعتيادية المختتمة له وكذلك كون الرأي العام ايجابيا ازاء ذلك كنتيجة للاصلاحات المنفذة. وعلى الرغم من الصعوبات التي أثارتها الجائحة العالمية خلال هذه الفترة فإن المجلس الوطني سعى الى التغلب على الوظائف المنوطة عليه حيث عقد في الدورة الربيعية 12 جلسة واتخذ 123 قانون وقرار بما فيه قانونين دستوريين اثنين. واستمع المجلس الوطني من خلالها الى تقارير مجلس الوزراء وغرفة الحسابات وأمين حقوق الانسان وهيئة المراقبة الادارية على فعاليات البلديات والمنسق الوطني لمحاربة الاتجار بالبشر. وخلال فترة الدورة غير الاعتيادية التي اختتمت في 30 يونيو عقدت 8 جلسات للمجلس الوطني واتخذت 35 قانونا وقرارا.

واضافت رئيسة البرلمان كذلك أن المجلس الوطني يعكس عكسا كاملا عن جميع الاطياف للقوى السياسية والنزعات والافكار الرئيسة الموجودة في المجتمع ويخدم لتعزيز بيئة التعاون حول مسائل الحوار السياسي والوطنية والدولانية ولاقامة العلاقات السياسية في أذربيجان على ارضية صحيحة وسليمة.

وألقى مدير القسم بالديوان الرئاسي عدالت ولييف كلمة استلفت فيها الى تنفيذ الاصلاحات متعددة الانواع المشتملة على جميع شرائح ادارة الدولة من جانب رئيس جمهورية أذربيجان واتخاذ تدابير واسعة النطاق ترمي الى المزيد من قدرة البلد واتخاذه موقفا اعلى في المجتمع الدولي وزيادة رفع حالة الرفاه للشعب وكذلك الى خدمات لن تدحض للنائبة الاولى للرئيس الاذربيجاني في الاهتمام باشتمال برامج الدولة المنفذة ذات الانواع المختلفة على جميع اعضاء المجتمع.

وتناول عدالت ولييف الاصلاحات الهيكلية الجذرية وما يخص منها بالكوادر لافتا الى أن انشاء فرع هيكلي خاص لاول مرة لدى الديوان الرئاسي يرجع الى اهمية تعيرها قيادة البلد للعمل النظامي مع الاحزاب السياسية واقامة التعاون السليم وكذلك عمل تنظيم علاقات اكثر نظاميا مع المجلس الوطني وقدم معلومات مفصلة حول الاعمال المنفذة الى الحين من جانب الفرع الجديد بتوجيه رئيس الدولة والتحليلات واللقاءت العديدة الموجهة الى التعرف عن كثب على الاحزاب السياسية والتعاون معها وكذلك اقامة تعاون بناء وتشكيل ثقافة سياسية جديدة. وابلغ أن مرحلة جديدة من الاصلاحات السياسية قد انطلقت في أذربيجان بمبادرة رئيس البلد وارادته ويتشكل تناسق جديد للنظام السياسي وذلك يستند الى تطوير العلاقات بين السلطة والمعارضة عن طريق مناقشات.

واكد ولييف على أن الفعاليات المعدودة موجهة الى تعزيز النظام السياسي في البلد وتوطيد العلاقات السياسية على ارضية سليمة والى تطوير النظام متعدد الاحزاب لافتا كذلك الى مستجدات متقدمة في الانتخابات البرلمانية في 9 فبراير وكذلك تشكيلة المجلس الوطني من العقد السادس.

وابلغ الناطق أن المرحلة التالية الرامية الى تعميق الاصلاحات السياسية هي مناقشات سياسية بناءة مع الاحزاب تقام مع مكانة خاصة للاحزاب السياسية المتمثلة في المجلس الوطني ودورها مشيرا الى ضرورة حل القضايا المبدئية لدولة أذربيجان عن طريق التضامن الوطني.

واحاط ولييف الحاضرين علما بالاجراءات والفعاليات لقيادة البلد في محاربة جائحة عدوى فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 داخل البلد وعلى الصعيد العالمي كذلك فعاليات مكافحة الفساد.

ثم ألقى ممثلون عن الاحزاب السياسية المتمثلة في المجلس الوطني كلمات حول المواضيع المختلفة.

وتحدث نائب الامين التنفيذي لحزب أذربيجان الحديثة رئيس اللجنة البرلمانية للشؤون الاقليمية سيافوش نوروزوف عن نطاق الفعاليات المنفذة في محاربة جائحة عدوى فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 في أذربيجان وثمارها لافتا الى أن الجمهورية دولة نموذجية على المستوى العالمي في هذا المجال.

وحلل رئيس حزب النشأة الكبرى نائب رئيس اللجنة البرلمانية للثقافة فاضل مصطفى معاملات الاحزاب السياسية في فترة الجائحة. وذكر أن هذه المكافحة فيها دور كبير لفعاليات التنظيمات السياسية ايضا بجانب التدابير المنفذة من جانب الدولة.

واما كلمة رئيس حزب الوطن الأم نائب رئيس اللجنة البرلمانية للانضباط فضائل اقامالي فتضمنت مسائل اقامة العلاقات بين الاحزاب السياسية والمواطنين على قواعد سليمة في ظروف الجائحة.

وتطرق رئيس حزب الجبهة الشعبية الاذربيجانية السليمة نائب رئيس اللجنة البرلمانية لسياسة القانون وبناء مقومات الدولة قدرت حسن قولييف الى مبادرات دولية في محاربة جائحة عدوى فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 مفيدا أن الخطوات المتخذة من جانب أذربيجان في هذا المجال تلقى استحسانا عن جانب المجتمع الدولي.

واما رئيس حزب التضامن المواطني النائب صابر رستم خانلي فتحدث عن دور الاحزاب السياسية في التثقيف العام واطلاع المجتمع على معلومات صحيحة مشيرا الى ضرورة تغلب الاحزاب السياسية على الوظائف والالتزامات التي تعهدت بها في تشجيع قواعد السلوك الصحيحة في هذه التطورات.

وتناول رئيس حزب وحدة المواطنين نائب رئيس اللجنة البرلمانية لسياسة الزراعة صابر حاجييف في كلمته مبادرات دولة أذربيجان الاجتماعية الاقتصادية فترة الجائحة مؤكدا على اهمية الفعاليات واسعة النطاق المنفذة في هذا المجال.

وارتكز رئيس حزب الوحدة نائب رئيس اللجنة البرلمانية لحقوق الانسان طاهر كريملي في كلمته على معاملات مؤسسات المجتمع المواطني والجمعيات الاهلية خلال فترة الجائحة مشيرا الى الاوضاع الراهنة وآفاقها.

وتحدث رئيس حزب الاصلاحات الديمقراطية الاذربيجاني نائب رئيس اللجنة البرلمانية للثروات الطبيعية والطاقة والبيئة عاصم ملا زاده في خطابه عن اهمية الامتثال بالقواعد والقوانين فترة الجائحة مع الاشارة في الوقت ذاته الى وجوب رفع الوعي والمسؤولية لدى المواطنين.

وتطرق رئيس حزب التثقيف الديمقراطي الاذربيجاني نائب رئيس اللجنة البرلمانية للشؤون الاقليمية ائلشن موسايف في كلمته الى مسائل المسؤولية العامة فترة الجائحة لدى وسائل الاعلام الجماهيرية بما فيه شبكات التواصل الاجتماعي منوها الى خطوات واجب اتخاذها في هذا المجال.

وتبنى المشاركون في ختام اللقاء الافتراضي الذي جرى في جو طريف من المناقشات بيانا مشتركا باسم الاحزاب السياسية المتمثلة في المجلس الوطني.

 

© یجب الاستناد بالارتباط التشعبي (hyperlinks) إلى أذرتاج في حالة استخدام الأخبار
في حالة وجود خطأ في النص نرجوكم ارساله الينا من خلال استخدام ctrl + enter بعد تحديده

الاتصال بالمؤلف

* املأ الحقول المشار إليها برمز

الأحرف المشار إليها آنفا